استضاف مجلس الإمارات للشباب سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي في جلسته التوجيهية الرابعة ضمن برنامج «100 موجه»، التي تنظم برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي عقدت على مسرح جامعة زايد بدبي، وحضرها أكثر من 700 طالب وطالبة.
وافتتح حارث المدفع، عضو مجلس الإمارات للشباب، الجلسة التوجيهية بالترحيب بالحضور، مؤكداً أن برنامج 100 موجه انطلق، ضمن الأجندة الوطنية للشباب 2021، ليخلق حلقة وصل بين الشباب والقدوات الوطنية في دولة الإمارات، بهدف نقل الخبرات والمعرفة للشباب.
واستهل اللواء المري الجلسة بالحديث عن بداية حياته الدراسية والعملية، وبداية عمله في شرطة دبي، وأهم الدورات والتدريبات التي حصل عليها خلال مسيرة عمله في القيادة العامة لشرطة دبي، أحد أهم الأجهزة الشرطية في المنطقة.
ثم تطرق المري بالحديث عن فترة الشباب، وأهمية تنظيم الوقت بين العمل والدراسة وممارسة مختلف الهوايات، وتحدث عن تجربته في التوفيق بين الدراسة الجامعية وممارسة الرياضة والهوايات، حيث كان وقتها لاعباً في الفريق الأول لنادي النصر، وواجه تحدي أن يحضر المباريات الرسمية لفريقه في مناطق بعيدة، في الوقت الذي يجب أن يلتزم بحضور المحاضرات الجامعية.
ثم تحدث قائد عام شرطة دبي عن عمله في تأمين المنشآت الحيوية والفعاليات الرسمية في إمارة دبي، وأهمية هذا العمل لكي تظهر الإمارة في أبهى حلتها، حيث قال: إن طبيعة هذا العمل جعله قريب من التعامل مع الشخصيات العالمية البارزة التي تزور دبي لحضور فعاليات مهمة وعالمية مثل كأس دبي العالمي ومعرض دبي للطيران واحتفالات رأس السنة الميلادية، فضلاً عن مسؤولية تأمين ملايين السياح والمقيمين الذين يحرصون على حضور مثل هذه الفعاليات.
كما أكد سعادته أن تأمين هذه الفعاليات العالمية في دبي، لا يمكن أن يتم لولا العمل كفريق واحد، ليس على مستوى شرطة دبي فقط، بل الدوائر الحكومية في دبي كافة، ولذلك تم إنشاء لجنة تأمين الفعاليات بالتعاون بين القيادة العامة لشرطة دبي والعديد من الدوائر الحكومية ذات الصلة.
ورداً على سؤال "كيف يواجه الشباب التحديات والأخطار اليومية في حياتهم" قال اللواء المري: بقراءة كتاب "تأملات في السعادة والإيجابية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، حيث أن صفحات هذه الكتاب تدفعنا دائماً لخوض غمار التحديات مهما كانت صعبة، ومواجهتها بالإيجابية دائماً".
وفي هذه المناسبة شكر اللواء عبدالله خليفة المري، مجلس الإمارات للشباب على تنظيم هذه الجلسة التوجيهية، وأكد حرصه على التواصل مع إخوانه وأخواته من شباب هذا الوطن، لإيمانه بأنهم هم طاقة المستقبل التي تعتمد عليها القيادة الرشيدة في استمرار نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة.
كما أكد اللواء المري أن الشباب هم طاقة متجددة، يفوز دائماً من يستثمر فيها، ويوجهها بالشكل الأمثل، ولذلك نحن في شرطة دبي في طور إنشاء مجلس شرطة دبي للشباب بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب، ليكونوا حلقة وصل بين القيادة في الشرطة ومنتسبي الشرطة من فئة الشباب.
من جانبه قال عارف المزروعي، منسق برنامج 100 موجه، إن هذه الجلسة التوجيهية تأتي انطلاقاً من حرص مجلس الإمارات للشباب على استضافة أبرز الشخصيات القيادية في الدولة في المجالات كافة.
وأكد المزروعي أن اختيار اللواء عبدالله خليفة المري، قائد عام شرطة دبي، جاء بناءً على مقترح من الشباب، لما يتحلى به اللواء المري من شخصية قيادية ملهمة للشباب، ولإنجازاتها في العمل الشرطي في إمارة دبي خلال السنوات الماضية.
وتأتي هذه الجلسة بعد ثلاث جلسات لبرنامج "100 موجّه" قام من خلالها مجلس الإمارات للشباب باستضافة كلاً من معالي محمد القرقاوي، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي نورة الكعبي، وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني، ومعالي خلدون المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية بالمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة المبادلة للتنمية «مبادلة».
جدير بالذكر أن "برنامج 100 موجه" قد اختار 100 شخصية من الكفاءات والخبرات المتميزة في دولة الإمارات، لتوجيه الشباب في مختلف المجالات مثل الابتكار والإدارة والتسويق وريادة الأعمال والتواصل والاستراتيجية والقيادة والتخطيط والاستثمار وغيرها، وذلك لتطوير جوانب حيوية لديهم مثل المرونة والقدرة على التأقلم والتفاعل مع التحديات وتعزيز إمكاناتهم في البحث العلمي وإدارة المشاريع، وسيتم خلال الفترة المقبلة تنظيم عدد من الجلسات واللقاءات الحوارية مع الشخصيات المختارة في عدد من إمارات الدولة.