المصدر: 

  • منصور السندي - دبي

كشف رئيس اتحاد كرة القدم، المهندس مروان بن غليطة، أن مرحلة جديدة للمنتخب الوطني سيتم الكشف عنها خلال اجتماع لاتحاد الكرة، يعقد الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أن ذلك سيتضمن بناء منتخب جديد يساير تطلعات الجمهور، مشيراً إلى أن مرحلة المدرب، مهدي علي، انتهت، ويجب التطلع إلى المستقبل، مقدماً شكره للمدرب مهدي على المرحلة الماضية التي قاد فيها المنتخب.

وكان المنتخب قد تلقى هزيمة قاسية، أمس، على يد منتخب أستراليا ضمن الجولة السابعة للمرحلة الثالثة في تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال روسيا 2018، 2-صفر، لتتقلص حظوظ الأبيض في التأهل. وأعلن المدرب مهدي علي استقالته من قيادة الأبيض في المؤتمر الصحافي، ليبدأ البحث عن المدير الفني الجديد، في مرحلة صعبة من مشاركة المنتخب في تصفيات المونديال.

وقال مروان بن غليطة لـ«الإمارات اليوم»، إنه حزين كأي مواطن إماراتي على الخسارة التي تعرض لها المنتخب أمام أستراليا، مشدداً على أهمية مواصلة العمل لبناء منتخب جديد، بطاقم فني وإداري جديد.

وتابع: «نشكر مهدي علي على كل ما قدمه للمنتخب في الفترة الماضية». وأضاف: «الجهاز الفني والإداري الحالي كان موجوداً من قبل، وقد منحنا في اتحاد الكرة الفرصة الكافية للمدرب مهدي علي، وكذلك للجهاز الإداري»، وتابع: «مباراة أستراليا ستكون نهاية مشوار مهدي مع المنتخب وسنبدأ في بناء منتخب جديد».

وأوضح «قمنا في اتحاد الكرة بتوفير كل احتياجات المنتخب، وأكملنا العمل الذي بداه الإخوة الذين سبقونا من قبل من أجل الحفاظ على المكتسبات، كون المنظومة الحالية كانت موجودة أصلاً من قبل». وأكد بن غليطة أن الاجتماع المقبل للاتحاد سيناقش العديد من الملفات الخاصة بالمنتخبات، وعلى رأسها ملفا المنتخب الأول والأولمبي، مؤكداً حرص الاتحاد على توفير المتطلبات التي تمكن من بناء منتخب جديد لتشريف كرة الإمارات في المحافل الدولية، مؤكداً كذلك أن الفرصة لاتزال متبقية في المباريات الثلاث المقبلة، رغم أنها تضاءلت. وأشار بن غليطة إلى أن المدرب الجديد للمنتخب سيكون أجنبياً، رافضاً الكشف عن اسمه، مؤكداً أن «اختيار المدرب الجديد سيتم من خلال لجنة منتخبات جديدة تضم خبرات فنية وإدارية، سيتم تشكيلها الأسبوع المقبل».

وعما إذا كان هناك برنامج إعداد جديد سيتم وضعه للمرحلة الجديدة، قال بن غليطة: «برنامج إعداد المنتخب موجود حالياً، ووضعه مهدي علي حتى عام 2019، والخيار متروك للمدرب الجديد في حال أراد أن يسير على البرنامج نفسه او أن يضع برنامجاً جديداً لإعداد المنتخب لمباريات تايلاند والسعودية والعراق، وكذلك الأمر سيكون متروكاً له في أن يختار عناصر جديدة، ويعطي الفرصة أيضاً لوجوه جديدة، بحيث تكون عنده خيارات كثيرة في المرحلة المقبلة».