جمع برنامج "دبي 100" في ختام نسخته الثانية مجموعة من المستثمرين وقادة قطاع الرعاية الصحية من دولة الإمارات العربية المتحدة ومختلف أنحاء العالم، حيث استعرضوا سبل التعاون الممكنة وفرص الاستثمار المتاحة مع الشركات التكنولوجية الناشئة التي تسعى إلى معالجة التحديات العالمية الراهنة في مجال الصحة. 
وأقيم اليوم الختامي في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية يوم الثلاثاء 25 أبريل، وجاء تتويجاً لبرنامج مكثف استمر 3 أشهر، وجمع تحت مظلته شركات ناشئة من الصين وألمانيا ونيجيريا وسنغافورة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة للاستفادة من دبي كمنصة مثالية لتسريع وتيرة الابتكار، واغتنام الفرص المتاحة على المستوى العالمي. 
وبهذه المناسبة، قال رولاند ضاهر، رئيس برنامج "دبي 100": "تمثل ’دبي 100‘ فرصة مواتية للاستفادة من القطاع الصحي الديناميكي وبيئات العمل المبتكرة ذات المستوى العالمي التي تحتضنها دبي، بهدف  تزويد الشركات الناشئة القادرة على ترك بصمتها في دبي والعالم على حد سواء بالدعم اللازم في مرحلة مبكرة من مسيرتها. ويشرفنا أن نقيم نسخة هذا العام من المبادرة في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية؛ التي تعدّ من أبرز المؤسسات الداعمة للابتكار في قطاع الرعاية الصحية بدبي". 
من جانبه رحب الدكتور عامر أحمد شريف، نائب رئيس جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، بالضيوف قائلاً: "يشكل الابتكار أحد العناصر الرئيسية لسعينا المتمثل في تدريب خبراء رعاية صحية من شأنهم تعزيز التميّز في قطاع الرعاية الصحية. وبناءً على ذلك، سررنا باستضافة فعاليات برنامج ’دبي 100‘ الذي يسهم من خلال جمع الشركات الناشئة ذات الإمكانات عالية من جميع أنحاء العالم تحت مظلة واحدة تسهم في مساعدتها على بلورة حلولها من خلال العمل عن كثب مع مختلف الشركاء في القطاع ، يعمل على توفير فرص استثنائية في مجال الصحة الرقمية والمساهمة في تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي لتحفيز التقدم". 
وخلال اليوم الختامي سعى رواد الأعمال المشاركون إلى إقامة شراكات جديدة ترمي إلى إجراء التجارب السريرية واستقطاب التمويل وتطوير المنتجات، وذلك بهدف دعم أعمالهم في جميع مجالات الرعاية الصحية؛ بدءاً من تحسين الرعاية ما قبل الولادة وضبط والتحكم بحالات السكري والربو، ووصولاً إلى إعادة تأهيل المصابين بالسكتات الدماغية. 
وبدوره، قال الدكتور بول رينيه، الشريك المؤسس لشركة "جريبابل"، وهي شركة ناشئة في جامعة "إمبريال كوليدج لندن" انضمت إلى برنامج "دبي 100" في يناير الماضي: "جاء برنامج ’دبي 100‘ في الوقت المناسب لمساعدتنا على إخراج منتجنا من جدارن العالم الأكاديمي والتجارب السريرية إلى مجتمع الأعمال العالمية. وقد تجاوز هذا البرنامج توقعاتنا حيث ساعدنا على بلورة نموذج أعمالنا، وفتح أمامنا العديد من الفرص المحلية والدولية. ونحن نتطلع حالياً إلى الحصول على التمويل اللازم للانتقال بمنتجنا إلى المرحلة التجارية". 
وأضاف ضاهر: "تم اختيار الشركات المشاركة في برنامجنا من بين أكثر من 150 متقدماً من مختلف أنحاء العالم. واستفادت هذه الشركات طوال أيام البرنامج من البيئة المواتية التي توفرها دبي، والفرص المجزية التي يقدمها برنامجنا، والشبكة القوية التي نتمتع بها في القطاع، وذلك في مختلف مراحل الاختبار والتحقّق وصقل الحلول وتطوير نماذج الأعمال. ونحن نتطلع قدماً إلى التعاون مع هذه الشركات بنفس الزخم خلال المراحل المقبلة من تطورها".
يشار إلى أنه تم تطوير برنامج "دبي 100" من قبل شركة "فالكون وشركاؤها" بهدف دعم استراتيجية الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ والتي تعدّ من المبادرات الرائدة الرامية إلى تسريع وتيرة تطور المواهب المستقبلية وقادة الأعمال والمبتكرين، وذلك عبر تزويدهم بالأفكار والمهارات العالمية اللازمة للتكيف مع التحديات المستقبلية ومعالجتها.