المصدر: 

  • أشرف جمال وعمرو بيومي وأحمد عابد وعبدالهادي الشناق وسمية الحمادي - إمارات الدولة

شهدت مناطق مختلفة من الدولة، أمس، طقساً غير مستقر، وسقوط أمطار مختلفة الشدة على معظم المناطق، مع رياح نشطة السرعة كانت قوية أحياناً، مثيرة للرمال والأتربة على المناطق المكشوفة، بالإضافة إلى انخفاض في درجات الحرارة بنحو ثماني درجات، فيما تسببت تقلبات الطقس في توقف الدراسة في مدارس، وتعطل العمل في مواقع إنشاءات، فميا أكد المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن الطقس سيستقر اليوم، على أن تعاود حالة عدم الاستقرار الجوي بشكل تدريجي، بدءاً من غد وحتى الإثنين المقبل.

وتفصيلاً، تشهد الدولة طقساً غائماً، مع زيادة في كميات السحب، تتخللها بعض السحب الركامية أحياناً، وصاحبها سقوط أمطار مختلفة الشدة على مناطق متفرقة مع انخفاض في درجات الحرارة، حيث أدت إلى تدني مدى الرؤية الأفقية، واضطراب في البحر بالخليج العربي وبحر عمان، فيما توقع المركز أن تخف اليوم حالة عدم الاستقرار، وتقل كميات السحب تدريجياً على الدولة.

وأوضح المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن يكون الطقس اليوم مستقراً بوجه عام، وتقل كميات السحب ليصبح غائماً جزئياً مع احتمال تشكل الضباب صباحاً على بعض المناطق، مشيراً إلى أن الطقس، خلال الأيام المقبلة من يوم غدٍ إلى يوم الإثنين المقبل، سيتأثر بحالة عدم استقرار بشكل تدريجي، حيث تزداد كميات السحب مع فرصة لسقوط أمطار متفرقة على فترات، كما تنشط الرياح من حين إلى آخر، وتكون قوية أحياناً مع السحب الركامية مع إثارة الغبار والأتربة، خصوصاً على المناطق المكشوفة كما يضطرب البحر في الخليج العربي وبحر عمان.

وأرجع المركز حالة عدم الاستقرار الجوي، التي شهدتها الدولة، إلى تعمق امتداد المنخفض الجوي القادم من السعودية، في طبقات الجو العليا، وتعمق المنخفض الجوي في الطبقة السطحية، حيث تأثرت الدولة برياح نشطة راوحت سرعتها بين 45 و55 كيلومتراً في الساعة، ووصلت سرعتها في مناطق وجود السحب الركامية إلى 65 كيلومتراً في الساعة، ما أدى إلى إثارة الأتربة والرمال وانخفاض مدى الرؤية الأفقية إلى نحو 1000 متر، مشيراً إلى أن أقل درجة حرارة سجلت أمس على الدولة بلغت 7.2 درجات مئوية، وتم تسجيلها على جبل مبرح الساعة الخامسة صباحاً.

وبلغت أعلى كميات أمطار تم تسجيلها أمس، في جبل جيس ووصلت إلى 54 ملم، والفوعة 52.8 ملم.

إلى ذلك، دفعت التقلبات الجوية والأمطار مدارس حكومية وخاصة في أبوظبي إلى تقليص اليوم الدراسي وإنهائه مبكراً، حيث تلقى ذوو الطلبة رسائل من مدارس ذويهم، تفيد بأن اليوم الدراسي سينتهي في العاشرة صباحاً، عقب أداء ذويهم الامتحانات مباشرة.

وأكد مسؤولون بمدارس حكومية وخاصة أن مجلس أبوظبي للتعليم وجههم بتفعيل خطة الأمطار، والتواصل مع ذوي الطلبة والـتأكد من تسلم أبنائهم من المدارس أو المنزل، والتنسيق مع مواصلات الإمارات ليتم توصيل الطلبة، وفي حال عدم تمكن ولي الأمر من تسلم ابنه في الموعد المحدد يبقى الطالب تحت إشراف ومراقبة المدرسة إلى حين حضور ولي الأمر.

فيما أكد مدير المواصلات المدرسية الحكومية في مواصلات الإمارات بفرع أبوظبي، عامر جمعة الشحي، أن متابعة حالة الطقس اليومية تعتبر من الأمور المهمة، التي تتم متابعتها من قبل المؤسسة بشكل يومي ومستمر، لضمان اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تضمن سلامة الطلبة المنقولين، مشيراً إلى أن سائقي النقل المدرسي تم تدريبهم وتأهيلهم للتعامل في حالات الطقس المختلفة.

فيما عززت القيادة العامة لشرطة عجمان وجودها في مختلف طرق الإمارة الداخلية والخارجية، لتقديم المساعدة إلى الجمهور، وضمان انسيابية الحركة المرورية، كما تم تكثيف الجهود للتعامل مع كل البلاغات والحوادث التي تتلقاها غرفة العمليات، للسيطرة على الحوادث المرورية والحالات الطارئة، حفاظاً على سلامة الأرواح.

فيما دعت وزارة الموارد البشرية والتوطين مسؤولي الشركات، خصوصاً العاملة بقطاع المقاولات والإنشاءات، إلى ضرورة مراعاة صحة العاملين لديها في الظروف الجوية الطارئة، من خلال تقدير الظروف والأحوال الجوية، التي من الممكن أن تؤثر في صحة عمالها.

ودعا مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية جميع الموظفين إلى أهمية اتباع إجراءات الأمن والسلامة، أثناء القيادة الصادرة عن الجهات المعنية، وأهمية الحصول على معلومات حول الأحوال الجوية ومتابعتها، من خلال الجهات ذات الاختصاص.

وشهدت مشروعات إنشائية في مناطق مختلفة بأبوظبي سكوناً ملحوظاً على مستوى مواقعها المفتوحة، نتيجة «تغيب مؤقت» لعمالها، أرجعتها إدارات شركات إلى «عدم ملاءمة الأحوال الجوية لطبيعة عملهم»، مؤكدة أن مسؤولي المواقع الإنشائية سمحوا بتغيب بعض عمال البناء، بينما كلّفوا آخرين بأعمال أخرى داخل البنايات، لحمايتهم والحفاظ على سلامتهم.

فيما أكد مكتب الطوارئ في بلدية العين أنه سجل، أمس، 102 بلاغ لحالات سقوط أشجار ومياه أمطار متجمعة في بعض الشوارع والدوارات والأنفاق، منها أكثر من 90 بلاغاً لتجمع مياه الأمطار، ونحو 12 بلاغاً حول سقوط الأشجار، حيث باشرت فرق الطوارئ الميدانية عمليات سحب المياه المتجمعة وإزالة الأشجار المتساقطة، لضمان انسيابية حركة السير في الشوارع.

وأفاد رئيس فريق الطوارئ بالبلدية، المهندس راشد المنعي، أن بلدية العين عملت على رفع جاهزية واستعداد فرق الطوارئ الميدانية، حيث تم تجهيز صهاريج عالية القدرة، لتتعامل مع تجمعات برك المياه وسحبها من المناطق والشعبيات التي لا توجد بها شبكات تصريف لمياه أمطار.

وتسببت الأمطار المتوسطة في إمارة الفجيرة في صعوبة الحركة المرورية، لكثرة تجمعات مياه الأمطار فيها، خصوصاً المناطق المنخفضة كالدوارات، إلا أن بلدية الفجيرة نجحت في سحب مياه الأمطار المتجمعة في عدد من شوارع الإمارة الرئيسة، إذ تعمل فرق العمل المنتشرة في أنحاء المدينة، والمكلفة بالتعامل السريع مع المياه المتجمعة في بعض الشوارع، نتيجة سقوط كميات كبيرة من الأمطار التي هطلت على البلاد، خلال الأيام الماضية.

من جانبه، قال رئيس جمعية الصيادين بالفجيرة، محمود الشرع، إن حركة الصيد توقفت، أمس، بسبب الأحوال الجوية وقد تستمر لمدة يومين، إلا أن الأسماك متوافرة بأسواق السمك في المنطقة الشرقية.

وعززت القيادة العامة لشرطة عجمان وجودها في مختلف طرق الإمارة الداخلية والخارجية، لتقديم المساعدة إلى الجمهور، وضمان انسيابية الحركة المرورية، كما تم تكثيف الجهود للتعامل مع كل البلاغات والحوادث التي تتلقاها غرفة العمليات، للسيطرة على الحوادث المرورية والحالات الطارئة، حفاظاً على سلامة الأرواح، وتعزيز الأمن والأمان انطلاقاً من استراتيجية وزارة الداخلية، الرامية إلى ضبط أمن الطرق.