أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن «الإمارات، قيادة وحكومة ومؤسسات، تعول كثيراً على شباب الوطن المتسلحين بالعلم والمعرفة والإيمان بالله وبالوطن، كي يصبحوا في المستقبل قيادات الصف الأول، ويحلوا محل من سبقوهم من إخوانهم الذين خدموا وطنهم وأعطوا ما لديهم من خبرات وعلوم، في سبيل إعلاء شأن الإمارات، وتحقيق الإنجازات الحضارية والإنسانية التي تعزز مكانة بلادنا بين الأمم، وتحجز لدولتنا موقعاً متقدماً على خارطة التطور العلمي والتقني والحضاري والإنساني، وغيرها من ميادين التطور الذي ننشده لشعبنا، وصولاً إلى تحقيق التنمية المستدامة التي تسعد أبناء وبنات الوطن وأجياله».

جاء ذلك خلال رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفل تخريج الدفعة الـ36 من طلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة، الذي جرى في مسرح الجامعة بمدينة العين صباح أمس.

وأشاد سموه بالمستوى العلمي الرفيع، الذي وصلت إليه جامعة الإمارات وتطورها الديناميكي، منذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبفضل رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، لهذا الصرح العلمي الوطني، الذي يرفد مؤسساتنا الوطنية بالكوادر والطاقات الوطنية الشابة، في شتى المجالات وعلى مختلف المستويات.

حضر الاحتفال الذي بدأ بالسلام الوطني، سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وسمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير دائرة إعلام دبي، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم. كما حضره عدد من الشيوخ وكبار المسؤولين والقيادات التربوية والتعليمية في الدولة، إلى جانب أولياء أمور الخريجين البالغ عددهم 473 خريجاً.

وألقى الرئيس الأعلى للجامعة، الدكتور علي راشد النعيمي، كلمة حيا فيها راعي الحفل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ورحب بالحضور، وهنأ الخريجين وبارك لذويهم نجاح أبنائهم وتخرجهم في جامعة الإمارات، التي وصفها بأنها فخر أبناء الإمارات، ومصنع للكوادر الوطنية المؤهلة والقادرة على خوض غمار الحياة الجديدة، التي تنتظرهم بكل كفاءة واقتدار وثقة في النفس.

ورفع الرئيس الأعلى للجامعة باسمه وأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، أسمى آيات الشكر والعرفان والولاء إلى قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، على ما يوليه سموه من حرص ورعاية دؤوبة لجامعة الإمارات، وكل مؤسسات التعليم العالي الوطنية.

كما توجه بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على رعايته الكريمة لمسيرة الجامعة وشباب الوطن، وتحفيز سموه لهم من خلال مبادراته الوطنية التي يطلقها، لتمكين شباب الوطن من الجنسين من التنافس العلمي والتقني والإبداع في شتى المجالات العلمية والتقنية، من أجل خدمة وطنهم وتحقيق ذواتهم وبناء مستقبلهم الواعد. وتوجه بالشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الدعم المتواصل والمتابعة الشخصية من قبل سموه لمسيرة العلم والتعليم في بلادنا بكل مراحله وتوجهاته، إيماناً من سموه بأن التعليم هو الطريق السليم لبناء دولة وحضارة ومستقبل لأجيال الوطن المتعاقبة.

كما شكر الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، على دعمهم وتشجيعهم لشباب دولتنا العزيزة، لمواصلة تحصيلهم العلمي، وتمكينهم من الإسهام بخبراتهم ومعارفهم وطاقاتهم في تحقيق التنمية المستدامة ورؤية الإمارات 2021.

وكانت للخريجين كلمة شكر وعرفان وولاء لقيادتنا الرشيدة، ولأولياء أمورهم، والهيئة التدريسية، ألقاها الخريج في كلية القانون الطالب أحمد حسن الزعابي.

وعقب ذلك كرم صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الخريجين في كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية، والإدارة والاقتصاد والقانون والأغذية والزراعة والهندسة وتقنية المعلومات والطب والعلوم الصحية، ثم طلبة الدراسات العليا، وصافحهم سموه وسلمهم شهاداتهم العلمية، وهنأهم على نجاحهم وتخرجهم وانتقالهم إلى عالم جديد ومرحلة جديدة في مسيرتهم المباركة، نحو المجد والاستقرار وتحقيق الذات، من خلال إثبات وجودهم في مواقع العمل الوطني والإبداع، كلٌّ في مجال تخصصه وموهبته.

وكالة أنباء الإمارات