قال السيد جان جوكتاش المدير العام لفندق ريتز كارلتون إسطنبول انه بدأ الاستعداد لتلبية رغبات كافة ضيوفنا لا سيما القادمين من منطقة الخليج والشرق الاوسط التي تعتبر إسطنبول إحدى وجهاتهم المفضلة في الوقت الحالي لقضاء عطلة الربيع.

وذكر انه استعداداً لهذا الموسم سنفتتح مجموعة من الغرف الجديدة في إبريل الحالى ، لاستقبال الضيوف. وغرفنا دائما أنيقة ومريحة، وتتمتع خدماتنا الجديدة بالطابع التركي الأصيل العثماني النكهة، حيث يشعر الضيوف بأنهم فعلاً في تركيا مما يضيف إلى عمق وثراء تجربتهم السياحية في تركيا، حيث ستشير كل قطعة من الأثاث في الغرفة والجو المحيط بأنهم فعلاً في تركيا من اللحظة الأولى.

وقال انه بالنسبة لقوائم الطعام التي نقدمها فتضم عادة بعضاً من الأكلات التركية إضافة إلى بعض الأكلات المشهورة عالمياً، إلا أن قوائمنا تضم أكلات من عمق المطبخ التركي مثل الكباب وكباب الإسكندر المعدل خصيصاً ليناسب ذوق ضيوفنا القادمين من الشرق الأوسط ويعده مجموعة من الطهاة الموهوبين ذوي المستوى العالي. بالإضافة إلى تشكيلة الإفطار الرائعة.

وذكر انه بالإضافة إلى ذلك يمتلك الفندق مزرعة خاصة لإنتاج الخضراوات الموسمية العضوية لإعداد المأكولات للضيوف والنزلاء، حيث إننا حريصون على تقديم طعام صحي فكل ما نقدمه مزروع طبيعياً حسب فصول السنة. كما أننا لا نقدم الأطباق نفسها على مدار العام وإنما تتغير دوماً حسب الفواكه والخضراوات الموسمية. بالإضافة إلى المقهى على التراس "بلو لاونج Blue Lounge" حيث يستطيعون التمتع بكأس من الشاي أثناء جلوسهم على التراس المطل على البوسفور.

وأضاف قائلا " كما أننا حريصون على الحفاظ على البيئة الطبيعية وتدوير المخلفات كافة وإرسال بقايا الطعام في الفندق إلى مزارع الحيوانات في الريف.

ودوماً أنصح ضيوفنا بتجربة الحمام التركي، حيث تتميز الحمامات التركية هنا بخدمات مخصصة لزبائننا مما يدفعهم للعودة مرة أخرى. ونحن لا نتوقع من ضيوفنا أن يبقوا في الفندق طوال النهار بل نشجعهم على الخروج وزيارة المدينة ومعالمها مثل مسجد السلطان أحمد وميدان تقسيم ثم العودة للحصول على قسط من الراحة.

وقال جوكتاش ان أفضل ما أراه في الفندق هو الخدمات، إضافة إلى الموقع الذي يتميز بقربه إلى جميع الأماكن السياحية والمواقع المهمة في المدينة.

 

وقال انه وفريق العمل سوف يشاركون في معرض سوق السفر العربي 2017 في دبي 24 ابريل الجاري فدولة الإمارات من أهم أسواقنا السياحية في الشرق الأوسط ونحرص على تطوير العلاقات مع شركائنا في السياحة والسفر في أبوظبي ودبي، لذلك نحرص على الخروج في جولة ترويجية على رأس فريق عمل الفندق إلى كل من دبي وأبوظبي.

وذكر المدير العام " يعتبر السوق الخليجي عامة من أهم الأسواق السياحية لريتز كارلتون إسطنبول، حيث يشكل السياح من دولة الإمارات، السعودية، قطر، الكويت، سلطنة عمان والبحرين نحو 40% من النزلاء على مدار العام.

 ونحن نستعد في الفندق لاستضافة العائلات الخليجية ومؤتمرات الشركات ورجال الأعمال من دول مجلس التعاون الخليجي لموسم هذا العام بمزيد من العروض الخاصة والتسهيلات.

واضاف قائلا " نحن نعتزم طرح منتجات سياحية جديدة للعائلات والشركات خلال معرض سوق السفر العربي في دبي بالإضافة، إلى التعريف بالمزايا التي يقدمها  ريتز كارلتون، إسطنبول للزائر الخليجي.

وقال "نحن نوفر لضيوفنا من دول الخليج والعالم أعلى درجات الخصوصية والخدمة الراقية، وبحكم خبرتنا في صناعة الضيافة فإن فندقنا يعتبر الملاذ الأمثل لإقامة العائلات الخليجية وحفلات الأعراس ومؤتمرات الشركات التجارية الكبرى.

واكد جوكتاش قائلا " تعتبر تركيا وجهة سياحية مفضلة لكثير من العرب، وتمثل مركز جذب يستقطب السائحين في المنطقة، ويرجع ذلك إلى موقعها الجغرافي المتميز الذي يربط بين الشرق الأوسط وقارة أوروبا وثقافتها أيضاً، فضلاً عن مستوى التطور التي تنعم به إلى جانب جمال طبيعتها الساحرة " .

وذكر انه من الملاحظ أن اهتمام السياح العرب وإقبالهم على تركيا يزداد يوماً بعد يوم، ويرجع ذلك لاحتضان الجمهورية التركية عدداً كبيراً من الأماكن السياحية والآثار التاريخية، ما جعلها واحدة من أكثر البلدان جذباً للسياح العرب الوافدين إليها من بقاع الأرض كافة بهدف زيارة أماكنها السياحية المتنوعة ما بين تاريخية ودينية وطبية وترفيهية.

واضاف " تعتبر إسطنبول وجهة سياحية رائعة لقضاء الإجازات، والسبب في ذلك أن هناك الكثير من الأماكن المتنوعة للتسوق التي تشكل نقاط جذب مهمة خاصة لضيوفنا القادمين من الشرق الأوسط، كما أن هناك العديد من الأماكن الجديدة خاصة للأطفال، حيث افتتح مكان جديد في كوزلاك وهو عبارة عن حديقة ملاهٍ للأطفال تضم واحداً من أكبر الأحواض السمكية ليس في إسطنبول فحسب بل في أوروبا كلها ".

أضف إلى ذلك الطعام الذي يعد خليطاً من العديد من الثقافات في إسطنبول، حيث يتميز المطبخ التركي بثرائه وتنوعه بخليط من المطبخ اللبناني واليوناني والتركي الأصيل.  كما أن في إسطنبول العديد من الأماكن الراقية التي يمكنك أن تتمتع فيها بفنجان من القهوة التركية.

وختم تصريحه قائلا " حقيقة لن يشعر ضيوفنا في الشرق الأوسط بغربة هنا في إسطنبول كما لم أشعر أنا بغربة عند سفري إلى دول الشرق الأوسط، فهنا في إسطنبول، تشعر بأنك في قطعة من أوروبا إلا أن الصلة بالشرق موجودة رغم ذلك. فمع تمتعها بالمظهر الشرقي وسماعك للآذان تتمتع إسطنبول أيضاً بالمذاق الأوروبي " .