اختُتِمت، أمس السبت، في المعرض المحاذي لميناء مدينة دبا الحصن، فعاليات الموسم الخامس لمهرجان "المالح والصيد البحري" التي انطلقت في 26 من أبريل الجاري، بتنظيم من بلدية دبا الحصن وبالتعاون مع المجلس البلدي، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، إلى جانب مشاركة أكثر من 12 جهة حكومية في الإمارة، وعدد من المحال التجارية المتخصصة في بيع المنتوجات البحرية.

وحقّق المهرجان منذ إنطلاق فعاليات يومه الأول حضوراً جماهيرياً كبيراً من الزوّار الذين تزايدت أعدادهم طيلة الأيام، وسجّلت مبيعاته ارتفاعا ملحوظة وصل إلى 913 ألف درهم إماراتي، وبلغت أعداد العبوات المتواجدة في نقاط البيع ما يقارب 10 آلاف عبوة.

وخصّصت أكثر من 12 جهة حكومية على مدار أيام الفعاليات، أجنحة متنوعة تعرض أمام زوّار المهرجان مختلف الجهود المبذولة في مجال رعاية التراث وحمايته من الاندثار، إلى جانب سلسلة الندوات والورش الهادفة إلى تعزيز المفاهيم التراثية بشكل أكبر.

وأضاءت فعاليات المهرجان على جوانب تمثل الركيزة الأساس في التراث الشعبي، حيث تعرّف الزوّار على أهم ملامح الثقافة الإماراتية التقليدية عبر سلسلة من الأنشطة وورش العمل التي كشفت أساسيات صناعة السمك المملّح وغيره من المهن التقليدية الأخرى، إلى جانب إظهار الجانب الفنّي من التراث، عبر لوحات فنية مزجت في قالبها بين الطابع الفلكلوري الذي يحاكي ثقافة الساحل الشرقي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

واستضاف المهرجان باقة من الفعاليات الثقافية والمسابقات المعرفية، فضلاً عن الأنشطة الفنية والحركية، حيث شهد عروضاً لفن الأهازيج، والنهمات البحرية (وهي الأغنيات التي تواكب أعمال الصيادين على السفن)، وغيرها من العروض الإبداعية والفنية.

ولفت سعادة طالب بن صفر، مدير بلدية دبا الحصن، المشرف العام على تنظيم المهرجان إلى أن المهرجان يشكّل إضاءة جوهرية على مفاصل التراث الإماراتي العريق، وهو بمثابة الحارس للتراث قائلاً:"لا يسعني في ختام هذا العرس التراثي الجماهيري إلا أن أؤكد على أن مكنون التراث الأصيل الذي يتمتّع به أبناء شعبنا، وهو ثروة حقيقة نسعى بما اوتينا من عزم إلى تكريس أساساها في نفوس الأجيال الجديدة، لنكون بذلك قدّ حقّقنا رسالة الأجداد، وأوصلنا الراية إلى الأحفاد".

وتوجه بالشكر إلى جميع الجهات الحكومية المشاركة والمتعاونة التي أسهمت في إنجاح المهرجان، مشيراً إلى أنهم أضافوا بحضورهم ودعمهم الكثير إلى التظاهرة التي تعد الأولى من نوعها في مجال الرعاية والحفاظ على التراث الأصيل.

ويهدف المهرجان إلى إظهار القيم التراثية الأصيلة التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي، وتسليط الضوء بشكل أكبر على الجوانب الفلكلورية الشعبية، إضافة إلى ابراز الأساسيات المتعلّقة في المهن التقليدية العريقة مثل سمك"المالح" الذي يعتبر واحداً من أهم الصناعات الغذائية التراثية.

ويعتبر مهرجان المالح والصيد البحري، أحد ابرز الأحداث الشعبية التي تخصص جهوداً في مجال رعاية التراث والتعريف به وبتاريخه الغني في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة، لما يقدّمه من خيارات متنوّعة سواء على مستوى الفعاليات التي يقيمها أو من خلال ابراز الدور الذي تلعبه مختلف الصناعات والمهن التقليدية الأخرى.

و تسعى بلدية مدينة دبا الحصن وعبر بوابة المهرجان، الذي انطلقت أولى مواسمه في العام 2013، إلى تعزيز الهوية التراثية في نفوس أبناء الدولة، من خلال تنظيمها ورعايتها لهذا الحدث إلى جانب تعاونها الفاعل مع أبرز الجهات الحكومية في الإمارة.