عقد مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي جلسة جديدة ضمن سلسلة جلسات المنصة التفاعلية "شبكة المبتكرين" لمناقشة أهم الفرص والتحديات الحالية والمستقبلية في قطاع البيئة والاستدامة.
وشارك في جلسة شبكة المبتكرين نخبة من الرؤساء التنفيذيين للابتكار في الجهات الحكومية، وممثلون عن مجموعة عمل الإمارات للبيئة، ومسؤولون في شركة "بيئة" بالشارقة، وعدد من المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي.
وحضر الجلسة التي تحدثت فيها سعادة المهندسة مريم حارب المهيري الوكيل المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة في وزارة التغيير المناخي والبيئة، وأدارها سعيد غباش مدير أول إدارة الاستثمار والتخطيط ودعم الأعمال في هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) عدد من أفراد المجتمع المعنيين بقطاع البيئة والاستدامة.
وأكدت هدى الهاشمي مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزراة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل أن شبكة المبتكرين التي تمثل منبرا للرؤساء التنفيذيين للابتكار واعضاء فرق الابتكار والعاملين على المشاريع المبتكرة في الجهات الحكومية، تركز على القطاعات ذات الأولوية لدولة الإمارات، سعياً إلى خلق حوار تفاعلي مفتوح يدعم توجهات الحكومة في تطوير هذه القطاعات وابتكار الحلول لتحدياتها. 
وقالت الهاشمي إن شبكة المبتكرين تشكل محفزاً مهماً للابتكار في العمل الحكومي، وعنصرا داعماً لتحويله إلى ممارسة يومية وثقافة عمل تساعد في صناعة المستقبل وإيجاد الحلول لتحدياته، ما ينعكس إيجابا على المجتمع. 
وركزت الجلسة على مستقبل قطاع البيئة والاستدامة وجمعت عدداً من المختصين والمبتكرين من مختلف الجهات لتبادل الآراء والاقتراحات والتعرف على الأفكار المبتكرة والتوجهات العالمية الجديدة، وأفضل التجارب والتطبيقات، واستعراض آخر المستجدات والأفكار المبتكرة في هذا المجال، بما يسهم في إيجاد منظومة متكاملة من التطبيقات والخطوات العملية التي تسهم في تحقيق بيئة مستدامة. 
شبكة المبتكرين
وتعد هذه الجلسة واحدة من سلسلة جلسات دورية لشبكة المبتكرين، حيث يقوم رئيس تنفيذي للابتكار في كل ملتقى بإدارة الحوار ومناقشة جاهزية الجهات الحكومية ورسم خطة لترسيخ ثقافة الابتكار كنهج عمل لتمكين الجهات من تحقيق أهدافها الاستراتيجية.
وتشمل شبكة المبتكرين محاور عدة أهمها، مناقشة فرص التطوير في الجهات، وعرض ومشاركة خطط الابتكار، ومناقشة الفعاليات، واستعراض أحدث الابتكارات حول العالم، وتنظيم الزيارات الميدانية للاطلاع على المشروعات والخدمات المبتكرة في الجهات الحكومية. 
وتم إنشاء شبكة المبتكرين عام 2016 لتضم 46 من الرؤساء التنفيذين للابتكار في الجهات الاتحادية، كما تم كذلك تطوير الشبكة لتضم خبراء الابتكار من الجهات المحلية بهدف تبادل الخبرات وتوحيد لأهداف بين الجهات الاتحادية والمحلية لتحقيق رؤية الإمارات 2021.