شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، اليوم الأخير للمهرجان الختامي للهجن في المرموم 2017، في نادي دبي لسباقات الهجن بالمرموم، وتتويج المطية «تكريم» لهجن العاصفة، المملوكة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بـ«سيف الإمارات»، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي لسباقات الهجن رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي للرياضات البحرية، والشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس اتحاد البادل تنس.

وتابع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منافسات اليوم الأخير، التي شهدت عودة «سيف الإمارات» إلى هجن العاصفة عن طريق «تكريم»، مع المضمّر غياث الهلالي، في منافسات حول مفتوح، مسجلة زمناً قدره 11:50:06 دقيقة، بعدما تفوقت على حاملة لقب النسخة الماضية «خود»، المملوكة لهجن الشحانية، لتحصل «تكريم» على «سيف الإمارات» وجائزة مالية قدرها مليونا درهم، بينما حلت في المركز الثاني «خود»، مسجلة زمناً قدره 11:53:05 دقيقة، وحصلت على جائزة مالية 800 ألف درهم، وجاءت في المركز الثالث «الداودية» لهجن الشحانية، بزمن قدره 11:54:05 دقيقة، وحصلت على جائزة مالية قدرها 600 ألف درهم.

وتسلّم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم «سيف الإمارات» من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسط أجواء احتفالية من محبي ومشجعي هجن العاصفة.

من جهته، قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم: «خططنا لهذا الفوز منذ بداية الموسم، والقادم سيكون أفضل»، موضحاً في تصريحات لقناة «دبي ريسينغ» أن: «هجن العاصفة دائماً في الصدارة، ونتمنى أن نرضي جمهور العاصفة في كل السباقات».

وأضاف: «تكريم» تفوقت على «خود» و«الداودية»، واستحقت الفوز عن جدارة، وفوزها بـ«سيف الإمارات» لا ينقص من «خود» و«الداودية»، اللتين لم تكونا في يومهما. وختم تصريحه موجهاً رسالة إلى جمهور هجن العاصفة، قائلاً: «ابتسموا».

في المقابل، لم تخلُ بقية أشواط اليوم الختامي من الإثارة، إذ شهد منافسة قوية بين هجن العاصفة وهجن الشحانية، وحسم «طشار»، مع المضمّر محمد بن خالد العطية، لقب شوط زمول مفتوح، وأهدى هجن الشحانية سيفاً ومليون درهم، بعد تسجيله زمناً قدره 12:24:05 دقيقة، بينما ذهب لقب الشوط الثاني، المخصص لحول محليات، إلى هجن العاصفة عن طريق «افتتاح»، مع المضمر غياث الهلالي، مسجلة زمناً قدره 11:59:07 دقيقة، لتحصل على خنجر و500 ألف درهم و«رينج روفر»، أما في الشوط المخصص لزمول محليات، فذهب اللقب لهجن الشحانية عن طريق «الرهاوي»، مع المضمر سلطان بن محمد الوهيبي، مسجلاً زمناً قدره 12:14:08 دقيقة، وحصل على جائزة شداد و500 ألف درهم.