عقدت اللجنة المنظمة لجائزة "أبدع" للإعلام المرئي، مؤخراً مجموعة من ورش عمل تعريفية بالجائزة التي أطلقتها مؤسسة الشارقة للإعلام، بهدف استكشاف المواهب الإعلامية الواعدة بين طلاب الجامعات في إمارة الشارقة وتنمية روح التنافس بينهم، والبحث في تطوير أساليب إنتاج التقارير المرئية فنياً وتقنياً.

وتخصص مؤسسة الشارقة للإعلام 150 ألف درهم للفائزين بجائزة "أبدع" لأفضل تقرير مرئي، تتوزع على النحو التالي: أفضل فكرة (10,000 درهم)، أفضل إعداد (10,000) درهم، أفضل تقديم أو تعليق (10,000) درهم، أفضل تصوير (10,000) درهم، أفضل إخراج (10,000) درهم، وأفضل عمل فني متكامل المركز الأول (50,000) درهم، وأفضل عمل فني متكامل المركز الثاني (30,000) درهم، وأفضل عمل فني متكامل المركز الثالث (20,000) درهم.

ونظَّمَت اللجنة ورش عمل للطلبة من جميع التخصصات في جامعة الشارقة فرع الذيد، بنات، وجامعة الشارقة فرع كلباء، وجامعة الشارقة فرع خورفكان، حضرها مجموعة من المسؤولين عن الجائزة بمن فيهم نجم الدين هاشم، مدير جائزة "أبدع"، والمخرجة الإماراتية ابتسام الشايب، عضو لجنة تحكيم الجائزة، وفاطمة يوسف بن صندل، مديرة إدارة التسويق والاتصال الحكومي في مؤسسة الشارقة للإعلام.

وحضر ورش العمل من جانب الجامعات كل من الدكتور عصام نصر سليم، قائم بأعمال عميد كلية الاتصال في جامعة الشارقة، والدكتور ممدوح المشمشي، أستاذ مساعد بقسم الاتصال، والدكتور علاء مكي، أستاذ مساعد بقسم الاتصال الجماهيري، والدكتورة أنجي خليل، أستاذ مساعد بقسم العلاقات العامة، وممثلي إدارات جامعة الشارقة في كلباء وخورفكان.

وقال الدكتور علي قاسم الشعيبي، رئيس لجنة تحكيم جائزة "أبدع" لأفضل تقرير مرئي: "تلعب جائزة "أبدع" للإعلام المرئي دوراً محورياً في اكتشاف المواهب الشابة التي سيكون لها مستقبل واعد في مجال الإعلام المرئي، وأبرز ما يميز الجائزة هو اتساع دائرة المشاركة فيها، فقد فتحت مؤسسة الشارقة للإعلام باب المشاركة لجميع طلاب الجامعات والمعاهد في الشارقة ومن جميع الجنسيات، وهو ما يترجم إيمان المؤسسة بأن الإبداع يعتبر ظاهرة إنسانية لا ترتبط بجنسية محددة".

وأضاف الشعيبي: "عندما يكون للإبداع حاضنة، فإن المبدع يبحث عنها ليمارس فيها إبداعاته، ولقد لاحظنا من خلال الزيارات التي نظمتها إدارة الجائزة بهدف تعريف الطلاب بالجائزة، رغبة كبيرة لدى الطلاب لخوض غمار هذه التجربة الإبداعية المتميزة، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن إطلاق الجائزة جاء في الوقت المناسب ليساعد على اكتشاف المهارات الإبداعية الكامنة لدى طلبة الجامعات بالشارقة".

ومن جهته قال الدكتور عصام نصر سليم، قائم بأعمال عميد كلية الاتصال جامعة الشارقة: "نثمن مبادرة مؤسسة الشارقة للإعلام كونها أطلقت هذه الجائزة لطلاب الجامعات في إمارة الشارقة، والتي نرى أنها تسهم بشكل كبير في تشجيع الطاقات الإبداعية لدى الطلاب، وتوفر لهم فرصة مثالية كي يقدموا إبداعاتهم من خلال التقرير المرئي، ونؤكد على أن جامعة الشارقة ستشارك فيها بشكل يليق بتاريخها وريادتها، ونحن على ثقة بأن طلابنا سيقدمون أعمال من شأنها أن تظهر الإمكانات والقدرات الفنية الكبيرة التي تتمتع بها الجامعة في مجال تدريس الإعلام".

وحول طبيعة المساعدات التي ستقدمها كلية الاتصال لطلاب جامعة الشارقة أضاف سليم:" من جانبنا نلتزم في كلية الاتصال بتقديم كافة أشكال الدعم الفني واللوجستي لجميع طلاب جامعة الشارقة الراغبين بالمشاركة في الجائزة."

ومن جهتها قالت ابتسام الشايب، عضو لجنة التحكيم بالجائزة: "يأتي تنظيم ورش العمل التعريفية بالجائزة ضمن سلسلة جولات تعريفية نستهدف بها جامعات الشارقة، ونسعى من خلالها إلى تعريف الطلاب بأهمية الجائزة، وتشجيعهم على المشاركة فيها، لما تمثله لهم من فرصة للدخول إلى مجال الإعلام المرئي. ونعتبر أن أبرز ما يميز هذه الجائزة أنها فتحت باب المشاركة لطلبة جامعات الشارقة من جميع الجنسيات، الذين يتحلون بمواهب وإبداعات في مجال التصوير والتقديم والإعداد والإخراج، فالجائزة تستهدف جميع التخصصات وليست محصورة فقط على طلبة الإعلام".

ونظمت اللجنة ورشة عمل في الجامعة القاسمية بالشارقة، بحضور عددٍ من الطلاب والطالبات من جميع التخصصات، وقدمتها عضو لجنة تحكيم الجائزة الإعلامية ابتسام الشايب، ونجم الدين هاشم، مدير الجائزة.

والتقى ممثلو الجائزة على هامش الورشة، مدير الجامعة القاسمية الدكتور رشاد سالم، حيث قال: "وجدت في جائزة أبدع فرصة كبيرة لاكتشاف مواهب طلبة الجامعة، ودعم قدراتهم وتنميتها، حيث نجحت في تعزيز مفهوم التنافسية لدى الطلبة، ورفع مستوى التحدي والطموح لديهم، فاليوم في الجامعة القاسمية يتنافس مشاركون من أكثر من ستين جنسية على نيلها، ويقدمون كامل مهاراتهم ليقدموا أعمالاً هادفة، تثري الإعلام العربي، وتنحو بالأجيال الجديدة، للانشغال بالقيم، والراقي، والأصيل".

وتخلل الورش عرض فيديو تعريفي بالجائزة وفئاتها وشرح مفصَّل عن تفاصيل الاشتراك بالجائزة وشروط إعداد التقرير المرئي، والمعايير التي تحكمها والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، بالإضافة إلى الامتيازات التي سيجنيها الطلاب الفائزون، ومنها الجوائز النقدية القيمة التي تم تخصيصها للجائزة.

وتشترط جائزة "أبدع" للإعلام المرئي على المشاركين أن يكونوا طلاب ملتحقين بإحدى جامعات ومعاهد الشارقة المعتمدة، وألا تتجاوز مدة تقاريرهم الـ 3 دقائق، وأن تقدم بجودة عالية الدقة (Full-HD) وجودة الصوت (Bit Rate24.)، وألا يكونوا قد شاركوا بتقاريرهم في مسابقات أخرى من قَبل، كما يتوجب عليهم

ذكر جميع أسماء المشاركين في إعداد التقرير من كتاب، ومصورين، ومنتجين، وأعضاء في فريق العمل، ويمنع تعاون الطلبة مع شركات انتاج فنية خارجية أو متخصصين في هذا المجال، علماً بأنه لا يحق للطلاب المشاركة بأكثر من عمل.

وتتيح جائزة "أبدع" للطلبة الراغبين بالمشاركة إمكانية التقدم بطلباتهم من خلال تعبئة استمارة خاصة عبر الموقع الإلكتروني (www.smc.ae/abde3)، والذي أطلقته المؤسسة خصيصاً للجائزة. كما يمكن للطلبة رفع ملفات الفيديو مباشرة إلى الموقع، على أن تكون بصيغة Mov أو MP4.