كشفت "إنفيرول" (Envirol)، وهي مبادرة مشتركة بين بلدية دبي وشركة "Blue" – جزء من مجموعة السركال ، عن خططها لتطوير منشأتها الحالية لإعادة التدوير في دبي وتوسيع نطاق أعمالها. وجاء الإعلان عن ذلك اليوم (الأربعاء 22 مارس 2017) خلال مراسم حفل وضع حجر الأساس لمشروع توسعة محطة "إنفيرول" لإعادة التدوير في منطقة العوير. وتعد هذه المحطة أول منشأة لإعادة تدوير الشحوم والزيوت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من أعمال التوسعة فيها قبل نهاية العام الجاري.

 

وحضر الحفل كل من طالب عبد الكريم جلفار، مساعد المدير العام لخدمات البيئة والصحة العامة في بلدية دبي؛ وأحمد بن عيسى السركال، رئيس مجلس إدارة مجموعة السركال؛ إضافة إلى العديد من كبار المسؤولين الأخرين . وتبلغ قدرة محطة العوير حتى هذا التاريخ حوالي 50.000 غالون من النفايات يومياً، حيث ستمكن عملية التوسعة والتطوير الجديدة لمعدات المحطة وبنيتها التحتية شركة "إنفيرول" من التعامل مع 100.000 غالون، أي ضعف كمية الشحوم والزيوت والدهون الناتجة من المطاعم والمنشآت الغذائية في مختلف أنحاء دبي يومياً.

 

وتستهدف "إنفيرول" النفايات التي تنتجها المنشأت الغذائية والمطاعم في مختلف أنحاء دبي و التي تعمل في مصائد الدهون فقط ،عن طريق فصل الدهون والزيوت والشحوم من المياه العادمة. لقد أوصت بلدية دبي بضرورة تركيب مصائد الدهون في كل منشأة، إلى جانب العمل على تنظيفها بشكل سليم وإرسال تقرير إلزامي، فضلاً عن ذلك وجوب تعامل المنشأة مع المقاول المسموح له بجمع نفايات الشحوم فقط، ونقل جميع هذه النفايات إلى "إنفيرول" لإعـادة تـدويرها.

 

وقالت إلهام بورتانجستاني، مديرة محطة إعادة التدوير "إنفيرول": شهدت قطاع الضيافة في الدولة نمواً سريعاً على مر السنين، حيث تنتج منشأت الأغذية كميات هائلة من النفايات الغذائية يومياً، ما أثار مخاوف السلطات بشأن ما يتوجب القيام به حيال هذه النفايات. وكوننا منشأة رائدة لإعادة تدوير زيوت الطعام ومحطة المعالجة الوحيدة لنفايات الشحوم في الشرق الأوسط، فإننا ملزمون بتوفير الحلول الذكية لإدارة النفايات من خلال استخدام التقنيات المبتكرة والفعالة. ويتوقع أن تسهم عملية التوسعة المزمعة لمرافقنا في التصدي لتحدي إعادة تدوير ملايين الأطنان من نفايات الدهون والزيوت والشحوم التي تنتجها أكثر من 14.000 منشأة غذائية في دبي".

 

ويعتبر مشروع توسعة محطة إعادة التدوير خطوة جاءت في وقتها المناسب، حيث تتزايد الحاجة اليوم إلى إعادة التدوير السليم لنفايات الدهون والزيوت والشحوم. ويعتبر خفض نفايات الدهون والزيوت والشحوم الداخلة إلى قنوات الصرف الصحي والمجاري أمراً مهماً كونه يساعد على تقليل مخاطر طوفان هذه المجاري والحد من التراكمات فيها والروائح الكريهة الناتجة منها. وتقوم هذه المنشآت بتصريف نفاياتها من الدهون والزيوت والشحوم في محطة "إنفيرول" عن طريق الخدمات التي تقدمها الشركات المعتمدة لجمع نفايات مصائد الدهون. وتعي "إنفيرول" دورها تجاه البيئة، حيث تخضع النفايات التي يتم نقلها إلى محطة إعادة التدوير لعملية معالجة بحيث يتم انتاج الأسمدة والمياه والزيوت التي يمكن إعادة استخدامها في التسميد والري وصناعة المنظفات على التوالي.

من جانبه، قال محمد الكعبي، المدير التنفيذي لشركة "Blue "- مجموعة السركال ،سواء كانت عملية تنظيف أو إعادة تدوير ،أو إعادة استعمال، أو إعادة استخدام لمواد النفايات، فإننا متلزمون بالتأكد من أن يكون العمل بشكل مسؤول دون أن يكون هناك أي تأثير سلبي على البيئة. ففي الحقيقة جهودنا المبذولة في مجال إعادة التدوير والتكرير جعلت من الممكن إعادة استخدام هذه النفايات مرة أخرى، وهو ما أسهم ليس في الحد من معدلات القاء النفايات فحسب، ولكن أيضاً في الحفاظ على نظافة البيئة وترك أثر أخضر على المجتمع ودولة الإمارات بشكل عام".