قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تغريدة لسموه على موقع «تويتر»، إنه «مع افتتاح السوق المالي نحتفي بإدراج أكبر بنك وطني، وإحدى أكبر المؤسسات المالية في العالم لتحقيق طموحاتنا في الريادة».

جاء ذلك بمناسبة بدء التداول، أمس، في سوق أبوظبي للأوراق المالية على سهم بنك أبوظبي الأول، الناتج عن اندماج بنكَي «أبوظبي الوطني» و«الخليج الأول»، بأصول تزيد قيمتها على 670 مليار درهم (نحو 180 مليار دولار أميركي) لتكتمل بذلك كل الإجراءات القانونية لعملية الدمج.

إلى ذلك، أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن «تأسيس بنك أبوظبي الأول يعد خطوة كبيرة تنعكس آثارها الإيجابية على الاقتصاد الوطني، بجانب كونه إنجازاً في الريادة وصناعة الفارق».

وقال سموه في تصريح له، أمس، إنه «بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورؤيته الحكيمة تحقَّق تأسيس بنك أبوظبي الأول، هذه الخطوة الكبيرة التي تنعكس آثارها الإيجابية على اقتصادنا الوطني».

وأضاف سموه أن «الطفرة الاقتصادية التي يحققها بنك أبوظبي الأول ترسّخ قوة اقتصادنا الوطني، وتزيده منعة وصلابة وحضوراً مؤثراً في العالم»، واصفاً هذا البنك بأنه «الأول منذ انطلاقته».

وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، إنه «تتجلى في هذا الاندماج القوة الاقتصادية لدولة الإمارات، وهو نجاح باهر لمسيرة التنمية، وتتويج لمنجزاتها الحضارية وتنوعها واستقرارها، وهو الأول، اسم على مسمى».

وفي السياق ذاته، قال سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة الكيان المصرفي الجديد، إنه «مع توحيد اثنتين من أكثر المؤسسات المالية نجاحاً في أبوظبي، وإطلاق هذا الكيان المصرفي العملاق والأكثر قوة، نشهد اليوم بداية فصل تاريخي آخر في مسيرة الإمارات، يجسد رؤيتها المتمثلة بدفع عجلة التطور والازدهار على المدى الطويل، وكلنا ثقة بأن بنك أبوظبي الأول يوفر لأمتنا مزيداً من الفرص، ويدعم تحقيق طموحات النمو لمساهمينا وعملائنا وموظفينا حول العالم».

وكان الكيان المصرفي الجديد بدأ تداول أسهمه، أمس، في سوق أبوظبي تحت رمز التداول «NBAD»، فيما قال مجلس إدارة البنك إنه ستتم دعوة الجمعية العمومية لاحقاً للموافقة على هذا الاسم.

وقرع جرس افتتاح التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية، عقب احتفال رسمي أقيم في مقر السوق، الرئيس التنفيذي للبنك الجديد، عبدالحميد سعيد، بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة البنك الجديد والإدارة العليا لسوق أبوظبي للأوراق المالية.

وقال سعيد: «وحّدنا قوة البنكين واتحدنا لخلق أكبر بنك في دولة الإمارات، وإحدى أهم المؤسسات المالية في العالم، برأسمال يبلغ 10.9 مليارات درهم، وإجمالي أصول تزيد قيمتها على 670 مليار درهم، وحقوق ملكية تصل إلى 98 مليار درهم، وقيمة سوقية تبلغ نحو 111 مليار درهم»، مضيفاً «باعتبارنا البنك الأكبر والأقوى، ستكون لدينا القدرات المالية والخبرات الواسعة، وشبكة العلاقات الدولية اللازمة، لنضع عملاءنا على رأس قائمة أولوياتنا، وذلك من خلال توفير مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات والحلول المصرفية، التي ستسهم في تحقيق أرباح قوية وعوائد متزايدة لمساهمينا».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، راشد البلوشي، في تصريحات صحافية، على هامش بدء تداول الكيان المصرفي الجديد، إن «بدء التداول على سهم الكيان المصرفي الجديد سينعكس بآثاره الإيجابية على التعاملات في سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الفترة المقبلة، وسيجذب إليه المزيد من المستثمرين، سواء المحليون أو الأجانب، الأفراد أو المؤسسات»، مشيراً إلى أن «السوق أنجز بكل حرفية كل الإجراءات المتعلقة بسجل المساهمين في الكيان المصرفي الجديد بناء على الآلية التي جرى بموجبها الاندماج».

وأضاف البلوشي أن «البنك الجديد سيشكل 15% من الوزن الترجيحي للأسهم المدرجة على مؤشر مورجان إستانلي للأسواق الناشئة من سوق أبوظبي»، معلناً أن «مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة سيستثمر 410 ملايين درهم في أسهم البنك الجديد، أي ما يقارب 112 مليون دولار خلال الفترة المقبلة».

وأشار إلى أن «الكيان الجديد سيعزز مكانة سوق أبوظبي للأوراق المالية، وسيزيد جاذبية السوق للاستثمارات الأجنبية والمؤسساتية عامة، واستثمارات الأفراد كذلك».