بحث معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، مع معالي ستيفن شيوبو وزير التجارة والسياحة والاستثمار الأسترالي، سبل تطوير حجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين الصديقين.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد بمقر الوزارة بدبي، بحضور سعادة عبد الله سلطان الفن الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الصناعة، فيما حضر من الجانب الأسترالي سعادة القنصل العام بسفارة استراليا لدى الدولة إلى جانب عدد من كبار المسؤولين والمستشارين من الجانبين.


أكد الجانبان خلال اللقاء على الرغبة المشتركة في دفع جهود التعاون المشترك في عدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية، ومن أبرزها قطاع السياحة والذي يحمل فرص واعدة للنمو، ويحظى باهتمام متزايد من قبل المستثمرين الإماراتيين للدخول في مشروعات سياحية وفندقية في السوق الأسترالي، كما تم تناول الفرص المتاحة للاستثمار في قطاعات التعدين والصناعة مع التأكيد على أهمية مواصلة تعزيز أطر التعاون في قطاع الطيران والذي يعد من أبرز نماذج التعاون الناجحة بين البلدين.
وشهد اللقاء مناقشات بشأن التنسيقات الخاصة بعقد اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين العام الجاري، وأيضا توقيع مذكرة تفاهم في مجال الابتكار والجاري العمل على اعدادها بين المختصين من الجانبين، مع التطرق إلى أخر المستجدات فيما يتعلق بالمفاوضات الحالية بين الجانب الأسترالي ودول مجلس التعاون الخليجي بشأن توقيع اتفاقية تجارة حرة بين الجانبين.
كما أكد الجانب الأسترالي خلال الاجتماع، اهتمام بلاده بالمشاركة في إكسبو2020 بدبي، لما يطرحه من فرص مثمرة لتطوير أوجه التعاون المشترك بين البلدين، وتعزيز تواجد الاستثمارات الأسترالية في الإمارات والمنطقة ككل.
قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن الإمارات وأستراليا يتمتعان بعلاقات اقتصادية وتجارية متنامية وهو ما ينعكس على تطور التبادل التجاري، إذ سجلت حجم التجارة الخارجية غير النفطية بين البلدين حوالي 2.8 مليار دولار خلال عام 2015، ونحو 2.1 مليار دولار خلال التسعة أشهر الأول من 2016، وهي أرقام جيدة إلا أننا نتطلع لدفع العلاقات الاقتصادية المشتركة إلى مستويات أكثر تقدما خلال المرحلة المقبلة بما ينسجم والرؤية الاقتصادية والأهداف التنموية للبلدين.
وتابع أن قطاع السياحة يحظى باهتمام واسع من قبل المستثمرين الإماراتيين في ظل ما يطرحه السوق الأسترالي من معدلات نمو واعدة في هذا القطاع، وتحديدا فيما يتعلق بتطوير مشروعات سياحية وفندقية. وأضاف المنصوري أن قطاع التعدين أيضا من القطاعات التي تحمل فرص استثمار متنوعة ويمكن أن تقود الاستثمارات المشتركة بين البلدين إلى أفاق أوسع.
وفيما يتعلق بالابتكار، أوضح معالي الوزير أن الدولة وضعت استراتيجية وطنية في مجال الابتكار حددت خلالها سبع قطاعات رئيسية وتعمل على استقطاب استثمارات نوعية بها وإقامة شراكات دولية تحقق تبادل المعلومات والخبرات ونقل أفضل التجارب، واستعرض معاليه عدد من القطاعات ذات الأولوية في ضوء هذه 

الاستراتيجية والتي تحمل فرص لإقامة شراكات بين البلدين ومنها في مجالات المياه، والنقل والطاقة المتجددة، وأيضا فيما يتعلق بقطاع الفضاء والتكنولوجيا المتقدمة.
وأشاد معاليه بما أنجزه الجانبين حتى الآن فيما يتعلق بالتنسيقات الجاري اعدادها لتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الابتكار، وذلك ضمن التحضيرات الخاصة بانعقاد اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، والتي من المقرر عقدها في استراليا خلال العام الجاري، مؤكدا على أن المذكرة من شأنها تطوير ألية لدفع جهود التعاون في هذا الاتجاه، وتسليط الضوء على أبرز المجالات المؤهلة لإقامة شراكات تحقق المنفعة المتبادلة.
وجدد معالي المنصوري التأكيد على دعم الدولة لكافة الجهود التي من شأنها دفع المفاوضات بالخاصة بتوقيع اتفاقية تجارة حرة فيما بين الجانب الأسترالي ودول مجلس التعاون الخليجي وبما يضمن تحقيق أفضل استفادة ممكنة للجانبين.
ومن جانبه، قال معالي ستيفن شيوبو وزير التجارة والسياحة والاستثمار الأسترالي، إن الإمارات واستراليا تشترك في علاقات ثنائية متميزة، خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري والذي يشهد معدلات متنامية خاصة في ظل الجهود المتواصلة لاستكشاف فرص أوسع للتعاون المشترك بما يخدم الأهداف الاقتصادية للبلدين.
واستعرض الوزير الأسترالي عدد من الفرص المتاحة لتطوير بنية تحتية في مجال السياحة في مناطق واعدة بأستراليا، معربا عن ترحيبه بدخول الاستثمارات الإماراتية في تلك المشاريع خاصة في ظل ما أثبتته من سمعة دولية متميزة في هذا المجال، كما تناول مجالات الاستثمار المتاحة في قطاع التعدين والصناعة.
كما أشاد بمستوى التعاون الحالي في قطاع الطيران، والذي يمثل نموذجا ناجح لعلاقات التعاون المشترك بين البلدين.
وأشار إلى الاهتمام باستكشاف فرص التعاون المشتركة وتبادل الخبرات والتجارب في مجالات الفضاء والتكنولوجيا المتقدمة لتنويع قاعدة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، بما يدعم التوجهات الاقتصادية الحالية في أستراليا من خلال التركيز على تبني صناعات أكثر تطورا قائمة على التقنيات الحديثة، خاصة في ظل اتجاه الحكومة الأسترالية لإعادة النظر فيما يتعلق بالدعم الموجه لصناعة السيارات واستثماره في مجالات صناعية أخرى تحقق قيمة مضافة للاقتصاد الأسترالي.

وأفاد باهتمام بلاده بالمشاركة في معرض اكسبو2020 بدبي لما سيطرحه من فرص لتعزيز تواجد الاستثمارات الأسترالية في السوق الإماراتي وعلى صعيد أسواق المنطقة، مؤكدا على أن دولة الإمارات إحدى أبرز الوجهات الجاذبة للاستثمارات الأسترالية لما تتمتع به من سوق تنافسي ومناخ أعمال جاذب وبنية تحتية وتشريعية مؤهلة فضلا عن أنها محور تجاري رئيسي بالمنطقة.
كما أشاد الوزير الأسترالي بجهود دولة الإمارات في دعم المفاوضات الخاصة بتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع دول مجلس التعاون الخليجي، والتي تحرص استراليا على تحقيق تقدم ملموس بها خلال المرحلة المقبلة.