قال باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية إن الدواء الوهمي "بلاسيبو" يمكن أن يساعد أيضاً الأشخاص الذين يعانون من الآلام الناتجة عن التجارب العاطفية الفاشلة، إذ أن هذا الدواء الخالي من أي مادة فعالة، يساعد الشخص الذي عانى من الخذلان العاطفي في تخفيف لوعة الفراق عند رؤية المحبوب.

 

وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة "جورنال أوف نوروساينس" المعنية بأبحاث الأعصاب، إن تجاربهم أثبتت أن الدواء الوهمي يؤثر على نفس مناطق المخ عند كبت المشاعر العاطفية أو الآلام الجسدية.

وأوضح الباحثون تحت إشراف ليوني كوبان من جامعة كولورادو بمدينة بولدر الأمريكية، أن تأثير الدواء الوهمي "الغُفْل" في علاج الآلام الجسدية قد خضع لدراسات كافية في وقت سابق، إلا أن الباحثين غير مطلعين عن كيفية تأثير الأدوية الوهمية على الحالة النفسية للإنسان، على الرغم من التأثيرات الهائلة في بعض الأحيان لهذه الأدوية على الجانب النفسي للإنسان.

وقال الباحثون إن رفض شخص ما من قِبَل محبوبه من أكثر التجارب المؤلمة التي يمكن أن تصيب الإنسان، وإن احتمال إصابة الأشخاص الذين يتعرضون لهذه التجارب بالإحباط أكثر 20 مرة من احتمال تعرض بقية الناس لمثل هذا الإحباط.

خطوات التجربة

درس الباحثون حالة 40 متطوعاً تعرضوا لانفصال عاطفي مؤلم خلال الأشهر الستة السابقة للدراسة. وطلبوا من المتطوعين مشاهدة صور صديق راحل أو محبوبيهم الذين انفصلوا عنهم دون رغبة منهم مع تسجيل درجة الألم العاطفي في مؤشر من 1 إلى 5 درجات يبدأ من سيء وينتهي بجيد جداً.(دويتشه فيلله)