تعكس مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة قيمة اقتصادية عالية جداً، فقد قدرتها مجلة «فوربس» الأميركية، بأكثر من 7 مليارات دولار هي القيمة السوقية لناديي ريال مدريد (3.65 مليارات دولار)، وبرشلونة (3.55 مليارات دولار)، وهذا بجانب القيمة السوقية للاعبي الفريقين، خصوصاً أبرز النجوم، «بي بي سي» (الفرنسي كريم بنزيمة والبرتغالي رونالدو والولزي غاريث بيل)، وكذلك ثلاثي برشلونة «إم إس إن» (الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز)، وهذا السداسي تقدر قيمته السوقية بأكثر من مليار دولار، وهي أعلى قيمة مالية للاعبي كرة قدم في العالم، على رأسهم نيمار ورونالدو وميسي.

يذكر أن رونالدو وليونيل ميسي، هما الأعلى دخلاً بين الرياضيين في العالم بـ88 مليون دولار للبرتغالي، و81 مليون دولار للأرجنتيني، كما أن الريال وبرشلونة هما ثاني وثالث أعلى مؤسستين رياضيتين في العالم في القيمة السوقية بعد نادي دالاس كو بويز في كرة القدم الأميركية.

وعلى الرغم من غياب نيمار اليوم بسبب عقوبة الإيقاف لثلاث مباريات، إلا أن هذا لا يفقد المباراة أهميتها الاقتصادية، فقد كشفت مؤسسة «نيلسون سبورتس» المتخصصة في قياس العائدات المالية بالنسبة للمباريات الرياضية، عن أن عائدات لقاء الذهاب الذي انتهى 1-1 في ملعب «كامب نو» أدرت ما يزيد على 42.5 مليون دولار بالنسبة للرعاة، وبمعدل لايقل عن 40 مليونا في أغلب مباريات الكلاسيكو، في حين بلغت عائدات شبكات التلفزة في الذهاب 26.8 مليون دولار.

أما برشلونة فكان الأعلى دخلاً من تلك المباراة بالنظر إلى قيمة تقسيم العائدات التي تمنح صاحب الأرض أكثر من 80%، والدور سيكون على ريال مدريد في بيرنابيو.