دبي - ميرنا كساب

كتير منكم يسألوني عن حبوب الكولاجين هل هي مفيدة او ضارة للجسم وهل لها آثار جانبية ... وفيما يلي الجواب على هذا السؤال.

 

تحافظ مادة الكولاجين على نضارة ومرونة بشرة الجلد، وتقاوم ظهور مختلف التجاعيد فيها، ومن المعروف أنّ التقدّم في السن يعمل على تخفيض نسبة الكولاجين في الجسم، فنستنتج من ذلك أنّ هذه المادة تعمل على إطالة الشباب أيضا.

تقوم بملء الخطوط الناجمة عن التجاعيد، وارتخاء الجلد وترهله مع التقدّم في العمر، أو التعرّض الشديد لأشعّة الشمس.

تعمل على معالجة الآثار الناجمة عن الجروح، والندوب، وآثار حبّ الشباب.

تقوّي بصيلات الشعر، وتعيد للشعر بريقه، ولمعانه الصحيّ والطبيعيّ.

تزيل معظم آثار الذبول، والشحوب الناجمين عن الشيخوخة حول منطقة الشفتين والعينين .

مفيدة في معالجة الآلام الناجمة عن التهاب المفاصل.

تعمل على تغذية وتقوية وتحسين أداء كافة عضلات الجسم.

 

وتتعارض الآراء حول اضرارها فلم تظهر حتّى الآن أيّة مضاعفات وآثار جانبيّة سلبيّة جرّاء تناول هذه الحبوب، مع أنّ هناك شريحة من الناس ظهرت عليها زيادة ملحوظة في الوزن جرّاء تعاطيها، ولكن هذا الأثر يمكن اعتباره أثراً إيجابيّاً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من النحافة، ويرغبون في زيادة أوزانهم، ولكن على العموم يجب عدم الإفراط في تناول هذه الحبوب، ويفضّل الرجوع إلى متخصّص لأخذ استشارته في تحديد الكميّة، والأوقات التي يسمح فيها بتناولها، ومن الواضح أيضا حتّى الآن أنّ الآثار الايجابية لهذه الحبوب قد أصبحت ظاهرة للعيان لجميع من قام، ويقوم باستخدامها ولم تظهر على أيّ منهم أيّة مشاكل صحّيّة وآثار جانبيّة تدعو لتجنب تعاطيها، واتّخاذ موقف حاسم تجاهها.

ومن المعروف أنّ هناك دول عديدة تقوم بإنتاج هذه الحبوب، ومن هذه الدول اليابان والولايات المتّحدة، وباتت الأسواق العربيّة تعجّ بمنتجاتها، ومع ذلك فلا يزال انتشارها محدود بين الناس ولا يستخدمها إلا شريحة قليلة نظرا لارتفاع أسعارها نسبيّاً.

للتواصل مع ميرنا

[email protected] 

Mob: 00971526991922 

Facebook: Mirna Kassab Beauty

Instagram: MirnaKassab 

Snapchat: mirnakassab333 

YouTube

 ميرنا كساب