اعتبر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن خطوة شركة «فور إيفر ليفينغ» الأميركية، بعقد اللقاء السنوي لمستثمري وموظفي الشركة في دبي، تعزّز مكانة الدولة على خريطة المال والأعمال والاستثمار والسياحة، وتعكس السمعة الطيبة لدبي، مشيداً سموه بـ«اللقاء الكبير الذي يجمع جنسيات وثقافات متعددة على أرض دولة الإمارات، وفي رحاب مدينة دبي».

ورحّب سموه بمناسبة حضوره اللقاء، الذي عقد في مركز دبي التجاري العالمي، بضيوف الإمارات من أي جنسية، ومن أي بقعة جاؤوا، وإلى أي عرق وثقافة ينتمون.

وتفصيلاً، حضر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أمس، اللقاء السنوي لمستثمري وموظفي شركة «فور إيفر ليفينغ بروداكس إنترناشيونال» الأميركية حول العالم، الذي عقد في مركز دبي التجاري العالمي.

وضم اللقاء نحو 12 ألف مستثمر وموظف يتبعون للشركة في مكاتبها حول العالم، الذين رحبوا بمشاركة سمو ولي عهد دبي في تجمعهم، الذي يستمر في دبي مدة أسبوع، يتخلله العديد من الفعاليات الترفيهية، وتوزيع أرباح الشركة لعام 2016 على شركائها المستثمرين.

والتقى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس الشركة كريغ موغان، وتجاذب معه أطراف الحديث، حول أنشطة الشركة والقطاعات التي تستثمر فيها مع شركاء آخرين خصوصاً في مجالات المواد والمستحضرات التجميلية والعلاجية والسياحة والترفية.

وقال موغان إن «إجمالي مبيعات الشركة تجاوز 1.6 مليار دولار أميركي العام الماضي»، مشيراً إلى أن «(فور إيفر ليفينغ) تمتلك وتدير 65 منتجعاً في الولايات المتحدة، و20 منتجعاً في بعض الدول».

وأعرب موغان خلال لقائه سمو ولي عهد دبي، بحضور الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، هلال سعيد المري، عن «شكره وامتنانه للجهات المختصة في دبي، على التسهيلات التي توفرها لمكتبها الإقليمي في (مدينة الحياة والفرص، كما وصفها رئيس الشركة، منوهاً بـ«الاستقرار المعيشي، والأمن والأمان اللذين ينعم بهما موظفو الشركة في دبي».

وأكد أنه «اختار دبي لتكون المدينة الأولى خارج الولايات المتحدة لهذا التجمع السنوي لمستثمري وموظفي ومتعاملي الشركة، الذين جاؤوا من مختلف بلاد العالم، ومن شتى الثقافات المتنوعة».

إلى ذلك، رحّب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، برئيس الشركة والموظفين، مشيداً بـ«اللقاء الكبير الذي يجمع جنسيات وثقافات متعددة على أرض دولة الإمارات وفي رحاب مدينة دبي».

واعتبر سموه أن «خطوة شركة (فور إيفر ليفينغ بروداكس إنترناشيونال) الأميركية، تعزّز مكانة دول الإمارات العزيزة على خريطة المال والأعمال والاستثمار والسياحة، وتعكس السمعة الطيبة لدبي السعادة والفرح والسلام». كما رحب سموه بضيوف الإمارات من أي جنسية، ومن أي بقعة جاؤوا، وإلى أي عرق وثقافة ينتمون.

يذكر أن مكتب فعاليات دبي للأعمال في دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، هو المنظم والمشرف على هذه الفعالية العالمية.

وكانت «فعاليات دبي للأعمال»، المكتب الرسمي لتنظيم الفعاليات في دبي، التابع لـ«دبي للسياحة»، فازت خلال العام 2015 باستضافة هذه المجموعة التي تنظمها شركة «فور إيفر ليفينغ»، بالتعاون مع عدد من الشركاء المحليين، مثل مركز دبي التجاري العالمي، وشركة طيران الإمارات، وغيرهما من الأسماء البارزة في قطاع الضيافة.

وام والإمارات اليوم