أعلنت ريم للتمويل، الشركة المتخصصة في توفير الحلول التمويلية المخصّصة للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، اليوم عن تسجيل أرباح صافية بقيمة 55.5 مليون درهم للسنة المالية 2016، في أعقاب تسجيلها خسائر بلغت 8.6 مليون درهم في العام السابق.

وتمكنت "ريم للتمويل" من العودة إلى تحقيق الأرباح، عبر اعتمادها استراتيجية تحولية ناجحة ركزت على القروض المتخصصة للشركات وحلول التمويل التجاري. وقد ارتفع إجمالي القروض والسلف إلى 276 مليون درهم بحلول 31 ديسمبر 2016، بارتفاع 46% مقارنة بالعام الذي سبقه. فيما ارتفعت الاستثمارات في الأوراق المالية ذات الدخل الثابت، بما في ذلك الأسهم المدرجة والأسهم الخاصة لتصل إلى 225 مليون درهم في 2016، بزيادة 76% على أساس سنوي. كذلك ارتفع صافي الدخل التشغيلي إلى 89 مليون درهم، أي بزيادة 196% خلال نفس الفترة. وكانت الجمعية العمومية لشركة "ريم للتمويل" – والتي انعقدت يوم 19 مارس الجاري – قد وافقت على توزيع أرباح نقدية بنسبة 10% من رأس المال الشركة على المساهمين اي مايعادل 0.1 درهم للسهم. 

وقد تم تعزيز أداء الشركة في العام 2016 مع استرداد مبالغ كبيرة من القروض المتعثرة، والتي سجلت انخفاضاً بنسبة 58% في المخصصات من 19 مليون درهم في عام 2015 إلى 8 مليون درهم في 2016 على الرغم من التحديات التي شهدتها السوق.

وبلغ العائد على حقوق المساهمين 13% في عام 2016، مقارنة بعائد سلبي على حقوق المساهمين بنسبة بلغت 2.3% في 2015.

وخلال الجمعية العمومية السنوية للشركة، قال الدكتور صالح الهاشمي، رئيس مجلس إدارة ريم للتمويل،:"إننا سعداء للغاية بالأداء المتميز الذي حققته ريم للتمويل في العام 2016. ويشكل هذا الإنجاز دليلاً على العمل الجاد والدؤوب الذي بذله فريق العمل في الشركة، والمدعوم بتركيز واضح على أعمالنا الأساسية التي تتميز بحلول تمويل سريعة، ومرنة، وملائمة لجميع احتياجات عملائنا".