شارفت اقتصادية دبي ومجموعة أمنيات على إنهاء أعمال تجديد وصيانة مدرسة "منار الإيمان الخيرية، أولى مبادرات برنامج ترميم الذي تم إطلاقه الشهر الماضي تلبية لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، لتخصيص عام 2017 في الإمارات ليكون شعاره "عام الخير".

 

وبعد مرور شهر على بدء أعمال الصيانة، من المقرر تسليم مدرسة منار الإيمان الخيرية الخاصة رسميًا يوم الأحد 9 أبريل 2017، لتكون على حلتها الجديدة كمدرسة آمنة وصحية وشاملة لكافة المرافق التعليمية، واستقبال الطلبة عند عودتهم من إجازة الربيع.

 

وقالت مريم الأفردي، مدير إدارة الاتصال الحكومي في اقتصادية دبي: "تهدف اقتصادية دبي من خلال مبادرة "ترميم" إلى توفير منصة لترسيخ المسؤولية المجتمعية لدى القطاع الخاص، بحيث يساهموا في تقديم الدعم في المبادرات الانسانية والخيرية التي تقام على أرض دولة الإمارات. ومنذ انطلاق الحدث، ارتفع عدد المشاركين من 18 إلى 28 شريك متنوع من القطاع الخاص، حيث يقدم كل منهم الدعم في عمليات تجديد وصيانة مدرسة منار الإيمان الخيرية الخاصة في عجمان، الأمر الذي يعكس مدى التلاحم بين القطاعين الحكومي والخاص".

 

وأشارت الأفردي إلى أن عدد المتطوعين في مبادرة ترميم بلغ إلى الآن ما لا يقل عن 1000 متطوع من مختلف الفئات العمرية والجنسيات وهو في نمو مستمر، الأمر الذي يدل على حرص الأفراد في دولة الإمارات من جميع شرائح المجتمع على المساهمة في عمل الخير، وسعيهم نحو العطاء.

 

 

 

 

 

 

 

وأضافت الأفردي: "نسعى من خلال مبادرتنا الأولى إلى توفير بيئة تعليمية متكاملة وفق أعلى درجات الصحة والسلامة للطبلة الذين يمثلون شريحة من الأطفال اليتامى وأبناء العائلات ذات الدخل المحدود، حيث تقدم المدرسة خدمات تعليمية مجانية من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الثاني عشر للطلاب الأيتام والفقراء وذوي الدخل المحدود، ويفوق عدد طلابها 3500 طالب وطالبة من أصل (36) جنسية بقسميها الصباحي والمسائي: منهم (500) طالب وطالبة من الأيتام يتم كفالتهم وإعالتهم وإعانتهم من قبل المدرسة".

 

وأثنت الأفردي على دور مجموعة أمنيات والشركاء من القطاع من الخاص على إسهاماتهم في عمليات التجديد والتحديث والتي يتم خلالها إجراء صيانة لـ 22 صفًا وإنشاء ملاعب جديدة، ووضع نوافذ وأبواب جديدة في كافة أرجاء المدرسة، وتركيب مكيفات، وتزويديهم بالكتب وأجهزة الحاسب الآلي، وغير ذلك من الأعمال.

 

وعلى النحو ذاته، صرح مهدي أمجد، مدير مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة أمنيات العقارية، قائلاً: "لقد كان لمجموعة أمنيات الشرف بالتعاون والعمل إلى جانب اقتصادية دبي لصيانة وتجديد مرافق مدرسة منار الإيمان الخيرية الخاصة، وتعد هذه المبادرة منصة مثالية لانطلاق أعمال مبادرة ترميم ".

 

وأضاف أمجد: "تؤدي المدارس الخيرية دورًا رائعًا وهامًا في تعليم عدد من الأيتام وأطفال العائلات ذات الدخل المحدود. وتعد هذه المراكز التعليمية أمرًا حيويًا لبناء الأجيال القادمة".

 

وفي تعليق له، قال عبدالعزيز عبدالله، أحد طلاب الثانوية بالمدرسة،18 عام، والذي شارك بدهان حوائط المدرسة والفصول: " تغيرت شكل المدرسة بشكل كلي وخاصة الفصول ومنطقة الفسحة والمدخل الرئيسي والعناية وأصبحت أجمل. أنا متأكد من أن الجو الجديد الذي يتضمن الفصول والأدراج الجديد سيضفي جو تعليمي أفضل، ويساعدنا في الدراسة. أنا أتطلع لمفاجأة كل أصدقائي وزملائي الطلاب في المدرسة عندما يعودون إلى مقاعد الدراسة يوم الجمعة ويورن التغيير الجذري الذي حصل."

وانضم إلى مبادرة ترميم قائمة متنامية من الشركاء في القطاع الخاص لتنفيذ هذا المشروع وهم: باسف، وآتيلير إن 5، وإم تي إي الشرق الأوسط للتجارة العامة، وإيما باين، ومانسون ساكسون دبي، وسيلير جروب، وإنتريني، وأوبتيموم، وجاي إم إل، وكلارك سامادين، وبلافون فيت آوت، ومروان علي، وفيرنيتشر فاكتوري، وسي بي إس – مينا، وستيفاني نيفيل، وترانسغارد، وناس سكافورم، وأكاديميا الدولية لحلول الإدارة، وغرافيكس هاب، ومجموعة أومنيكوم ميديا، وبريمير لاندسكيب، وجوتن، وجاي20، ومستشفى القرهود الخاص، وكاريرز كوتشيغ، وفالكون باك، وشمسة العبار، والفنان ساجي كومار.