دبي _ في إطار مسؤوليتها الاجتماعية ودعمها لمبادرات حماية البيئة والموارد، شاركت غرفة تجارة وصناعة دبي وللعام العاشر على التوالي في الحملة العالمية "ساعة الأرض" التي أقيمت مساء أمس السبت، والتي شارك فيها أكثر من مليار شخص وآلافٍ من المؤسسات في أكثر من 100  دولة حول العالم لإطفاء أضواء الإنارة في هذا اليوم من الساعة 8:30 حتى 9:30 مساء.

 

وحظيت الحملة بدعم منظمات عالمية، وشهدت مشاركةً كثيفة من جهات خاصة ودوائر حكومية وأفراد في دبي حيث هدفت الحملة إلى المساهمة بتقليل ظاهرة الاحتباس الحراري وتوعية المجتمع بأهمية توفير الطاقة وحماية كوكب الأرض. كما تعزز المبادرة مشاركة المجتمع في نشاطات حماية البيئة، وتزيد من مساهمته في الانخراط بالنشاطات المجتمعية التي يعود نفعها على الجميع.

 

وقامت الغرفة خلال يوم الاحتفال بساعة الأرض بإطفاء الأنوار والأجهزة الكهربائية، حيث قامت كذلك بتوعية موظفيها بفوائد الحملة من خلال تنظيم أنشطة للتوعية حول ترشيد استهلاك الطاقة والمياه وحماية البيئة في النشاطات اليومية. كما شجعت الغرفة مشاركة الأفراد و المؤسسات ومجتمع الأعمال للحفاظ على البيئة عن طريق توفير الطاقة.

 

وحول هذه المبادرة، قال عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي:" إن دعم الغرفة لحملة "ساعة الأرض" العالمية يندرج في إطار مسؤوليتنا الاجتماعية تجاه المجتمع، لأننا مؤسسة مهتمة بالحفاظ على البيئة، والترويج لممارسات الاستدامة، وجعل مجتمعاتنا مكاناً أفضل للعمل والمعيشة، مؤكداً ان الغرفة تضرب من خلال هذه المشاركات مثالاً لمجتمع الأعمال في تطبيق أبرز الممارسات المستدامة عالمياً، والإلتزام بمسؤلياتها تجاه المجتمع والبيئة والموظفين."

 

جديرٌ بالذكر أن ساعة الأرض هي مبادرة مجانية حيث يمكن للأفراد والمؤسسات عبر اتباع طرق بسيطة ومبتكرة مثل إطفاء الأضواء وأجهزة التكييف في الغرف غير المستخدمة المساهمة بالحد الأدنى في الحفاظ على البيئة وحماية مجتمعنا من انبعاثات الغازات الضارة للبيئة.