يستضيف مركز "كارتاجينا دي أندياس" للمؤتمرات في كولومبيا الجمعية العمومية السنوية الثالثة للمنظمة العالمية للمناطق الحرة المنعقدة خلال الفترة من 3 الى 5 مايو المقبل، حيث تلتقي الأقطاب الدولية لقطاع المناطق الحرة لبحث سبل التعاون المشترك لتطوير الملامح المستقبلية للمناطق الحرة في العالم.  

ومن المقرر أن تعقد المنظمة العالمية للمناطق الحرة، وهي جهة غير ربحية مقرها دبي، تمثّل أكثر من 3500 منطقة حرة في كافة أنحاء العالم، اجتماعها السنوي هذا العام للمرة الأولى خارج دبي تحت شعار "تصميم الجيل القادم من المناطق الحرة" حيث سيقوم خوان مانويل سانتوس، رئيس جمهورية كولومبيا بافتتاح الجلسة. 

يجمع المؤتمر المنعقد على هامش الجمعية العمومية أكثر من 700 شخصية من أبرز الخبراء وصناع السياسة وكبار المسؤولين من أهم الهيئات متعددة الأطراف والمؤسسات الأكاديمية ورواد الأعمال من 75 دولةً، تحت سقف واحد لمناقشة أبرز التحديات والتوجهات والفرص المتاحة لتطوير قطاع المناطق الحرة ووضع خارطة طريق فعالة تضمن استدامة هذا القطاع وتعزز إنتاجيته. وتبرز أهمية هذا المؤتمر في كونه يمثل منصةً حيوية لرواد الصناعة لتعزيز علاقات التواصل والتفاعل والبحث من أجل التوصّل إلى صيغة توافقية (مشتركة) لمستقبل المناطق الحرة في العالم.     

ويزخر جدول أعمال المؤتمر هذا العام بسلسلة من الأعمال أبرزها انتخاب أعضاء مجلس الإدارة وعدد من التعيينات في مناصب مختلفة؛ إلى جانب مراجعة تقرير الأداء المالي والتشغيلي للمناطق الحرة لعام 2016 وإقرار ميزانية عام 2017 والبحث في الإعلان المرتقب عن اسم المدينة التي ستحظى بشرف استضافة الجمعية العمومية القادمة لعام 2019 حيث سيتم الاختيار بين مصر وكازاخستان والمكسيك وصربيا وإسبانيا. 

يتخلل المؤتمر أربع جلسات نقاش حول مواضيع رئيسية منها أفضل الممارسات والابتكار والاستدامة حيث سيتم التركيز بشكل خاص على "أمريكا اللاتينية". وقد تم تخصيص "جلسة خامسة" للتوفيق بين التوصيات الصادرة عن الجلسات الأربعة والعمل على وضع استراتيجية عالمية لتنفيذ تلك التوصيات. يتوفر برنامج المؤتمر الكامل على الموقع الإلكتروني  www.aice2017.com.

وقال سعادة الدكتور محمد الزرعوني، رئيس "المنظمة العالمية للمناطق الحرة": "في ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم، نؤكد حرصنا على تعزيز قدرة المناطق الحرة على مواكبة تلك التغيرات واغتنام الفرص الواعدة لمواجهة التحديات الناشئة. تمثل الجمعية العمومية العالمية الثالثة منصة هامة لكافة المعنيين من أجل العمل على رسم مستقبل المناطق الحرة وترسيخ الجهود العالمية عموماً والمنظمة العالمية للمناطق الحرة على وجه الخصوص، في بناء قدراتنا وتعزيز كفاءاتنا لتلبية الاحتياجات المتنامية في قطاع المناطق الحرة في العالم".

يعتمد بناء الجيل القادم من المناطق الحرة على أسس هامة أبرزها أفضل الممارسات والابتكار والاستدامة، ويعتبر هذا المؤتمر منصة مثالية لتعريف المشاركين بسبل ترسيخ تلك الأسس وتبادل الأفكار والخبرات من أجل صياغة استراتيجية فعالة وطويلة الأجل لدفع عجلة النمو في مجتمع المناطق الحرة العالمي. 

من المقرر أن تعقد المنظمة العالمية للمناطق الحرة إلى جانب المؤتمر، برنامجاً ثرياً لعام 2017 يركز على ثلاثة مواضيع رئيسية هي: التعليم وتنمية المهارات، وتنفيذ برنامج المناطق الحرة المستقبلية إلى جانب وضع نظام موحد لإصدار الشهادات. 

تأسست المنظمة العالمية للمناطق الحرة في مايو 2014، وتضم تحت سقفها اليوم أكثر من 300 عضو وتعتمد على شراكات متعددة مع أهم المؤسسات في العالم وأبرزها كلية "أي ئي إس. ئي" للأعمال – التي صنفتها فاينانشال تايمز كأبرز مزود  للتعليم التنفيذي لعامي 2015 و 2016 – وذلك لتقديم أرقى وأحدث خدمات التطوير التنفيذي لقادة منظومة المناطق الحرة.

وفي إطار  برنامج "المناطق الحرة المستقبلية"، تسعى المنظمة العالمية للمناطق الحرة على تنفيذ "مبادرة عالمية لتعزيز الازدهار على الصعيد المحلي" والتي تهدف إلى تمكين المناطق الحرة من ترسيخ مكانتها وتعزيز مساهمتها في بناء مستقبل مستدام ومزدهر. من أبرز النقاط التي تركز عليها هذه المبادرة "بناء القدرات" "الابتكار في العمليات والأداء" "تبادل المعرفة" و"الاستدامة". 

وخلال هذا المؤتمر، ستعمل المنظمة بالتعاون مع شركائها من أصحاب الخبرة على توسيع ودعم برامج إصدار الشهادات بما في ذلك البرامج المتعلقة بالمناطق الخضراء والآمنة والذكية والمبتكرة. وتهدف هذه الشهادات إلى تمكين المناطق الحرة من وضع خطط استباقية والاستعداد بشكل كامل للانتقال السلس إلى الجيل التالي من المناطق الحرة. 

تمثل المنظمة العالمية للمناطق الحرة مصالح المناطق الحرة في كافة أنحاء العالم، كما تتيح لأعضائها الاستفادة من مجموعة من الخدمات الإضافية أبرزها الدعم التشغيلي والمشورة والاطلاع على إحصاءات الصناعة والدراسات التحليلية وآراء الخبراء؛ إلى جانب الدورات التدريبية وفرص التواصل مع المناطق الحرة الأخرى. 

ومن أبرز المتحدثين والمشاركين في الجلسات الحوارية خلال المؤتمر: سعادة الدكتور محمد الزرعوني، رئيس المنظمة العالمية للمناطق الحرة، خوان بابلو ريفيرا، رئيس "منظّمة المناطق الحرة بالأمريكيتين"، إيريك أوتور رئيس المنظمة الوطنية للمناطق الحرة التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية، مارتن إيبارا، الرئيس الشرفي لمنطقة المناطق الحرة بالأمريكيتين، كولومبيا؛ لارس كارلسون، العضو المنتدب لشركة "كيه.جي.إتش جلوبال كونسالتينغ"؛ آنا ب. هينوجوسا، مديرة المنظمة العالمية للجمارك؛ فيليب فانهوينجم، مدير مكتب منظمة العمل الدولية لدول الأنديز؛ د. إيفا دييدريكس، العضو المنتدب للأكاديمية الأوروبية لإدارة الابتكار؛ كورتني فينجار، رئيس التحرير في مجلة "إف.دي.آي"؛ ماريا كلوديا لاكوتور، وزيرة التجارة والصناعة والسياحة في كولومبيا، وأخيراً جيراردو كوتييريز كاندياني، المبعوث الخاص لحكومة المكسيك للمناطق الاقتصادية الخاصة.