عروض البالية العالمية "ملكة الثلج" قدمها المركز الوطني للثقافة والفنون في مؤسسة الملك الحسين وذلك على مسرح المركز الثقافي الملكي في عمان.

 "ملكة الثلج " هي عرض باليه كلاسيكي قدمه نحو (85) راقصا وراقصة من فرقة مسك وطلبة مدرسة المركز  للرقص من عمر( 10 الى 25 )سنة من تصميم رانيا قمحاوي وسفتلانا طهبوب واخراج رانيا قمحاوي.

وعروض البالية "ملكة الثلج" قدمت على خشبة المسرح الرئيس في المركز الثقافي الملكي من امسيات الايام 8 و 9 و 11 آذار الساعة 7:00 مساءً ويوم الجمعة 10 آذار الساعة 5:00 مساءً، فيما خصص المركز الفترة الصباحية  لطلبة المدارس  أيام الاربعاء والخميس والسبت.

واشارت مديرة المركز الوطني للثقافة والفنون لينا التل الى ان العروض سيخصص ريعها لدعم المواهب الفنية الاردنية الشابة في مجالات الفنون الادائية اضافة  الى دعم ديمومة الدورات التدريبية والورش في كافة مجالات الفنون الادائية والتي يعقدها المركز ودائرة فنون الرقص على مدار العام والتي يستفيد منها مئات الطلبة والشباب والشابات.

وقالت التل ان المركز يعتز بانجازات دائرة فنون الرقص والباليه سيما وان الدائرة تميزت بتقديم العشرات من العروض  المحلية والعالمية وبمستوى رفيع  يضاهى  العروض التي تقدم في المسارح العالمية ومنها:"كسارة البندق" و "الأميرة النائمة" والمسرحية الغنائية "بترا إن حكت" وباليه "شهرزاد" وبالية "كوبيليا".

وبالية "ملكة الثلج" يستهدف الفئة العمرية من 6 فما فوق والعائلة، ويحاكي العرض القيم الانسانية النبيلة والمحبة من خلال ابداعات الراقصين في تقديم لوحات فنية حية لحكاية "ملكة الثلج" .

من جانبها قالت مصممة ومخرجة عرض البالية "ملكة الثلج " ومديرة دائرة  فنون الرقص والباليه في المركز الوطني للثقافة والفنون  رانيا قمحاوي  ان "ملكة الثلج" هي قصة خياليه للكاتب الدنمركي هانس كرستين اندرسون وتتحدث حول الصراع بين الخير والشر الذي يعاني منه جيردا وصديقها، كاي. ورحلة جيردا للعثور على صديقها كاي وانقاذه من شر ملكة الثلج.

وقد اسس المركز الوطني للثقافة والفنون فرقة مسك  للرقص في العام 1996 و تضم نحو  20 راقصا وراقصة يتمتعون بمهارات عالية في فنون الرقص والتي تشمل البالية الكلاسيكي، والرقص الحديث بالإضافة إلى الفنون الشعبية والهيب هوب. تتميز الفرقة بأسلوب المزج المتناغم ما بين الفنون الشعبية والرقص الحديث. وقدمت الفرقة العديد من العروض المتنوعة محليا إقليميا ودوليا منها.