نظم مهرجان الشارقة القرائي للطفل مساء أمس الأول ضمن برنامجه الثقافي المصاحب لفعاليات نسخته التاسعة، أمسية أدبية تناولت كتابة الشعر للأطفال، شارك فيها كل من الكاتب والشاعر اللبناني حسن خليل عبدالله، ومؤلف كتب الأطفال والشاعر الأمريكي كوامي ألكسندر، ومؤلفة كتب الأطفال الروسية ليودميلا سوخوستافيتس، وأدارتها الإعلامية ليندا عبد اللطيف.

وأكد المتحدثون في الجلسة قدرة الشعر على تدريب الأذن على الإنصات لإيقاع الموسيقي البسيط، وعلى نقل التعابير الراقية من خلال صورة مبتكرة ودالة تحمل الأفكار والرؤى عن الوجود والعالم والنفس والأحلام، مشيرين إلى أن الأطفال يتعلمون من الشعر كما يتعلمون من الأسلوب القصصي والسردي.

وقال حسن خليل عبدالله: "من الضروري أن يحتل الشعر مكانة بارزة في الأدب الموجه للطفل، حيث أن مخاطبة الطفل بنبرة شعرية تساعد في استجابته للكلام الموزون، وفي كتاباتي الشعرية الموجهة للطفل أعتمد على الأوزان الشعرية الحقيقية المتفرعة من بحور الشعر التقليدية، وأميل دائماً إلى أن تكون قصيدتي في شكل قصة".

وأضاف عبدالله: "أعتبر الادهاش شرطاً أولياً وضرورياً من شروط الشعر الجيد الموجه للطفل، إلى جانب عنصري المرح والطرافة، ولا أستطيع أن أتخيل الطفل الذي يقرأ أشعاري إلا مبتسماً، كما أنني لا أرى أن الايقاع يعتبر ضرورياً في القصيدة، لاسيما إن كان بمقدور الشاعر صنع الادهاش لدى الطفل، وادخاله إلى عالم المتعة، والذهاب به إلى آفاق وحالات شعرية أرحب".

ومن جانبها أكدت ليودميلا سوخوستافيتس أن الشعر يمنح الدفء والاحساس بالحياة ويقربنا منها أكثر، ويطوف بنا في عوالم الاكتشاف والامتاع البعيدة من شاطئ لآخر، لافتةً إلى أن الشعر يدخل إلى قلوب الصغار  بشكال مختلفة.

واستعرضت سوخوستافيتس اتجاهات شعر الأطفال في روسيا، وأوجزتها في خمسة اتجاهات بقولها: "الشعر الروسي الموجه للطفل لا يخرج عن خمسة اتجاهات رئيسة، هي الشعر المعبر عن الأسرة والأصدقاء والطبيعة، وشعر الايقاعات المضحكة التي قد تكون غير ذات معنى، والشعر الذي يعتمد على غرس القيم التربوية بشكل معكوس، حيث يُطلب فيه من الطفل عدم فعل الأشياء الايجابية، ما يدخل على النص جانب الفكاهة والادهاش وروح المفاجأة والدعابة والمرح، وشعر المواد التعليمية التي تصاغ فيها المعلومات في شكل ايقاعات وقوافي".

ومن جهته قال كوامي ألكسندر: "أكتب الشعر منذ 20 عاماً، وعلى يقين بأهميته وقوته في التحولات التي يحدثها في حياتنا، وأنا أكتب للكبار والأطفال واليافعين، وأجد نفسي أكثر سعادةً عندما ينخرط معي الصغار، ويعكسون مدى حبهم وشغفهم باللغة الجميلة والاستعارة والبلاغة، وأعتبر أن أهمية الشعر لا تنبع من كونه  يُعرّف بالأشياء، وإنما في قدرته على طرح الأسئلة وربط الأطفال بالعالم المحيط بهم، كما أن قرأتنا للشعر تجعلنا أكثر إنسانية، فالشعر يضع الإنسان دائماً في موضع أفضل"