كشف مساعد المدير العام لقطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي، خالد شريف العوضي، عن بدء المرحلة الثانية من مبادرة «صحتك في غذائك»، تمهيداً لإلزام المؤسسات الغذائية كافة في الإمارة بتطبيقها والحصول على شعارها مع نهاية العام الجاري.

وقال العوضي، خلال مؤتمر صحافي، أمس، للكشف عن شعار المبادرة بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي، إنه «تم تسليم الشعار لـ13 مؤسسة غذائية لاستيفائها المعايير والمتطلبات لتقديم أغذية صحية من بين 30 مؤسسة شاركت في المرحلة التجريبية من المبادرة».

وقال إن «الهدف من المبادرة تمكين المستهلكين من التعرف إلى المعلومات الخاصة بالأطعمة التي يتم تداولها في الأسواق، بعيداً عن الترويج غير الحقيقي لمصطلحات مثل (خالي أو قليل الدسم)، أو (صحي)، أو عرض سعرات حرارية غير حقيقية، سواء في الأطعمة الجاهزة أو المحضرة في المطاعم».

وأضاف أن «هذه المبادرة تأتي مع تزايد سرعة نمط الحياة، إذ يلجأ المستهلكون إلى خيارات غذائية غير صحية لتوافرها وسهولة الحصول عليها، وحرصاً من البلدية على تشجيع المؤسسات الغذائية لتوفير وجبات متوازنة وصحية لتعزيز صحة المجتمع، وإسهاماً منها في حماية المجتمع من الأمراض التي قد تسببها الوجبات غير الصحية، مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم والأمراض المرتبطة بها، أطلقت العام الماضي دليلاً متكاملاً للمؤسسات الغذائية يشرح متطلبات المبادرة ومعايير الوجبات التي يتم اعتمادها والتي تتميز بمستويات ملح ودهون مشبعة منخفضة، ومستويات سكر قليلة، وسعرات حرارية محدودة، إذ يوجد العديد من الادعاءات في ما يتعلق بكل من التغذية والصحة، ويجب أن تكون مثبتة علمياً قبل عرضها، وهو ما تفعله الجهتان المشاركتان في المبادرة، إذ إن الإجراءات الجديدة تساعد المستهلكين على اتخاذ خيارات صحية وصحيحة حيال الغذاء».

وأشار إلى أن «البلدية وضعت اشتراطات معينة لمنح الشعار للمؤسسات الغذائية في دبي، إذ إنها تتطلب أن تكون 20% على الأقل من الوجبات المقدمة فيها صحية ومستوفية لشروط في المبادرة، مع منحها إمكانية زيادة نسبة هذه الوجبات وفقاً للاشتراطات الصحية والغذائية».

وتابع أن «البلدية تهدف إلى أن تتغير شروط المبادرة خلال العامين المقبلين، بحيث تتطلب أن يكون أكثر من 50% من الوجبات المحضرة في المؤسسة صحية ومستوفية للشروط»، مضيفاً «انتهينا في الوقت الحالي من الفترة التجريبية، التي شملت 30 مؤسسة، وسنبدأ خلال المرحلة الحالية المرحلة الثانية في اعتماد ومنح الشعار لبقية المؤسسات التي تقدمت بطلب إلى البلدية».

وأوضح العوضي «سنعمل على أن يكون الشعار إلزامياً لجميع المؤسسات التي تقدم الادعاءات المتعلقة بالأطعمة الصحية مع نهاية العام الجاري، لنسهل على المستهلكين معرفة الوجبات الصحية، وكيف يمكنهم الحصول عليها».

من جانبها، أفادت رئيس قسم التصاريح والتغذية التطبيقية في البلدية، نورة الشامسي، بأن «أكثر من 40 مؤسسة غذائية تقدمت بطلبات للحصول على الشعار ضمن المرحلة الثانية من المبادرة، ومن المتوقع أن يحصل أكثر من 60 مؤسسة على الشعار مع نهاية العام الجاري».

وأضافت أن «17 مؤسسة غذائية من بين الـ30 مؤسسة التي كانت ضمن المرحلة التجريبية، مازالت في طور تحديث وتطوير الأطعمة والوجبات التي تقدمها لاستيفاء الشروط التي وضعتها البلدية»، موضحة أنه تم «تدريب المفتشين في إدارة سلامة الغذاء على الكشف عن مدى التزام المؤسسات بالشروط الصحية الخاصة بالمبادرة».