شهد الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم مساء أمس الأربعاء انطلاق الجلسة الأولى للدورة ال15 من مجلس شورى أطفال الشارقة (2017-2018) تحت شعار "معاً نبني وطنَ الخير" وذلك في مقر المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة.
 
وتنطلق الدورة التي تنظمها مراكز أطفال الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.

وطالب نواب مجلس شورى أطفال الشارقة، خلال الجلسة الافتتاحية بتعميم المبادرات الوطنية في مدارس الدولة كافة، وإشراك الأطفال في المشروعات التي تقدمها الدولة للعالم كسفراء للخير، مؤكدين على ضرورة التعاون مع المؤسسات المعنية ببناء الوطن والإنسان، لغرس قيم الانتماء والولاء في أجيال وقادة الغد.
 
وترأس أولى جلسات المجلس الطفل راشد سيف خليفة الطنيجي، وبمشاركة  النائب الأول للرئيس مارية أحمد النقبي، والنائب الثاني للرئيس الحور محمد الهوتي، وأمين السر فاطمة فرج الأميري.
 
ورحب رئيس مجلس شورى أطفال الشارقة بالنواب والضيوف، وشكرهم على تواجدهم في الجلسة الافتتاحية للدورة ال15، وأعرب عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته على كل ما قدماه من دعم ورعاية للأطفال وكافة فئات المجتمع في المجالات جميعها.
 
وناقش النواب مع ضيوف الجلسة الأولى وهم سعادة العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، وسعادة مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، أهمية العمل على بناء المجتمع والوطن من خلال معرفة كل فرد لدوره الفاعل والمؤثر في تحقيق نهضته ورفعته، إلى جانب تعزيز دور المؤسسات الحكومية والخاصة، في تعميم فكرة الخير والمسؤولية المجتمعية بين موظفيها، إضافة إلى دور المنظومات التعليمية والتثقيفية، في بناء أجيال محصنة بالعلم والمعرفة، قادرة على تحمل مسؤولية الوطن وقيادة المستقبل.
 
وطرح النواب أسئلة على ضيوف الجلسة، تركزت في الخطط التي يعملون عليها في مؤسساتهم، وقدرتها على خدمة الوطن والتيسير على فئات المجتمع كافة، خصوصاً الأطفال، والأهداف الكلية التي تسعى هذه المؤسسات إلى تحقيقها، سواء في الجوانب الأمنية أو التطويرية والاستثمارية.
 
واقترح أعضاء المجلس، التعاون مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" لتفعيل برنامج "دليل"، الذي أصدرته مراكز أطفال الشارقة بهدف إكساب الأطفال مهارات الإرشاد السياحي وتعريفهم بالأماكن الأثرية في دولة الإمارات بهدف غرس حب الوطن والانتماء في نفوسهم.
 
وقدم نواب المجلس عدداً من التوصيات، أبرزها: تعميم المبادرات الوطنية على مستوى المدارس في الدولة وإشراك الأطفال في المشروعات التي تقدمها الدولة للعالم كسفراء للخير، وضرورة التعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة والجهات المعنية في تفعيل دور البرامج التوعوية لحماية الأطفال من مخاطر استخدام الأجهزة الذكية، إضافةً إلى إدراج أنشطة عمليّة تفاعلية في مناهج التربية الوطنية بالدولة، لتعزيز مفهوم العطاء والعمل الدؤوب المجتهد.
 
وقالت عائشة علي الكعبي مدير مراكز أطفال الشارقة بالوكالة، خلال كلمتها في الجلسة الافتتاحية // علمّنا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن مسيرة النهوض تبدأ من الأطفال والأجيال الصاعدة، إذ تصبح كل جهود دعمهم، وبناء قدراتهم، صناعةً للمستقبل وعمليةً دؤوبة، لنجني ثماره، فاليوم نلتقي لنمضي في الرؤية التي كرسها سموه، ونعمل تحت مظلة الدعم الذي تقوده قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة 
وأضافت عائشة الكعبي إننا لا نجتمع اليوم، لافتتاح الدورة الخامسة عشرة، بقدر ما نخطو نحو الأمام في مشروع ريادة المستقبل، وبناء طاقاته، فدورات المجلس واحدة من الحلقات التي تتكامل عاماً تلو آخر، لتقود مشروع النهوض بالأجيال الجديدة، وتضع طاقاتهم على مقربةٍ من متغيرات الدولة، وتشحذ فيهم هِمَم المسؤولية، والعمل البنّاء 
وأكدت الكعبي دور المجلس والأهداف التي ينطلق منها، بالوقوف عند محاور هذه الدورة، حيث ربَطت بناء الوطن ببناء الإنسانِ لذاته منذ الطفولة، انطلاقاً من رؤية سبّاقة، تؤمن أن الإنسان حجر أساس التقدّم، والتطوّر، وتضع الثقافة والتعليم على رأس البُنى التي تقود طاقات الأطفال واليافعين، ليكونوا مؤهلين لمستقبل بحجم طموحات وآمال الدولة.
من جانبه، قال سعادة العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة // حرصت القيادة العامة لشرطة الشارقة، منذ سنوات طويلة على الاهتمام بالأطفال والناشئين، وتعددت في هذا الصدد الفعاليات التي اضطلعت بها شرطة الشارقة، بين برامج ودورات ومشاريع لإصدار كتب الأطفال من أجل المساهمة في دعم ثقافة الطفل، وتعزيز قيم الخير والمحبة والتسامح، والتضحية من أجل الوطن، وكم يسعدني تواجدي اليوم بين أبنائي الصغار وهم يخطون خطواتهم الواثقة على درب المشاركة المجتمعية والشورى 
وأضاف قائد عام شرطة الشارقة // بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تتولى القيادة العامة لشرطة الشارقة توفير برامج الحماية للأطفال من الانتهاكات التي يمكن أن يتعرضوا لها، ورفع درجة وعيهم بحقوقهم وواجباتهم تجاه مجتمعهم، وذلك في سبيل غرس بذور الثقة في الذات واحترام النظم والقوانين، وذلك بالتعاون مع المؤسسات التربوية والمعنية بالأطفال في الشارقة 
وبدوره قال سعادة مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" // يعكس مجلس شورى أطفال الشارقة، الرؤية المستقبلية العميقة التي يسعى قادتنا حفظهم الله من خلاله إلى بناء الإنسان وإعداده لمواجهة مسؤوليات وتحديات المقبل من الأيام، فتداول الرأي والمناقشات حول القضايا المجتمعية التي نعاصرها من خلال الأجيال الجديدة، من شأنه أن يسهم في إعداد جيل يثمن المشاركة مع الآخرين، ويقدّر العمل الجماعي في سبيل تحقيق أهداف سامية بسرعة وكفاءة عبر تكاتف أبناء الوطن، وحشد جهودهم، كباراً وصغاراً في سبيل رفعة بلادنا وتعزيز مقدّراتها في كل ميدان 
وأضاف // كانت المناقشات التي جرت خلال الجلسة، جديرة بالتقدير، خصوصاً في جانب ما طرحه أعضاء مجلس شورى أطفال الشارقة من موضوعات مهمة، تشغل بالهم، ونحن في "شروق" استفدنا كثيراً من مخرجات الجلسة، التي ألهمتنا بأفكار ستمثل إضافة قيّمة إلى خطط واستراتيجيات الهيئة التي تضع الأطفال وسلامتهم أولوية مجتمعية، وترمي إلى تعزيز مكانة الإمارة وجهة عصرية وحديثة في المنطقة 
يذكر أن مجلس شورى أطفال الشارقة هو إحدى مبادرات مراكز أطفال الشارقة، ويهدف إلى توعية الأطفال المشاركين بالحياة البرلمانية في الدولة، تحقيقاً لرؤية الإمارة في صنع قادة المستقبل من خلال تثقيفهم وإشراكهم في العملية التشريعية، وترسيخ مبادئ السلوك القائم على احترام آراء وحريات الآخرين، والمبادئ الإسلامية والقيم الرفيعة كمبدأ الإيثار وتقديم المصلحة العامة.
حضر الجلسة إلى جانب الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي كل من سعادة أحمد سعيد الجروان الأمين العام للمجلس الاستشاري بإمارة الشارقة، وعدد من مسؤولي مراكز أطفال الشارقة إضافة إلى 68 من الأطفال النواب، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية