ضمن الفعاليات الثقافية لمهرجان الشارقة القرائي للطفل استضافت قاعة ملتقى الكتاب، كلاً من كاتبة الأطفال واليافعين المصرية أمل فرح، وكاتبة الأطفال واليافعين الأمريكية غايل فورمان، في ندوة بعنوان "روايات اليافعين وقراءة واقع حياتهم"، أدارتها ليندا عبد اللطيف بحضور مجموعة من المتخصصين في شؤون أدب وثقافة وتربية الطفل.

وراوحت الموضوعات التي أثيرت خلال الندوة والتساؤلات المطروحة بين الكتاب والحضور حول شروط الكتابة لليافعين، والتحديات التي يواجهها هذا النوع من الكتابة، والتفاوت اللافت بين اهتمامات جيل الأمس واليوم، وما يحتاج إليه الطفل واليافع قبل دخول عالم القراءة من حقوق أسرية ومدرسية ومجتمعية.

وأكدت أمل فرح أن أول ما يتعيّن على مؤلفي كتب اليافعين التفكير فيه هو معرفة الأسئلة التي تدور في عقل هذه الفئة، وطبيعة الإهتمامات التي تشغلها، ومحاولة خلق مفهوم ثري وناضج حول الكون، والآخر، والعالم، والمستقبل، وتصاغ جميعها في إطار موضوعي تأخذ بيد اليافع نحو المزيد من التساؤلات للتعرف إلى العالم من حوله، وتدفعه دوماً إلى التميّز والابتكار.

من جهتها قالت غايل فورمان: "يجب أن يتحلى الكاتب بالمصداقية، مشيرة إلى أنها كثيراً ما تكرر التساؤل: هل أنا صادقة فيما كتبت؟، ويحدث أنها لتحقيق هذا الغرض تقوم بكتابة مجموعة مسودات لقصصها وتتركها، ثم تعود إليها مرة ثانية وثالثة لإكمالها حتى تجد في إحداها غايتها، وهدفها، وحينذاك تقوم بإخراجها وتقديمها لليافعين، مؤكدة أن ذلك أكسبها ثقة إضافية بالنفس بعدما رأت حجم التأثر والاهتمام من قبل اليافعين وأسرهم.

وحول تحديات الكتابة لليافعين قالت أمل فرح: "إن المشكلة الاساسية في ذلك تبدأ أن الكبار يريدون لأولادهم نصوصاً سهلة، وهذا مأخوذ من الفكرة الخاطئة أن ألأولاد لا يقرأون، وأضافت: " لو راجعنا جدول حياة الأطفال اليومية لوجدنا أن معظمه يقوم على القراءة، لذلك أحرص على الكتابة بلغة فيها بعض الصعوبة انطلاقاً من أهمية إثارة اليافع للبحث".

واتفقت الكاتبتان على أن خلق قارئ يافع يبدأ من تعويده على قراءة المجلات، يسبقه وجود أسرة قارئة، والتركيز على الاتصال والتواصل معه بالدرجة الاولى، والاستماع باهتمام إلى أفكاره، حيث يتيح هذا الأسلوب ليس فقط التعرف أكثر الى عالم اليافع المتجدد، وإنما إلى تصويب أفكار البالغين عنه، وعن عالمه، كما اتفقتا على أهمية الكتابة بالفصحى للحصول على كتاب يافعين يستمر أطول فترة زمنية ممكنة كون اللهجة العامية التي يتكلمها اليافع تظل بحالة تجدد مستمر تجعل كل كتابة بها قديمة بعد فترة قصيرة من الزمان.