دبي - وجيه السباعي

 

أكد رئيس قسم العناية المركزة في مستشفى دبي، الدكتور حسين آل رحمة، أن هيئة الصحة في دبي، تعمل على تقنين استخدام المضادات الحيوية في المستشفيات التابعة لها، مضيفاً أنها أدخلت إلى قائمة المضادات المستخدمة في مستشفياتها مضاداً حيوياً جديداً، لم تكتسب البكتيريا مناعة ضده بعد.

وأوضح آل رحمة، في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر الإمارات للعناية الحرجة، الذي افتتح أمس في فندق انتركونتيننتال، أن المضاد الجديد خليط بين نوعين من الأدوية المخدرة، قادر على القضاء على كل أنواع البكتيريا.

وقال إن المؤتمر يناقش آخر المستجدات المتعلقة بالعناية المركزة وتزويد أطباء الدولة والمنطقة والمختصين بأحدث التطورات في هذا المجال، من خلال التعرف إلى أحدث ما توصل اليه العلم والدراسات من طرق وبروتوكولات العلاج لمرض التهاب الدم الإنتاني، وأحدث الأجهزة التي تستخدم لمساعدة المريض على التنفس الاصطناعي، إضافة إلى أحدث الأجهزة والطرق في مجال غسيل الكلى في أقسام العناية المركزة، وأحدث ما توصل إليه العلم من طرق مراقبة عمل وظائف القلب والأوعية الدموية دون الحاجة إلى التدخل الجراحي.

بدوره، ذكر رئيس مجلس الإدارة المدير العام للهيئة، حميد محمد القطامي، أن الهيئة أولت وحدات وأقسام العناية الحرجة اهتماماً خاصاً، تمثل في رفدها بأفضل الخبرات والكفاءات الطبية، وأحدث التقنيات والتجهيزات عالية المستوى، في الوقت الذي حرصت فيه على تطوير الأقسام التخصصية، لاسيما المعززة للعناية الحرجة، ومنها المختبرات والأشعة والتخدير وطواقم التمريض، وغيرها من الخدمات الطبية المساندة.

وأضاف أن أقسام العناية الحرجة تستحوذ على النصيب الأكبر من فكر المخططين وصناع القرار في المؤسسات الصحية المتقدمة، بفضل الأدوار الجديدة التي يقوم بها الأطباء، خصوصاً من أصبحت لهم بصمات واضحة في تطور الممارسات الطبية، ومن سجلوا إسهامات في تحديث أساليب الرعاية الصحية الفائقة، وما يرتبط بذلك من العمليات الجراحية الدقيقة.