أعلنت جمعية الإمارات لمتلازمة داون بدبي فتح باب التسجيل في مركز تطوير ذوي متلازمة داون بها للعام الدراسي المقبل2017 /2018 حتى منتصف يوليو المقبل وذلك في المقر الجديد والدائم للجمعية بمنطقة القصيص بدبي.

وأوضح عيد محمد ثاني حارب الفلاسي رئيس مجلس إدارة الجمعية أن المركز يضم فريقاً متعدد التخصصات من ذوي الكفاءة والخبرة المميزة يقدم أفضل المناهج والاختبارات المقننة على البيئة الإماراتية لافتاً إلى تضافر الجهود من أجل ضمان تزويد الأبناء بأفضل الخطط التربوية الحديثة تمهيداً للدمج.

تأهيل

من جانبها ذكرت الدكتورة منال جعرور نائبة رئيس الجمعية رئيسة مركز تطوير ذوي متلازمة داون أن التسجيل بالمركز متاح بفصول التدخل المبكر للفئات العمرية من ثلاث إلى خمس سنوات، موضحة أن المركز يهدف إلى تأهيل ذوي متلازمة داون وتمكينهم ودمجهم من خلال إبراز أقصى إمكانياتهم ومهاراتهم ليصبحوا أعضاء فاعلين منتجين في المجتمع وتقديم الدعم والإرشاد الأسري لذويهم وتخفيف الضغوط النفسية عليهم وتقديم الخدمات التي تمكنهم من تطوير قدراتهم وتوعيتهم بالأساليب المثلى في التعامل مع أبنائهم من ذوي متلازمة داون.

وأضافت أن مركز التطوير يسعى إلى تقديم خدمات نوعية في مجال التدخل المبكر والتربية الخاصة وتعديل السلوك والخدمات المساندة من خلال جلسات العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي وعلاج اضطرابات اللغة والكلام.

ولفتت الدكتورة منال جعرور إلى أن المركز يتولى مهام تقديم الدورات التدريبية للأسر وتزويدها بالمنهجية اللازمة لمتابعة المستفيد في المنزل ما يسهم في تحقيق أهداف الخطة الفردية فضلاً عن تدريب وتمكين المعلمين والعاملين مع ذوي متلازمة داون على كيفية التعامل معهم واستغلال طاقاتهم الكامنة.

خدمات

وأشارت إلى أن مركز تطوير ذوي متلازمة داون بالجمعية قدم خلال العام الماضي خدمات نوعية لذوي متلازمة داون من خلال الجلسات التدريبية والتأهيلية والعلاجية وجلسات الإرشاد الأسري وتعديل السلوك والتي بلغت في مجملها ثلاثة آلاف و 240 جلسة منها 886 جلسة في العلاج الطبيعي وألف و50 جلسة في العلاج الوظيفي و 610 جلسات في علاج اضطرابات اللغة والكلام فضلاً عن 694 جلسة من جلسات الإرشاد الأسري، منوهة إلى أن مركز التطوير أضاف إنجازاً جديداً متميزاً من خلال فتح فصول للتدخل المبكر.

البيان