تشارك شركة بترول الإمارات الوطنية "اينوك" في "معرض الإمارات للوظائف 2017"، وذلك تأكيداً على التزامها الراسخ بلعب دور فاعل في تمكين الشباب الإماراتي عبر تقديم سبعين فرصة عمل جديدة وبرامج متكاملة للتدريب المهني.

تقام فعالية معرض الإمارات للوظائف في في مركز دبي التجاري العالمي بين التاسع والحادي عشر من أبريل الجاري، ويقع جناح "اينوك" في قاعة "زعبيل 6" ويحمل الرقم 6D-3.

تعمل "اينوك" على استقطاب الشباب الإماراتيين المواطنين للعمل في وظائف متخصصة بقطاع النفط والغاز، ليساهموا في دعم الإستراتيجيات التنموية الطموحة للمجموعة. وتتضمن فرص العمل التي تقدمها "اينوك" وظائف ضمن أقسام المالية، والتسويق، والموارد البشرية والإدارة، والعمليات والصيانة، والهندسة، والبيئة والصحة والسلامة والجودة والتدقيق، وخدمة العملاء.

بهذه المناسبة قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "اينوك": "نتطلع من خلال مشاركتنا في "معرض الإمارات للوظائف" إلى تسليط الضوء على التزامنا الجاد والمتواصل بتحقيق أهداف التوطين التي وضعتها قيادتنا الرشيدة، ودعم الأجندة الوطنية لعام 2021 التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تركز على توفير الفرص المهنية المثمرة والتعليم المتكامل للمواطنين الإماراتيين".

أضاف: "يعد قطاع الطاقة من أهم محركات النمو في العالم ويلعب دوراً محورياً في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في الدولة. ولا شك بأن تطوير الموارد البشرية الوطنية يعد من المقومات الأساسية لاستدامة النمو الاقتصادي".

قامت مجموعة "اينوك" بتحديث برنامج تطوير الكوادر الوطنية بما ينسجم في المضمون والأهداف مع إستراتيجيات التوطين، بثلاث برامج مختلفة المستويات هي "تطوير" و"مواهب" و"امتياز"، والتي تركز على تطوير المهارات الفنية والسلوكية والمهنية والإدارية ومهارات القيادة، وذلك في إطار التزامها بتعزيز الوعي حول أهمية برامج التدريب والتطوير في إثراء معارف وخبرات المواهب الإماراتية.

فبرنامج تطوير يبني المهارات المهنية الرئيسية بحسب الكفاءة الوظيفية، ويستهدف الخريجين الجدد والمبتدئين في الوظائف التقنية وغير التقنية، أما برنامج مواهب فهو لتطوير الكفاءات الشابة في الإدارة المتوسطة إذ يركز على تحسين الإمكانات والخبرات العملية والسلوكية للمشاركين فيه، وبرنامج امتياز لقادة المستقبل المُعدّ لتعزيز الإمكانات والقدرات القيادية.

وأطلقت "مجموعة اينوك" العام الماضي برنامجاً للتدريب التقني موجهاً للمواطنين الإماراتيين بالتعاون مع نخبة من أبرز المؤسسات الأكاديمية، بما في ذلك كليات التقنية العليا ومعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني. واستكمل خمسة عشر طالباً في مارس الماضي بنجاح برنامج معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني التدريب في موقع العمل، وسينضم خمسة عشر متدرباً إلى "اينوك" في ديسمبر بعد إنهاء برنامج التدريب التقني في كليات التقنية العليا.