انطلاقاً من حرصها على تعميم رسالتها التوعوية، وتحقيق أمن وسلامة الطفل الإلكترونية، نظمت حملة سلامة الطفل، إحدى مبادرات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ضمن فعاليات دورتها الثالثة، تحت شعار "صغارنا آمنون إلكترونياً"، ورشتين توعويتين لأولياء الأمور، في مراكز الأطفال بكلباء وخورفكان، وبالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

واستعرضت الورش التي أقيمت تحت عنوان "كيف تحمي أبناءك من مخاطر الأجهزة الذكية"، أبرز المخاطر التي قد يواجهها الناشئة عند استخدامهم الإنترنت، والتي قد تؤدي إلى اختراق بياناتهم عبر أجهزتهم الذكية، إلى جانب التعريف بطرق الوقاية من هذه المخاطر وتجنب الوقوع بها، وكيفية حماية الأجهزة الذكية.

وشارك في تقديم الورش المهندس عبدالعزيز الزرعوني من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وتضمنت العديد من المحاور المختلفة، التي تتعلق بمخاطر شبكات التواصل الاجتماعي، وكيفية حماية الأطفال من الابتزاز الإلكتروني، وطرق الخداع والتصيد التي قد يتعرضون لها، وكيفية الوقاية منها، إلى جانب التعرف على أساليب حماية الأجهزة الذكية من الضياع والسرقة، والحفاظ على خصوصية الملفات.

وقالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل: "سعياً منا لتحقيق أهداف الحملة بدورتها الثالثة، ونشر رسالتها في جميع مناطق إمارة الشارقة، يأتي تنظيمنا لهذه الورش لتوعية أولياء الأمور بالمخاطر التي قد يتعرض إليها أطفالهم عند استخدامهم الأجهزة الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة في ظل غياب الرقابة والتوجيه المطلوب".

وأضافت: "نهدف من خلال هذه الورش، إلى تجسيد وتفعيل الشراكات مع مختلف المؤسسات المجتمعية، والجهات المختصة بالأطفال واليافعين، مثل مراكز أطفال الشارقة، لنتمكن من الوصول إلى جميع الفئات المستهدفة، ونشر رؤية الحملة في المحافظة على سلامة الأطفال وحمايتهم".

وانطلقت حملة سلامة الطفل في دورتها الثالثة في شهر مارس الماضي، تحت شعار "صغارنا آمنون إلكترونياً"، والتي تستهدف الأطفال، وأولياء الأمور، والكوادر المدرسية، والمختصين على حدٍ سواء، وتهدف إلى تفعيل دور المؤسسات المجتمعية والوصول إلى الأسر والمدارس، لتعميم رسالة الحملة وتحقيق أمن وسلامة الطفل الإلكترونية، إلى جانب تعزيز مفاهيم الاستخدام الأمثل للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

يذكر أن حملة سلامة الطفل هي مبادرة تنفذها إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وتهدف الحملة إلى نشر التوعية للمحافظة على سلامة الأطفال وحمايتهم، وتحقيق الاستقرار الاجتماعي لهم، من أجل الوصول إلى مجتمع يتمتع أطفاله بالصحة النفسية والسلامة الجسدية، في جو من الاستقرار الأسري والنفسي.