حقّقت "كانون وسط وشمال أفريقيا" (CCNA) إنجازاً جديداً ضمن سعيها لتحقيق استراتيجيتها الشاملة للنمو في أفريقيا، وتعزيز حضورها في السنغال، وذلك عبر شراكتها مع اثنين من الموزعين الأساسيين فيها، وهما: شركة "ديفيا" DEVEA وشركة "إلكترونيك كوربوريشن" Electronic Corporation.

ويأتي إعلان شراكة "كانون" مع اثنين من الموزّعين المرموقين يتمتعان بسيرة طويلة من السمعة الطبية في السنغال، في إطار استراتيجية "كانون وسط وشمال أفريقيا" الشاملة لتطوير أعمالها في القارة السمراء، ولتعزيز حضورها في الدول الأفريقية، تجسيداً لنهج "كانون" في العمل على مقربة من عملائها في غرب أفريقيا، وترسيخ حضورها على مستوى المنطقة.

وستواصل "كانون" تقديم الدعم الميداني للمبيعات والتسويق لشركاء القيمة المضافة الجدد في السنغال، تلبية لاحتياجات العملاء المتنامية بسرعة في هذه السوق المتطوّرة ضمن فئتي الشركات والمستهلكين على حدّ سواء.

وتطمح "كانون وسط وشمال أفريقيا" لتغطية السوق السنغالية بمحفظتها المتنوعة من المنتجات لتعزيز نمو شبكة توزيعها في السنغال، والتي ما تزال في طور النشأة. وتشكّل الشركات الصغيرة والمتوسطة SMB شريحة ضخمة من قطاعات الاقتصاد السنغالي. وهناك الآن مساعي لأصحاب المصلحة على المستويين المحلي والدولي لتمكين ودعم هذه الشريحة للمساهمة في التنمية الاقتصادية الشاملة.

ومع وجود "كانون" داخل السوق السنغالية، ستتاح الفرصة أمام الشركة لتعميق جذورها في القارة الأفريقية، وتحقيق فهم أكبر لحركة السوق وطلبات العملاء فيها.

وبهذه المناسبة، قال رومان ترويدهاندل، العضو المنتدب لشركة "كانون وسط وشمال أفريقيا": "تعتبر السنغال واحدة من أسرع البلدان تطوراً في أفريقيا، وتمتاز بنمو سريع لشريحة الشباب السكانية، ونشوء الشركات الصغيرة والمتوسطة على نطاق البلاد. وتسعى كانون وسط وشمال أفريقيالدخول هذه السوق والوصول إلى تحقيق أقصى قدر ممكن لإمكانياتها".

وأضاف ترويدهاندل: "ومع سعينا الدؤوب لتعزيز حضورنا في المنطقة الأفريقية، سنحرص على تطوير شبكة موزعينا وشركائنا في السنغال، وصولاً لافتتاح أولى صالاتنا لأعمال الشركات والصور والفيديو في البلاد. وستسهم شراكتنا مع ديفياوإلكترونيك كوربوريشن في مساعدتنا على الاستفادة من الإمكانيات التي يتيحها موزّعو الإلكترونيات الاستهلاكية وتكنولوجيا المعلومات لدخول قنوات التوزيع، وتسليط الضوء على منتجاتنا في متاجر التجزئة الرئيسية".

وتعتبر شركتا ديفياوإلكترونيك كوربوريشن من أكثر الموزّعين المعروفين في غرب ووسط أفريقيا نظراً لاتساع قنوات التوزيع لديهما، فضلاً عن قدراتهما المالية وخبرتهما الواسعة في سوق تقنية المعلومات.

وستشهد شراكة "إلكترونيك كوربوريشين" مع "كانون" إطلاق أول صالة عرض للصور والفيديو PV في وقت لاحق من هذا العام. كما ستمكّن هذه الشراكة من افتتاح أول مركز خدمة للصور والفيديو في السنغال. وفضلاً عن ذلك، ستعمل "إلكترونيك كوربوريشن" على مساعدة "كانون وسط وشمال أفريقيا" في زيادة سوق الكاميرات الرقمية ذات العدسات الأحادية العاكسة DSLR.

وعبر شراكتها مع "ديفيا" ستعمل "كانون وسط وشمال أفريقيا" على تعزيز مكانة علامتها التجارية كواحدة من العلامات المفضلة في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، مع تشكيلة واسعة من الطابعات الليزرية والنافثة للحبر التي يتوقع إطلاقها في السنغال خلال الشهور القادمة. كما ستشارك "كانون وسط وشمال أفريقيا" بقوّة في العطاءات الحكومية من خلال مجموعتها المتوسطة والعالية للطابعات الليزرية، عبر شبكة قوية من مورّدي وبائعي الأنظمة المتكاملة بالقيمة المضافة. 

وبالإضافة إلى ذلك، ستقوم "كانون وسط وشمال أفريقيا" بتعيين مدير لحسابات الموزعين لتوفير اهتمام خاصّ بالشركاء الموزعين، وضمان تسليط الضوء على منتجات "كانون".

وتابع ترويدهاندل: "من خلال الشراكات المحلية القيّمة؛ تسعى كانون وسط وشمال أفريقياإلى التقدّم في العطاءات والمناقصات الحكومية عبر مجموعتها المتوسطة والعالية للطابعات الليزرية".

ومن خلال الشراكة مع "ديفيا" أيضاً، ستحسّن "كانون وسط وشمال أفريقيا" محفظتها في أعمال الشركات، وتعمل على التزويد بالحلول الشاملة التي تقدّم نتائج نهائية متميزة للأعمال والصناعة في السنغال وترفع من مستوى توقعات النمو. وستتراوح عروض "كانون" بين آلات النسخ البسيطة وصولاً إلى تشكيلة منتجاتها الواسعة من حلول الطباعة المختلفة، سعياً لتلبية احتياجات السوق من حلول المسح الضوئي والأرشفة.

وفي الوقت الذي تسعى فيه "كانون وسط وشمال أفريقيا" إلى توسعة النطاق الجغرافي لأعمالها في البلاد والمنطقة على مدى أشمل، فهي تحرص على تأكيد التزامها بالتنمية الاجتماعية الاقتصادية في السنغال عبر عدد من المبادرات المجتمعية الهادفة.

وكجزء من حملة "الاحتفال بأفريقيا"*، أعلنت "كانون وسط وشمال أفريقيا" عن بدء مسابقة عبر الإنترنت للتصوير على نطاق القارة، ومن شأن هذه المسابقة تعزيز الإبداع بين المصورين الهواة. وعلى مدى السنوات السابقة، عملت "كانون" في إطار مبادرة "تبنَّ مدرسة"، جنباً إلى جنب مع "دبي العطاء"، على إنشاء مدرسة في السنغال بالمشاركة مع المنظمة غير الربحية "بيلد أون" buildOn.

وختم ترويدهاندل بقوله: "اعتمدنا في كانونعلى فلسفة المؤسسة كيوسي، وتعني باليابانية العيش والعمل معاً من أجل المصلحة العامة، ومن خلالها نتطلع إلى المحافظة على نمو شركتنا وازدهارها في المنطقة عبر مبادراتنا التجارية الجديدة، وتعزيز نشاطاتنا المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات".