نظمت مؤسسة دبي لخدمات الاسعاف محاضرة    عنوانها  (  التغيير الايجابي )   القاها  الملازم اول فهد عبد الله هيكل البلوشي   من ادارة حقوق الانسان بالامانة العامة لمكتب سمو  وزير الداخلية .  استعرض المحاضر  فيها مفهوم التغيير و تغيير الفرد كما عرض قصصا واقعية وحللها وقيم نتائجها مع الحضور 
 اكد المحاضر في بداية كلمته ان التغيير سمة مميزة من سمات البشر  فنحن نتغير في كل لحظة... نتفاعل مع كل حدث, مع ما نشاهد ونسمع، مع من نقابل من الناس، مع خبرات الماضي وتجارب الحاظر، ومع ما نكتسب من علم ومعرفة وخبرة, التغيير عملية ديناميكية مستمرة لا تتوقف، علمنا أم لم نعلم، رضينا أم لم نرض ، و طالما أن التغيير عملية مستمرة، فلماذا لا توجهها لمصلحتك عوضا عن أن تكون عبئاً عليك؟ لماذا لا نقوم بتوجيهها بأنفسنا بدل أن نترك ذلك لشخص آخر؟!.
وقال  هيكل إن التغيير الذي نعنيه هنا هو التغيير الإيجابي, وهو سلسلة من الأعمال التي تقودنا إلى مستوى أفضل في شأن أو في سائر شؤون حياتنا. .. وشدد المحاضر فهد هيكل على ان التغيير يتطلق من الداخل اي من داخل الانسان لان عالمنا الحقيقي هو ما يشعر به الانسان في وجدانه من احاسيس وما سلوك الانسان وتصرفاته الا نتيجة افكاره فإذا ساورتنا افكار سعيدة عشنا سعداء والعكس صحيح 
وأضاف المحاضر ان حياتنا مليئة بالتحديات والصعوبات والعقبات والمشاكل وليس هناك استثناء من ذلك وحتى نتجاوز التحديات يجب ان نحيا بايجابية لاننا نحيا وفق ما نحمله من افكار .
واكد أن التغيير فكرة مركزية في ثقافتنا الإسلامية. فنحن ننظر إليه كوسيلة لنيل المزيد من رضوان الله عزوجل، والذي هو وظيفتنا الكبرى في هذه الحياة. وكم نقابل من الأشخاص من يود التقرب إلى الله... يرغب في الإقلاع عن المعصية... يود أن يتحول إلى شخص فاعل في الحياة، بناء، معطاء لمجتمعه .