شاركت" كانون الشرق الأوسط"، الشركة الرائدة في حلول التصوير ومنتجاتها، في الفعالية الاجتماعية التي تنظمها "هيئة كهرباء ومياه دبي" (ديوا) للاحتفال بمناسبة "ساعة الأرض 2017" التي تقام في حديقة "بي أﭬينيو بارك" في منطقة الخليج التجاري.

وأقيمت فعالية "ساعة الأرض دبي" برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، للمساعدة في رفع مستوى الوعي بآثار تغير المناخ على البيئة والأرض.

وفي معرض تعليقه على هذه الفعالية، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "حققت إمارة دبي نتائج مبهرة على صعيد خفض الانبعاثات الكربونية واستهلاك الكهرباء خلال فعالية "ساعة الأرض 2017" التي نظمتها هيئة كهرباء ومياه دبي بالشراكة مع المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وجمعية الإمارات للحياة الفطرية، عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وسجلت هيئة كهرباء ومياه دبي انخفاضاً في استهلاك الكهرباء في إمارة دبي قدره 244 ميجاوات، بزيادة قدرها 22 ميجاوات عن العام الماضي، بما يعادل انخفاضاً في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قدره 107 طن، بزيادة 11 طناً مقارنة بالعام الماضي. وتدل النتائج المتقدمة التي حققتها دبي على أهمية ترشيد استهلاك الطاقة وخفض البصمة الكربونية لحماية البيئة والموارد الطبيعية، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.

هيئة كهرباء ومياه دبي تنظم فعالية "ساعة الأرض" سنوياً منذ عام 2008 بهدف نشر الوعي حول أهمية ترشيد استهلاك الكهرباء، وتعزيز سلوكيات الاستهلاك الرشيد، وتسليط الضوء على الممارسات الإيجابية التي تؤدي إلى إحداث تغيير إيجابي في العمل المناخي، فضلاً عن دعم الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث البيئي، وإيجاد حلول مستدامة لظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي وحماية البيئة، والحفاظ على الموارد الطبيعية وضمان استدامتها لأجيالنا القادمة."

ودعمت كانون هذه الفعالية عبر إقامة عرض سينمائي حول الطاقة المتجدّدة عنوانه "الجديد في الطاقة المتجدّدة"، بالإضافة إلى تنظيم نشاطات للعائلات. وحظيت الفعالية بنجاح كبير مع حضور العديد من  الزوار للمشاركة في الأنشطة خلال "ساعة الأرض".

وفضلاً عن ذلك، عرضت "كانون" منصّة مبتكرة لإعادة تدوير المخلّفات؛ حيث استخدمها المدعوون من أفراد المجتمع للتخلص من النفايات بشكل واعي ، ثم متابعتها عبر نظام إلكتروني. وفي الإجمالي، تمت إعادة تدوير 7,018 قطعة خلال ساعة الأرض؛ حيث فاز الفائزون الثلاثة الأوائل من المشاركين الذي سجّلوا أكبر عدد من النفايات المدوّرة على كاميرا PowerShot من "كانون" كجوائز مقدّمة لهم، واحتل يوسف المركز الأول بتدوير 2,736 قطعة، تلاه محمد بمجموع 1,440 قطعة، حل روبين في المركز الثالثة بتدوير 1,202 قطعة نفايات، وأشادت "كانون" بمشاركة الفائزين، وأرسلت لهم رسائل شكر وتقدير.

وقال أنوراغ أغروال، المدير التنفيذي في "كانون الشرق الأوسط": "تنسجم مشاركتنا في ساعة الأرضمع رؤية قيادتنا في التشجيع على استخدام الطاقة المتجددة؛ حيث أكّدوا على أهمية مساعدة دبي كي تصبح نموذجا عالمياً للنظافة، والطاقة المتجددة والاستدامة. ويتكامل هذا المبدأ أيضاً مع فلسفتنا العالمية؛ كيوسي - والتي تعني العيش والعمل معاً من أجل المصلحة العامة. ومن خلال هذه المبادرة نهدف إلى توعية المجتمع بالآثار الإيجابية لاستخدام الأساليب المستدامة في التخلّص من النفايات. وعلى المدى الطويل، نتطلّع للمحافظة على تعاوننا مع هيئة كهرباء ومياه دبي - المعروفة بمبادرات الاستدامة التي تقدّمها للحفاظ على البيئة - ومساعدتها في تحقيق أهدافها.

وتعدّ "ساعة الأرض" من أوسع التحركات العالمية لتوحيد الناس بهدف حماية كوكب الأرض؛ وزيادة التوعية بآثار تغير المناخ. حيث يتجمع ملايين الأفراد حول العالم لهدف واحد، ويساهم الناس في هذا الحدث بإيقاف الأضواء والأجهزة غير الضرورية لمدة ساعة (8:30 – 9:30) للتعبير عن الحاجة لترشيد استهلاك الكهرباء، والحفاظ على الموارد الطبيعية وحماية البيئة.

وتقديراً لالتزام "كانون" بمعايير المسؤولية الاجتماعية للشركات، حازت الشركة للمرة الرابعة على التوالي على "علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات" عام 2016، كما حصلت على شهادة الآيزو ISO 14001 لمعايير الإدارة البيئية في عام 2013. وتم تكريم "كانون الشرق الأوسط" إقليمياً على جهودها عام 2015 في إطار المسؤولية الاجتماعية للشركات من قبل "المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية" ضمن فئة "أفضل الممارسات البيئية في العالم العربي.