كلمتان يتوسطهما قلب، شكلت عبارة أنا أحب الشارقة؛ اسم ارتبط بالفرح والترفيه، لكنه في مهرجان الشارقة القرائي للطفل اكتسب بريقاً أكبر، وتزين بشكل أكثر بهجة، فهنا تراه على بالونة تحملها يد طفلة، وهناك تراه على كأسٍ يشرب منه طفل، وآخر يتباهى به على قميصه بين اصدقائه.

جناح صغير على جانبه سيارة حمراء جميلة ومميزة، ومجموعة كراسي صغيرة استقطبت إليها الطلاب والأطفال، بينهم من يرسم، أو يلون أوراقه، أو يجلس لتلوين وجهه، شكلت بمجموعها ركناً صغيراً لفعالية "أنا أحب الشارقة" في مهرجان الشارقة القرائي للطفل.