أ.ش.د. عبدالله الصايغ:

أنهت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي سلسلة المحاضرات التوعوية التي أقامتها إدارة التوعية والوقاية لكافة المنتسبين لأندية دبي وهي نادي الوصل، نادي الأهلي، نادي الشباب، نادي النصر، نادي دبي، ونادي حتا، حيث تأتي المبادرة ضمن برنامج غرس التوعوي الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي لكافة اللاعبين والإداريين والمدربين والعاملين بأندية إمارة دبي، وقد اشتملت المحاضرات مجموعة من المحاور أبرزها، توعية اللاعبين من أصدقاء السوء، وحثهم على شغل وقت فراغهم بالرياضة أو القراءة أو المطالعة، والإبتعاد عن كل ما من شأنه أن يهدم مستقبلهم المهني والكروي والتعليمي كالمخدرات بأنواعها وأشكالها.

من جانبه أكد العقيد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بأن توجيهات سعادة اللواء خليل ابراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي واضحة وجلية وهي توطيد التعاون مع أي جهة لديها قناة أو وسيلة أو مسار يضعها على إتصال مباشر مع فئة الشباب، وتعاوننا مع مجلس دبي الرياضي يصب بهذا الاتجاه ويخدم الطرفين من خلال برنامج غرس التوعوي والمتميز والذي يستهدف كافة العالمين بأندية دبي الرياضية، فنحن ومنذ العام 2015 نعمل جنبا إلى جنب مع البرنامج من خلال إرسال محاضرينا للأندية لإلقاء محاضرات متخصصة لهذه الفئة العمرية، إضافة لمحاضرات أخرى للكادر الإداري والفني وكذلك العاملين بالأندية، فالكل من وجهة نظرنا مسؤول عن حماية هذه الفئة ويجب على الكل المساهمة، كما ويجب علينا أن نسعى لإيصال  رسالتنا التوعوية للكل، فهذا واجبنا من منطلق ( درهم وقاية خير من قنطار علاج ) فخطتنا التنفيذية تستهدف النزول الميداني للمدارس والجامعات والأندية الرياضية من أجل نشر تلك الثقافة وغرسها في قلوب وعقول أبناءنا وإخواننا الشباب.

أما فيما يتعلق بالأدوار المناطة بمُحاضري إدارة التوعية، فقد أوضح مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بأن المُحاضر يستعرض الأنواع المختلفة للمخدرات، وأهم العوامل الكامنة وراء إقدام الشباب على تعاطيها، كما يستعرض المحاضر الأعراض السيكولوجية والفيسولوجية للمواد المخدرة على المتعاطين، والخطوات التي يجب إتباعها في حالة الإشتباه بوجود أدوات تعاطي بأحد المرافق، والسلوك الذي يُحَصن الذات من الانزلاق نحو التعاطي والإدمان، كما يسلط المُحاضر الضوء على الآثار السلبية التي تقع على المُدمن وأسرته، والأضرار الاقتصادية والاجتماعية التي تنجم عن انتشار المخدرات بين أوساط الشباب، حيث يُنوه كافة المحاضرين الحضور على ضرورة المبادرة بالاتصال بالجهات المعنية والمختصة بمكافحة المخدرات من خلال رقم مركز الإتصال وهو 901 والإشارة إلى ملاحظاتهم أو اشتباههم بأي سلوك أو أمر يتعلق بالمخدرات، كما ويستعرض المحاضر كذلك المادة 43 من قانون المخدرات الإماراتي الذي يعفي المدمن من العقوبة إذا تقدم بنفسه أو بواسطة أحد أفراد أسرته للنيابة العامة أو لأحد المراكز المختصة لتلقي العلاج اللازم، مؤكداً بأن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات مستعدة لأن تتعاون مع أي شخص أو جهة أو مؤسسة وذلك لنشر ثقافة أضرار المخدرات والتي نسعى لتدعيمها في عقول ونفوس كافة أفراد المجتمع.