حدد موقع «ترافل إندبندنت» للسياحة والسفر طرقاً للحصول على المقعد الأفضل في الطائرة، إذ يشعر العديد من المسافرين بالقلق حول المقاعد التي سيجلسون فيها خلال السفر جواً، إذ إن المقاعد القريبة من بوابة الخروج، أو تلك الموجودة إلى جانب الممر أو النافذة، فضلاً عن مقدمة الطائرة، عادة ما تعتبر الأفضل في رحلة عمل قصيرة، أما بالنسبة للرحلات الطويلة، فقد تفضل مقعد النافذة حتى تتمكن من الاسترخاء، في حين أن تلك التي تقع بجانب بوابة الخروج عادة ما توفر مساحة أكبر للأرجل، لكنها ليست مناسبة إذا كنت مسافراً كعائلة، حيث لا تسمح بعض شركات الطيران للأطفال بالجلوس في هذه المنطقة.

لذلك تذكّر أن المساحات المخصصة للمقاعد التي توفرها شركات الطيران تختلف من طائرة إلى أخرى، ففي بعض الطائرات قد يكون صف الحاجز الأول ضيقاً وغير مريح.

كما أن العديد من الركاب يشعرون بالقلق إزاء السلامة، لكن ليس هناك إجابة واضحة حول أفضل مقعد للنجاة في حال تعرضت الطائرة لحادثة، حيث أفادت دراسة أجرتها مجلة «التايم» في عام 2015 أنه قد تكون لديك فرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة خلال تحطم طائرة إذا كنت جالساً في الجزء الخلفي من الطائرة، وذلك استناداً إلى تحليل 35 عاما من البيانات. ومع ذلك، وجدت دراسة أجرتها جامعة «غرينتش» في بريطانيا العام 2008 أن المكان الأكثر أمانا للجلوس بالقرب من مقدمة الطائرة في الصفوف الخمسة الأولى من مخرج الطوارئ.

وتذكر أيضا أن الصفوف بالقرب من مناطق المضيفين والمراحيض تميل إلى أن تكون صاخبة بسبب مرور وانتظار العديد من الركاب فيها، كما أن المقاعد قريبة جدا من الشاشات العلوية والتي يمكن أن تكون غير مريحة، أو مشرقة جدا لن تساعدك على النوم.

إلا أن الانضمام إلى برامج الولاء لشركات الطيران قد يمنحك المزيد من الخيارات والمزايا للحصول على مقاعد جيدة، فضلاً عن الحجز المبكر، إذ يتضاءل عدد المقاعد مع اقتراب موعد السفر. وإذا كنت لا تستطيع فعل ذلك تأكد من تسجيل الوصول عبر الإنترنت في أقرب وقت ممكن قبل رحلتك لاختيار مقعد، أو الوصول إلى المطار في وقت مبكر إذا كانت خاصية الإنترنت غير متوافرة.

كما تسمح لك معظم مواقع شركات الطيران ومحركات الحجز الرئيسة باختيار مقعد عند شراء تذكرتك أو العودة إلى الحجز بعد عملية الشراء الأولية، وإجراء اختيار مقعدك لاحقاً.

وعليك التأكد من الوصول إلى المطار في وقت مبكر، وتذكر أن تسأل بمجرد الوصول إلى البوابة الخاصة بك، إذا ما كان هناك مقاعد إضافية متوافرة في حال لم يلتحق ركاب آخرون بالرحلة أو لجأوا إلى ترقية تذاكرهم لدرجة رجال الأعمال.