أعلن "بنك الإمارات دبي الوطني"، البنك الرائد في المنطقة، اليوم عن توقيع اتفاقية شراكةٍ مع "سامسونج" بهدف توفير وصول مبكر لعملائه إلى خدمة "Samsung Pay" للدفع اللاتلامسي عبر الهاتف المحمول. وسيتيح الوصول المبكر لعملاء البنك تسجيل بطاقاتهم المصرفية في الخدمة والدفع باستخدام مجموعة من أجهزة "سامسونج" المتوافقة مع الخدمة في جميع الأماكن التي تقبل بطاقات الدفع وبمنتهى السهولة والأمان.

وقبيل إطلاق الخدمة رسمياً، تمت دعوة عدد من عملاء "بنك الإمارات دبي الوطني" ليشاركوا في اختبار النسخة التجريبية ويكونوا من أوائل مستخدمي "Samsung Pay" في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تسجيل بطاقات الخصم والائتمان الخاصة بهم من "فيزا" و"ماستر كارد".

وبهذه المناسبة، قال أحمد المرزوقي، نائب رئيس تنفيذي أول، مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني ": "إن توفير تجربة متميزة للعملاء بصورة مستمرة يشكل أولوية رئيسية لـ ’بنك الإمارات دبي الوطني‘، ولذلك نواصل توظيف تقنيات الرقمنة والابتكار من أجل تسهيل الخدمات المصرفية لعملائنا إلى أبعد الحدود. ويسرنا اليوم التعاون مع ’سامسونج‘ لتزويد حاملي بطاقات الائتمان والخصم من البنك بطريقة أسرع وأسهل لتسديد الدفعات عبر خدمة ’Samsung Pay‘". وأضاف المرزوقي: "تأتي هذه الشراكة مع ’Samsung Pay‘ استناداً إلى نجاح خدمة ’Emirates NBD Pay‘ التي تم اطلاقها العام الماضي، حيث توفر ’Samsung Pay‘ اليوم باقةً جديدة من حلول المدفوعات الرقمية الفريدة لعملائنا".

وفي إطار تعليقه على الإعلان، قال محمد غرايبة، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات والأجهزة المحمولة في "سامسونج الخليج": "من المتوقع أن تحدث خدمة ’Samsung Pay‘ ثورة في تجربة التسوق للمستهلكين في منطقة الشرق الأوسط مع تزويدهم بطريقة بسيطة ومريحة لإجراء عمليات الشراء والدفع بشكل آمن عبر هواتفهم الذكية. وتتيح لنا شراكتنا مع ’بنك الإمارات دبي الوطني‘ الرائد تعزيز خدماتنا في المنطقة وتوفير المزيد من أساليب الدفع الرقمية لعملائه".

وتتسم خدمة "Samsung Pay" بدرجة عالية من الأمان لاعتمادها الرموز الرقمية بدلاً من رقم البطاقة الفعلية، وهي بذلك تمنع التعرض لعمليات الاحتيال. كما يمكن استخدامها بسهولة كبيرة، حيث تتم عملية الدفع بمجرد سحب شاشة العرض الرئيسية نحو الأعلى، وإثبات الهوية عبر بصمات الأصابع أو الرقم السري، ثم وضع الهاتف فوق جهاز الدفع. 

وخلافاً لغيرها من أنظمة الدفع بواسطة الهاتف المحمول والتي لا تتطلب تماساً مباشراً مع أجهزة الدفع، تعمل خدمة "Samsung Pay" على أجهزة الدفع التي تعتمد تقنيات حلول التواصل قريب المدى (NFC) وخدمة النقل المغناطيسي الآمن (MST)، مما يسهل استخدامها في أي متجر يقبل التعامل ببطاقات الدفع. ويشار إلى أن هذه الخدمة مدعومة حالياً على مجموعة مختارة من أجهزة "سامسونج" مثل Galaxy S6 edge+، و Galaxy S7، و Galaxy S7 edge، و Galaxy Note 5، و Galaxy A5، و Galaxy A7 (2016)، و Galaxy A3، و Galaxy A5، و Galaxy A7 (2017)، وكذلك Galaxy S8