فجرت صحيفة «ليكيب» الفرنسية أول من أمس، خبراً زاد من التوتر قبل لقاء الديربي بين أتلتيكو مدريد وريال مدريد، الذي أقيم يوم أمس، حيث ادعت أن النادي الملكي يخطط سراً لضم جوهرة غريمه في العاصمة الإسبانية، الفرنسي انطونيو غريزمان في صيف عام 2018 ليكون اسماً كبيراً خلفاً للبرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي لم يعد بالجاذبية التي كان عليها من قبل.

لكن في المقابل نقلت صحيفة «أس» الإسبانية أمس عن وكيل اللاعب الفرنسي، والمختص في الاستشارات بالنسبة للاعب، الفرنسي إيريك أولهارتس، أن لا

أحد من الأندية الكبيرة تقدم بعرض رسمي لضم اللاعب، لكنه كشف أن «ريال مدريد وبرشلونة ومانشستر يونايتد سعت واستفسرت عن عقد اللاعب وعن

إمكانية التعاقد معه، دون أن تعرض أي شيء رسمي». يذكر أن غريزمان كان قد انفصل عن وكيله السابق في عام 2016، واختار في المقابل أن يكلف

والده بهذه المهمة بالاشتراك مع المستشار الفرنسي أولهارتس، وهو بمثابة وكيله حالياً، كما أنه مكتشفه.

وكشف أولهارتس، أن الشرط الجزائي الذي يضعه أتلتيكو مدريد، والبالغ 100 مليون يورو من أجل فسخ العقد أسهم في جعل مهمة التعاقد مع اللاعب بالغة الصعوبة، لكنه في المقابل قال إن إمكانية انتقال غريزمان سواء في الصيف المقبل، أو في 2018 واردة بقوة، خصوصاً أن مانشستر يونايتد، مدفوع برغبة كبيرة من مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، وضع اللاعب على رأس أولوياته في قائمة التعاقدات المقبلة، كما أنه كان قريباً جداً من ضمه شهر يناير الماضي بحسب وسائل إعلام بريطانية بينها «ديلي ميل» و«ميرور» وغيرها، لكن الصفقة تأجلت حتى الصيف المقبل.

ويرغب مان يونايتد في إيجاد ثنائي قوي بين الفرنسي بول بوغبا، ومواطنه غريزمان، لكن دخول الريال أو برشلونة أو حتى تشلسي قد يجعل الأمر صعباً، وقد يرفع من المزاد على اللاعب، لكن ما هو مؤكد بحسب «أس» أن اللاعب بات من الصعب عليه الاستمرار حتى نهاية عقده مع أتلتيكو مدريد في 2021، وقد يكون تألقه في الفترة المقبلة الأمر الذي قد يحسم مصيره.