أضحت النسخ الصينية التي تحاكي كبريات علامات السيارات العالمية، ظاهرة شائعة، خصوصاً ما يتعلق منها بالسيارات التي تخصص للأسواق الصينية فقط، وتمثل بحد ذاتها نسخاً شبه كاملة لطرز عالمية شهيرة.

وعلى الرغم من وجود شركات صينية عملاقة، فإن معظم تلك الشركات تعمد إلى إنتاج سيارات تماثل من حيث الشكل والمضمون طرزاً عالمية.

ولم يقتصر ذلك الإنتاج على المركبات التجارية فحسب، بل طال علامات تجارية تعد الأشهر في عالم صناعة السيارات، مثل «فيراري» الإيطالية، و«رولز رويس فانتوم» البريطانية، وغيرهما.

وكان آخرها ما تم الكشف عنه في منصات «معرض شنغهاي الدولي للسيارات»، الذي انطلقت فعالياته أمس، عبر طراز «زويتا إس» الذي يحاكي نموذج «أوروس» الجديد لأول سيارات شركة «لامبورغيني» الإيطالية لفئة «الرياضية المتعددة الاستخدامات».

ولا تُعد «زويتا إس» السيارة الوحيدة التي يتم استنساخها بالكامل، خصوصاً أن معارض السيارات في الصين أكدت مراراً وجود هذه الظاهرة لعدم اهتمام الشركات الصينية بحقوق الملكية الفكرية للشركات الأخرى، لاسيما أن السيارات التي تنتجها الشركات الصينية، تطرح في الأسواق الصينية حصراً، التي لا تتضمن قوانينها بنوداً لحماية حقوق الملكية الفكرية بشكل كامل.

وترصد «الإمارات اليوم»، وفقاً لمواقع إلكترونية عالمية متخصصة في صناعة السيارات، من أبرزها «أوتو درايف» البريطاني، و«بولد رايد» الأميركي، و«كار نيوز تشينا» الصيني، أبرز 10 نسخ صينية تماثل في خطوطها التصميمية أشهر طرز السيارات في العالم.