تسلم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية درع الرئاسة الفخرية للاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية من معالي السفير محمد محمد الربيع الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية اليوم (الثلاثاء) على هامش فعاليات مؤتمر الاقتصاد الرقمي بعنوان "تجارة إلكترونية بلا معوقات seamless ecommerce ". 
ويأتي اختيار سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لدوره في دعم وتطبيق أفضل الممارسات الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقديراً أيضًا لدور دولة الإمارات العربية الرائد والمتميز في التجارة الإلكترونية وموقعها المتقدم اقليمياً وعالمياً في هذه التجارة.
وأجمع  أعضاء  مجلس الوحدة الاقتصادية العربية بجامعة الدول العربية، على اختيار  الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان،  رئيساً فخرياً  للاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية تقديرًا لرعاية وقيادة سموه لمشاريع التطوير الاستراتيجي في وزارة الداخلية، ومشاريع الربط الإلكتروني مع الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، والأنظمة الإلكترونية الموحدة، ومشروعات الأنظمة الحيوية ومنها مشروع "مسح قرنية العين"، الذي حد من عودة المبعدين من الدولة، والبوابات الإلكترونية في مطارات ومنافذ الدولة المختلفة التي تسهل وتسرع حركة الدخول والخروج للمسافرين، والعديد من المشاريع والمبادرات الريادية التي ساهمت في تعزيز صدارة  دولة الإمارات العربية المتحدة وتقدمها على مؤشرات التنافسية الدولية.
 وكان قد انطلقت تحت رعاية وبحضور سمو نائب رئيس مجلس الوزراء ة وزير الداخلية، فعاليات اليوم الثاني والأخير لمؤتمر الاقتصاد الرقمي بعنوان «تجارة إلكترونية بلا قيود seamless ecommerce» بمركز دبي العالمي للمؤتمرات وللمعارض، بتنظيم من مجلس الوحدة الاقتصادية العربية بجامعة الدول العربية بالتعاون مع شركة "تيرابين".
وأكد الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية السفير محمد الربيع ، خلال كلمة ، أن تنظيم هذا الحدث الاقتصادي العالمي يعكس بلا شك حرص قيادة الإمارات حكومة وشعبًا وجهدها في خدمةً أبناء الشعوب العربيّة في الحاضر والمستقبل، ، ودعم العمل من أجل أن تستأنف أمّتنا العظيمة دورها الحضاريّ والإنسانيّ، وتحقّيق الازدهار والرقي لكلّ مواطنيها من دون استثناء، بهدف تبادل الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات والتجارب العالمية في مجال التجارة الإلكترونية، موجها الشكر والتقدير لسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان  على رعايته الكريمة للمؤتمر.
واستمع الحضور إلى استراتيجية الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية من خلال فيديو تم عرضه، وورقة عمل قدمها زايد سعيد الشامسي، رئيس جمعية المحامين حول (تشريعات المعاملات الإلكترونية). 
  كما تحدث في اليوم الثاني من المؤتمر الذي يعد أكبر حدث متخصص في التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها المختلفة في المنطقة العربية، أكثر من 30 شخصية عالمية هامة، في ثلاث محاور شملت   التجارة الإلكترونية الذي جمع بين رواد الأعمال والمبتكرين من جميع أنحاء الشركات التي تملك منصات التجارة الإلكترونية، من إنشاء الواجهة إلى التسويق الرقمي ومن الدفع إلى الوفاء والتسليم للمنتجات، ومن أهم المتحدثين في هذا المحور ماري غبرايل مديرة التسويق في شركة سوق دوت كوم أكبر متجر إلكتروني عربي.
أما في محور المدفوعات الإلكترونية، فقد استعرضوا مستقبل المدفوعات للمعاملات الإلكترونية المختلفة، وكيفية التعاون بين كل من البنوك ومقدمي الخدمات وتجار التجزئة والشركات التي تملك بوابات الدفع الإلكتروني.
وتطرقوا في المحور الثالث " تجارة التجزئة " إلى كيفية العمل على ربط تجار التجزئة بالمتسوقين وتمكين تجار التجزئة للتكيف والنمو والازدهار في هذا العالم الجديد من التجارة المتصلة الإلكترونية، وتحدث فرود مورانج الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في منطقة الخليج واستعرض دور الأمم المتحدة في مساعدة ودعم الحكومات والمنظمات للتطوير والمعرفة وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات لتوفير حياة أفضل للشعوب.
وهدف المؤتمر إلى تعزيز ودعم أسواق التجارة الإلكترونية بالعالم العربي على نحو يسهم في أن يواكب الاقتصاد العربي الاقتصاد المعاصر والمتغيرات العالمية وخاصة فيما يخص الاقتصاد الرقمي، فضلاً عن مواكبة التطورات الدولية مستهدفا تنمية حجم التجارة الإلكترونية بين الدول العربية بما يخدم أهداف التنمية لدى القطاع العام والخاص والأفراد العربية لتأكيد استمرارية معدلات النمو والعمل على تنميتها.
يشار إلى أن المؤتمر تكون من 3 محاور رئيسية وهي التجارة الإلكترونية، والمدفوعات الإلكترونية وتجارة التجزئة، ويشارك في هذه المحاور والمحاور الفرعية حوالي 150 متحدثًا من الخبراء والمتخصصين في هذه المجالات، وممن لديهم خبرات عن أفضل الممارسات بالتجارة الإلكترونية الآمنة والموثوقة والاتجاهات المستقبلية، ويساهموا في وضع المعايير الدولية.
 كما أقيم معرض مصاحب يشارك به أكثر من 350 مؤسسة حكومية وشركة عالمية لعرض المنتجات والحلول الذكية في مجال التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها المختلفة.
وتم على هامش المؤتمر تكريم الشركاء الاستراتيجيين للاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية والمتحدثين الرئيسيين للمؤتمر.
ويعتبر المؤتمر أكبر حدث متخصص في التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها المختلفة في المنطقة العربية، ويهدف إلى تعزيز ودعم أسواق التجارة الإلكترونية بالعالم العربي على نحو يسهم في أن يواكب الاقتصاد العربي الاقتصاد المعاصر والمتغيرات العالمية وخاصة فيما يخص الاقتصاد الرقمي، كما يهدف إلى مواكبة التطورات الدولية مستهدفا تنمية حجم التجارة الإلكترونية بين الدول العربية بما يخدم أهداف التنمية لدى القطاع العام والخاص والأفراد في المنطقة العربية لتأكيد استمرارية معدلات النمو والعمل على تنميته، وخاصة دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر.
وكان تحدث في المؤتمر  في يومه الأول عدد من الخبراء والمسؤولين في مجال التجارة الالكترونية وسبل حمايتها من بينهم السفير محمد محمد الربيع الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية  بجامعة الدول العربية، و فرود مورانج الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في منطقة الخليج، والدكتور المهندس علي محمد الخوري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية، وحمد عبيد المنصوري المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات بالإمارات العربية المتحدة،و الدكتور محمد فارمر المؤسس والرئيس التنفيذي للمعهد البريطاني للتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية، والمهندس عاطف حلمي رئيس مجلس إدارة أورنج ووزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري الأسبق ،وجيلز ريتشارد ممثل منظمة الاتحاد الأوربي للتجارة الإلكترونية  ، والدكتورة جوليا جلايدن كبيرة المستشارين بشركة IBM ، وحاتم سليمان نائب الرئيس الإقليمي لشركة ويسترن يونيون لمنطقة الشرق الأوسط  وغيرهم من المختصين في المجال