افتتحت بلدية مدينة أبوظبي بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مكتبة الوثبة الجديدة وذلك في منتزه الوثبة العام، وذلك ضمن إطار حرص دائرة الشؤون البلدية والنقل وشركائها الاستراتيجيين على المشاركة في مبادرة القراءة وتحفيز المجتمع على اتخاذ التثقيف والقراءة أساساً للتطور والتنمية المستدامة، وبالوقت ذاته استثمار مرافق البلدية في خدمة المجتمع.

تأتي هذه المبادرة تأكيداً على التزام النظام البلدي في أبوظبي باستراتيجيته تجاه المجتمع والهادفة إلى توفير كافة الخدمات الحضارية في جميع المرافق العامة الواقعة ضمن نطاق اختصاصه وحرصاً على تنويع مصادر الفائدة وإتاحة الخيارات أمام المتعاملين مع البلديات للحصول على كل ما يحتاجونه وتشجيع ثقافة المطالعة والقراءة من خلال الإمكانات المتاحة بالمكتبة.

كما تأتي مكتبة الوثبة الجديدة ثمرة للتعاون في المشروع المشترك بين بلدية مدينة أبوظبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة لإنشاء مكتبات عامة عصرية في مختلف مناطق المدينة توفر أجواء مثالية لإكساب المعرفة والعلم وتطوير الذات وقضاء أوقات الفراغ النافعة لأفراد المجتمع، وتحقيق رؤية بلدية مدينة أبوظبي بتقديم خدمات متميزة تضمن مستوى الحياة الأفضل والبيئة المستدامة لسكان مدينة ابوظبي.

وتعد مكتبة الوثبة العامة إضافة جديدة للمشهد الثقافي لمدينة ابوظبي وواجهة ثقافية جديدة للباحثين والدارسين بما تحتويه من أركان وما تشتمل عليه من أبواب معرفية مختلفة تؤكد الحرص على نشر المعرفة ومد جسور الثقافة لأهل المنطقة.

وتقع المكتبة في منتزه الوثبة العام على مساحة أكثر من 600 متر مربع بالإضافة إلى المرافق الخدمية التي تتبعها وتم تجهيزها بـ 37739 عنواناً باللغة العربية والإنجليزية، ومجموعات من كتب الأطفال والشباب ومنشورات الدار بالإضافة إلى المراجع والدوريات بالعربية والإنجليزية، كما يتوفر في المكتبة أجهزة الكمبيوتر والمعدات اللازمة لتقديم الخدمات المكتبية.

وتحتوي المكتبة على جناح خاص بإصدارات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والمشاريع المنبثقة عنها مثل إصدارات مشروع "كلمة"، كما توفر المكتبة أجهزة كمبيوتر متصلة بالإنترنت إضافة إلى شبكة لاسلكية وتقدم خدماتها على أساس مجاني لأفراد المجتمع وسكان المنطقة وطلاب المدارس.

وأكدت البلدية أن المكتبة تفتح أبوابها يومياً من الثامنة صباحاً إلى الثامنة مساء من الأحد إلى الخميس ومن الساعة الرابعة مساء حتى الثامنة مساء يوم السبت.

وتهدف المكتبة إلى توفير البيئة الملائمة التي من خلالها يستطيع الباحث والدارس أن يشعر بالراحة خلال فترة وجوده فيها إذ تم تزويد قاعة المطالعة بالمقاعد المريحة الموزعة على جوانب المكتبة بالقرب من الأرفف تسهيلاً للرواد.

الجدير بالذكر أن البلدية تضم منظومة من المكتبات التي حققت نجاحاً واستقطاباً للرواد، مشيرة أن مكتبة الباهية بلغ عدد زوارها في العام الماضي 7468، وتضم أكثر من 26551 كتاباً، أمّا مكتبة منتزه خليفة فاستقبلت 6610 زائرين عن الفترة ذاتها، وتضم 68457 كتاباً.

على الصعيد ذاته جاء افتتاح مكتبة الوثبة الجديدة حلقة من ضمن مبادرة حضارية أطلقتها بلدية مدينة أبوظبي تستهدف افتتاح سلسلة من المكتبات بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في المرافق التابعة لها، حيث تم سابقاً افتتاح مكتبة متكاملة في حديقة الباهية، وكذلك افتتاح مكتبة أخرى في منتزه خليفة بالإضافة إلى المبادرات التي أطلقتها البلدية في حدائقها لتشجيع القراءة مثل فعالية قراءة قصة، والمشاركة في مبادرة أبوظبي تقرأ، وغيرها الكثير من المبادرات التي تستهدف نشر ثقافة القراءة على أوسع نطاق في مسعى للبلدية نحو نشر بساط المعرفة ومد جسور الثقافة للسكان ولتعزيز الخدمات والمميزات التي تتمتع بها مراكز البلدية الساعية إلى توفير كل مقومات الراحة للمتعاملين وتحقيق رؤية بلدية مدينة أبوظبي بتقديم خدمات متميزة تضمن مستوى الحياة الأفضل والبيئة المستدامة لسكان مدينة أبوظبي.

وقال عبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة "نسعى في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى جعل القراءة فعل يومي ومتاحة لجميع أفراد المجتمع، ويأتي افتتاح المكتبة اليوم إسهاماً في تحفيز الأطفال على القراءة وتحسين لغتهم وتطوير مهاراتهم، إلى جانب المساهمة في تحويل نظرة المجتمع للحدائق والمنتزهات باعتبارها ليست مكاناً للترفيه فقط بل جعلت منها بيئة سليمة وخصبة لزرع القيم والمفاهيم الهادفة إلى غرس قيم القراءة والوعي بأهميتها وممارستها كفعل يومي وبخاصة لدى شريحة الأطفال من خلال تنظيم الملتقيات المجتمعية والثقافية في المكتبات، وهو أسلوب علمي وعملي متطور للانتقال بالأطفال من البيئة التقليدية للتعلم وهي المدرسة إلى بيئات مفتوحة ومحفزة تتسم بالمرح والترفيه والتعلم في آن واحد".