أكدت "جنرال إلكتريك"، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز GE، التزامها بتعزيز القدرات الصناعية المحلية في المملكة العربية السعودية خلال المنتدى الذي نظمته وجمع تحت مظلته أهم الموردين من مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتم تنظيم المنتدى تحت شعار "أولويات النمو: دعم رؤية السعودية 2030"، وسلط الضوء على اتساع نطاق مبادرات "جنرال إلكتريك" للتصنيع المحلي والتزام الشركة ببناء منظومة توريد عالمية في المملكة تساهم أيضاً في توفير فرص عمل نوعية للشباب السعودي وتعزز في الوقت ذاته تنافسية الاقتصاد الوطني.

وأقيم المنتدى على مدى يوم واحد في "مركز جنرال إلكتريك للصناعة والتكنولوجيا" بالدمام، بحضور أكثر من 100 من موردي "جنرال إلكتريك" في الشرق الأوسط وأفريقيا، إضافة إلى ممثلين عن وزارة التجارة والاستثمار، الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية), والهيئة العامة للاستثمار، والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، وهيئة تنمية الصادرات، وصندوق التنمية الصناعية السعودي. كما حضر الحدث ممثلون عن شركاء "جنرال إلكتريك" في المملكة، وفي مقدمتهم "أرامكو السعودية" و"الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)".

وعبر سلسلة من الجولات والعروض التوضيحية، قدم المنتدى صورة موسعة عن الإمكانات الصناعية المتطورة التي يوفرها "مركز جنرال إلكتريك للصناعة والتكنولوجيا"، الذي تحول إلى مفهوم "المصنع الذكي Brilliant Factory" عبر توظيف أحدث الحلول الصناعية الرقمية التي طورتها الشركة. وأصبح بإمكان المركز اليوم تصنيع توربينات H-class المتطورة والتي تعد أكبر التوربينات الغازية للحمل الثقيل وأكثرها كفاءة في العالم.

ويقدم "مركز جنرال إلكتريك للصناعة والتكنولوجيا" حالياً خدماته لما يزيد على 70 عميلاً في أكثر من 40 دولة، ويلعب دوراً بارزاً في تأسيس سلسلة قيمة محلية عالية القيمة. واليوم، يستفيد أكثر من 300 شركة صغيرة ومتوسطة في المملكة من المركز في أعقاب الشراكة الموقعة بين "جنرال إلكتريك" و"مركز أرامكو لريادة الأعمال (واعد). ويتم تصنيع أكثر من 35 بالمئة من كافة الأنظمة المساعدة للتوربينات الغازية في السعودية، بقيمة توريد تزيد على 50 مليون دولار يتم إنفاقها داخل المملكة. ومن المتوقع أن تستمر هذه النسبة في الارتفاع لتزيد على 50 بالمئة مع مواصلة "جنرال إلكتريك" لجهودها في بناء قاعدة موردين محليين في المملكة.

بهذه المناسبة قال هشام البهكلي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك" في المملكة العربية السعودية والبحرين: "تمتاز المملكة بموقعها الجغرافي الحيوي وبنيتها التحتية الحديثة واحتضانها لموارد بشرية تتمتع بمؤهلات عالية، مما يمهد الطريق أمام ترسيخ موقعها كمركز صناعي عالمي متميز. كما تعتبر المملكة محوراً رئيسياً لتصدير المعدات الصناعية المتطورة، بما في ذلك توربينات الحمل الثقيل، إلى مختلف أرجاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وبدورها، تحرص ’جنرال إلكتريك‘ على مواصلة استثماراتها في بناء الإمكانات الصناعية المحلية وتوفير أفضل الفرص للمواهب الوطنية الواعدة. ونحن فخورون بهذا المنتدى الذي يلقي الضوء على التزامنا الجاد والمستمر بدعم أهداف رؤية السعودية 2030 الرامية إلى تنويع الموارد الاقتصادية والصناعية".  

وقال لويس ديلغادو، عضو مجلس الإدارة التنفيذي في شركة EFACEC لحلول الطاقة: "نجحنا من خلال عملنا كجزء من سلسلة التوريد التي طورتها ’جنرال إلكتريك‘ في تحقيق نمو كبير خلال السنوات الماضية، ولا سيما عبر الفرص التي أتيحت لنا في الأسواق العالمية. ولا شك بأن الدعم الذي تقدمه ’جنرال إلكتريك‘ يساهم بدور جوهري في تعزيز إمكاناتنا الصناعية، من خلال ما يقدمه لنا هذا التعاون من خبرات ومعارف حول أحدث التوجهات في القطاع. ونحن على ثقة بأن المبادرات الصناعية التي تقام تحت شعار ’صنع في السعودية‘ سيكون لها خير الأثر في توفير المزيد من فرص العمل المثمرة للمواطنين السعوديين، الأمر الذي سيساهم بدوره في تعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني".

وفي يونيو 2016، أكدت "جنرال إلكتريك" التزامها طويل الأمد بتطوير سلسلة توريد محلية قوية في المملكة العربية السعودية من خلال تنظيم فعاليات المنتدى العالمي للموردين في الرياض، الحدث الكبير الذي جمع تحت مظلته أكثر من 500 من الشركاء والموردين مما يزيد على 20 دولة لدعم أهداف رؤية السعودية 2030. وأقيم المنتدى بالتعاون مع الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن" والهيئة العربية السعودية للاستثمار وغيرها من المؤسسات السعودية البارزة، وحقق نجاحاً كبيراً على مستوى تفعيل التواصل بين الموردين العالميين والمحليين لاستكشاف فرص جديدة للأعمال في المملكة من خلال التعاون الدولي وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

كما حققت "جنرال إلكتريك" العام الماضي إنجازاً هاماً تفتخر به مع فوزها بجائزة "أفضل مطوّر للموردين" من جوائز التميز في "برنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية (اكتفاء)" الذي أطلقته "أرامكو السعودية" بهدف تعزيز مبادرات التوطين في المملكة. وكرّمت الجائزة جهود "جنرال إلكتريك" المساهمات الاقتصادية القيّمة لـ "جنرال إلكتريك" والمتجسدة في دعمها للموردين السعوديين في مجالات تشمل تطوير الإمكانات التقنية ونقل المعارف والخبرات وتحسين الجودة وتفعيل دور الموردين السعوديين في سلاسل التوريد العالمية.

وأعلنت "جنرال إلكتريك" عن عدد من الشراكات والمشاريع المشتركة الجديدة في المملكة بهدف تطوير الإمكانات الصناعية المحلية. وفي هذا الإطار، تعمل كل من "جنرال إلكتريك" و"أرامكو السعودية" و"سيفيدال إس.بي.أ" على إنشاء مصنع لصب وتشكيل المعادن، يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بهدف دعم توطين الصناعات في قطاعي الطاقة والصناعة البحرية.   

ومن خلال حضورها في المملكة العربية السعودية على مدى أكثر من 80 عاماً، تحظى "جنرال إلكتريك" بقوة عاملة في المملكة هي الأكبر لها في منطقة الشرق الأوسط بواقع 2000 موظف يعملون في وحدات أعمال متخصصة بقطاعات الرعاية الصحية، والنقل، والطاقة، والنفط والغاز، والمياه، والطيران.