رفع مجلس أمناء "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" إحدى" مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" على رؤيته التي ترسم ملامح المستقبل الزاهر ودعمه ورعايته للمبدعين في جميع مجالات العمل ومن بينها المبدعين في القطاع الرياضي.

كما رفع مجلس الأمناء أسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة على توجيهاته التي باتت منهجا للعمل ودعمه للجائزة ولجميع الرياضيين ، وإلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة لقيادته لعمل الجائزة وتعزيز مكانتها الوطنية والدولية حتى أصبحت في صدارة الجوائز الرياضية العالمية.

جاء ذلك في مستهل الاجتماع الأول للدورة الثالثة لمجلس أمناء الجائزة الأكبر من نوعها والاولى على الإطلاق في مجال الابداع الرياضي، والذي عقد في مقر مجلس دبي الرياضي وترأسه سعادة مطر محمد الطاير رئيس مجلس الأمناء، بحضور خالد علي بن زايد الفلاسي نائبا رئيس المجلس،  و الأعضاء: د. حسن مصطفى ( مصر)، مصطفى العرفاوي( الجزائر)، د.خليفة راشد الشعالي ( دولة الإمارات العربية المتحدة)، أحمد مساعد العصيمي ( السعودية)، منى درويش بوسمرة (دولة الإمارات)، و موزة سعيد المري أمين عام الجائزة، بحضور ناصر أمان آل رحمة مدير الجائزة.

و قال سعادة مطر الطاير أن التشكيل الجديد لمجلس أمناء الجائزة يضم مجموعة متجانسة من القياديين الرياضيين من أصحاب الخبرة الطويلة الذين قادوا مؤسسات واتحادات رياضية محلية واقليمية ودولية، وشباب مشهود لهم بالتميز والكفاءة، وقد نال التشكيل الجديد ثقة سمو الشيخ  حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة و ثقة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة، وسيعملون معا لترجمة التوجيهات الاستراتيجية السديدة من سمو راعي الجائزة وسمو رئيس الجائزة، لتعزيز مكانة الجائزة بصفتها إحدى " مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" ومواصلة أداء دورها الرائد باعتبارها الجائزة الأكبر والأهم في القطاع الرياضي التي يتطلع الجميع لنيل شرف الفوز بها من رياضيين أفراد و فرق و مؤسسات.

كما أكد الطاير أن الجائزة حققت خلال النسخ الثمان الماضية الكثير على مستوى تكريم المبدعين وترسيخ نهج الإبداع كثقافة وأسلوب عمل في القطاع الرياضي، وكذلك في عقد الندوات والمؤتمرات والملتقيات وعقد الشركات مع الاتحادات الرياضية الدولية الكبرى للارتقاء بالعمل الرياضي محليا وعربيا ودوليا، وهو الأمر الذي شكل قاعدة صلبة للاستناد عليها و ايجاد حلول ومبادرات جديدة تتناسب مع طبيعة المرحلة الحالية والمقبلة وتنسجم مع طبيعة احتياجاتها وتحدياتها.

وأضاف " الجائزة تحمل اسم كبير هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وقد ولدت في دولة الإمارات العربية المتحدة وتتخذ من دبي مقرا لها، وهي أمور تجعلنا في مجلس الأمناء نعمل لكي نرتقي بالقطاع الرياضي إلى أعلى المستويات وأن نكون منسجمين ومتفاعلين ومؤثرين في مدينة مبدعة تصنع المستقبل ولا تنتظر حدوثه للحاق به".  

وتم في الاجتماع استعراض الرؤية المستقبلية للجائزة وتشكيل لجانها الدائمة وهي : اللجنة الفنية التي يرأسها د. خليفة الشعالي عضو مجلس الأمناء، وتضم في عضويتها د. منى جمعة البحر، د. سعد أحمد شلبي، فوزية محمد فريدون، ود. جمال عباس (منسقًا)، لجنة التحكيم التي يرأسها مصطفى العرفاوي عضو مجلس الأمناء، وتضم في عضويتها أحمد مساعد العصيمي، طارق يوسف الجناحي، مريم عبدالله بن لاحج، ود. ناجي إسماعيل حامد (منسقًا)، ولجنة الاتصال والتسويق التي تترأسها موزة سعيد المري الأمين العام للجائزة، وتضم في عضويتها خديجة مصطفى اليوسف، حمدة خليفة العبار، و صالح عبدالله المرزوقي (منسقًا).

كما تم اعتماد الخطة الاستراتيجية للجائزة للفترة 2017- 2021، ومحاور التنافس لكل دورة خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى خطط عمل اللجان والتعاون والشراكات مع المؤسسات والاتحادات الرياضية المحلية والاقليمية والدولية.

و تم اعتماد تمكين المرأة رياضيا محورا لندوة دبي الدولية للإبداع الرياضي المقررة خلال العام الجاري، حيث أكد سعادة مطر الطاير أن دعم رياضة المرأة ودعم جهود تمكين المرأة في المجال الرياضي يأتي ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة و تأكيدا على النهج الوطني للدولة واعترفا بدور المرأة في التنمية وتطوير المجتمع، و تتواجد المرأة بقوة في مجلس أمناء الجائزة واللجان العاملة فيها.