يقترن الاحتفال بيوم الأم في العديد من دول العالم بالهدايا التي يقدمها الأبناء لأمهاتهم، والتي يتفنن أغلبهم في اختيارها كل حسب الأموال المتوفرة لديهم، فيقدم البعض هدايا تتميز بالبساطة الشديدة، فيما يلجأ آخرين إلى الهدايا التي تتسم بالغرابة والطرافة بعض الشيء.

 

 

وغالبا ما تطلب الأم في عيدها هدايا الذهب أو العباءات أو أشياء في أثاث المنزل، ولكن طلبت أم بحرينية من أبناءها على قروب الواتساب الخاص بالعائلة، أن يحضروا لها هدية غريبة من نوعها.

وطلبت الأم أن يقدم لها أبنائها أكبر سمكة “هامور” في البحرين لأنها تحب هذا النوع من السمك، مشددة على ضرورة أن يكون حجم السمكة كبير فهي لن ترضى بأحجام صغيرة أو متوسطة.

وأخذ الأبناء يفتشون عن السمكة في كل الأسواق لإرضاء والدتهم وفي النهاية وقعت أعينهم على سمكة هامور تزن 10 كيلو غرامات فحصلوا عليها وقدموها لوالدتهم كنوع من الهدايا الطريفة.

وأوضحت الأم أنها طلبت هذه الهدية لحبها الشديد لهذا النوع من الأسماك فهي تطهيه بطرق خليجية مختلفة مثل الـ”صالونة” و”المجبوس”.

والتقط الأبناء لأنفسهم صورة مع السمكة أثناء عثورهم عليها ووعدتهم الأم أن تكون هذه السمكة وجبتهم في عيد الأم.

ولم تجد طفلة مصرية، وسيلة للتعبير عن حبها لوالدتها في عيد الأم أمس سوى إحضار بعض “زعازيع القصب”، وأعطتها ظرف به ورقة مكتوب فيها: “كل سنة وأنت طيبة يا سكر”، وذلك بحسب ما روته شقيقتها الأكبر عبر حسابها على “فيسبوك”.

ويبدو أن تصرفات الصغار في هذا اليوم الأكثر براءة وغرابة، فقدمت أخرى لوالدتها 4 كيلوغرامات من الفراولة نظرا لعدم توافر النقود لديها.

روتانا