حذر معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، من استغلال مجالس الأحياء المخصصة للمواطنين من قبل أشخاص غرباء يندسون بين الشباب من أجل ترويج المخدرات، ودعا معاليه إلى ضرورة نشر الوعي بين أولياء الأمور والآباء للوقاية من تورط أولادهم في قضايا تعاطي وإدمان المخدرات، وتكاتف الجهات المعنية في فرض رقابة صارمة على تلك المجالس وتحصينها، ومراقبة الأشخاص الذين يرتادونها من غير أبناء الحي.
جاء ذلك خلال استقبال معاليه سعادة أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي، وحريز المر بن حريز المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية، وميثاء الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع حقوق الإنسان بالهيئة، حيث تم استعراض عدد من المشاريع والبرامج التي أعدتها الهيئة وتصب في خدمة المجتمع، والجهود المشتركة في العمل الاجتماعي بين الهيئة وشركائها في القطاعين الحكومي والخاص.
وتم خلال الاجتماع مناقشة العديد من القضايا التي تتعلق بالأسرة الإماراتية، وأهم المشاكل الاجتماعية التي تتعرض لها كالطلاق والتفكك، وانحراف الأبناء وإدمانهم المخدرات، وسبل علاجها.
وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، على ضرورة التركيز على الإجراءات الوقائية، وتطوير برامج التوعية الأسرية، وتفعيل دور الباحث الاجتماعي في الأحياء السكنية التي يقطنها أغلبية المواطنين، وإنشاء أندية شبابية خاصة بالأحياء السكنية، يمارس فيها الشباب كافة الأنشطة الرياضية، والاجتماعية التي تبعدهم عن مشاكل الانحراف أو إدمان المخدرات.
من جانبه أشاد سعادة أحمد عبد الكريم جلفار بالأفكار التي طرحها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، خلال اللقاء، مشيرا إلى أن الهيئة ستتعاون مع كافة قطاعات المجتمع لدعم جهودها من أجل حل المشاكل الاجتماعية.
وفي ختام اللقاء قدم معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، درعا تذكارية لمدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي بمناسبة الزيارة.