تطل مجلة “ناشيونال جيوغرافيك العربية” على قرائها في عدد مايو 2017، بمجموعة من التحقيقات الشائقة، فتعرفنا إلى أسرار عيون العناكب المفترسة، وتبحث في الميزات المعقدة لدى العباقرة، وتلقي الضوء على الجدل الكبير الذي أثاره  قانون تنظيم حيازة الملكيات الجديد في  مروج إسكتلندا.

عيون مفترسة

يتصدر المجلة تحقيق مصور بعدسة الإماراتي، يوسف الحبشي، يستعرض -لأول مرة في العالم العربي-... عجائب عيون العناكب بأنواعها وأشكالها المختلفة، وما تتمتع به من قدرات بصرية خارقة تؤهلها للرؤية في الظلام الدامس وتتيح لها قياس مدى بعدها عن فرائسها من المخلوقات الأخرى قبل الانقضاض عليها.

العبقرية

وتغوص المجلة في عددها الجديد في أغوار العبقرية، مستعرضة دراسات العلماء ومحاولاتهم فهم ظاهرة النبوغ من خلال تحليل وقياس السمات المركَّبة التي يتمتع بها العباقرة؛ ومن ذلك: الذكاء والإبداع والمثابرة.. وحتى شيء من الحظ. عندها سيُكشف النقاب عن الأسباب التي تجعل شخصاً بعينه قادراً على تغيير العالم ببنات أفكاره.

لمن هذه المروج؟

وتأخذ المجلة متابعيها في رحلة إلى  المروج البرية في إسكتلندا، والتي  تُشكل مشهداً طبيعياً وثقافياً نادراً ما نجد له مثيلاً في أي بلد آخر في العالم. وهناك، سيُلقى الضوء على الجدل الكبير الذي أثاره  قانون جديد لتنظيم حيازة الملكيات الكبيرة بين حُماة البيئة الداعين إلى إعادة تشجير المنطقة، ومؤيدي سياحة الصيد الترفيهي التي توفر مئات فرص العمل لأبناء المنطقة.