تشارك "ثقافة بلا حدود"، المبادرة الثقافية التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، في فعاليات معرض بورصة برلين الدولي للسياحة والسفر 2017، الذي انطلقت فعالياته في العاصمة الألمانية في 8 مارس الجاري، وتستمر حتى الـ12 من الشهر نفسه.

وتقدم "ثقافة بلا حدود" لزوار المعرض والمتخصصين تجربتها الإبداعية الغنية، التي تفتح نافذة واسعة على باكورة من الإنتاجات الثقافية الإماراتية والعربية، وتستعرض في الوقت ذاته جهودها المبذولة في نشر ثقافة القراءة وترسيخها ودعم الكتّاب والمؤلفين، من خلال مشاريعها المتنوعة.

وتشهد منصة "ثقافة بلا حدود"، التي تشارك في الحدث ضمن جناح هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، منذ اليوم الأول للمعرض تفاعلاً لافتاً من الزوار، الذين أشادوا بما تقدمه من مبادرات، لاسيما " ألف عنوان وعنوان"، التي أطلقتها ثقافة بلا حدود منتصف فبراير 2016، بهدف تعزيز الإنتاج المعرفي والفكري في دولة الإمارات، وضمان استدامة صناعة النشر، بالإضافة إلى دعم المؤلفين الإماراتيين ودور النشر الإماراتية.

وحظي مشروع "مكتبة لكل بيت" أيضاً باهتمام كبير من الزوار، الذين نوّهوا بالعمل الدؤوب للمشروع في سبيل نشر العلم في كل بيت إماراتي في الشارقة، من خلال توزيع إجمالي 42,366  مكتبة لكل بيت إمارتي في الشارقة.

وقال راشد الكوس، مدير عام "ثقافة بلا حدود": "تأتي مشاركتنا في بورصة برلين الدولي للسياحة والسفر، الذي يعد الحدث الأكبر من نوعه في العالم، لتشكل لنا فرصة لترويج الإنتاج الثقافي والفكري الإماراتي، إلى أكبر شريحة ممكنة من زوار المعرض، الذين يتوقع أن تتجاوز أعدادهم 120 ألف زائر، في وقت نسلط الضوء على الجهود الكبيرة التي تبذلها إمارة الشارقة في سبيل نشر الثقافة والمعرفة بين أبنائها وتحفيز حالة الإبداع الفكري العربي".

وأضاف الكوس: "تخدم مشاركتنا في هذا المعرض السياحي الكبير أهداف المبادرة، فالثقافة والسياحة مرتبطان ارتباطاً وثيقاً، حيث يسافر الناس حول العالم للتعرف إلى ثقافات الشعوب، لذا فإن وجودنا هنا اليوم هو بمثابة نافذة مشرعة أمام زوار المعرض للتعرف إلى المكنونات الثقافية التي تزخر بها إمارة الشارقة، والمنطقة العربية عموماً، ونتطلع إلى أن يشكل ذلك فرصة لجذب السياح لزيارة الإمارة، للتعرف عن كثب على كنوزها الفكرية ومتاحفها ومعالمها الثقافية".

ويستقطب معرض بورصة برلين الدولية للسياحة والسفر كل عام آلاف الزوار والخبراء والمتخصصين في القطاع السياحي من مختلف دول العالم، لمناقشة مستجدات قطاع السياحة العالمي، وبحث عقد شراكات استراتيجية مع نظرائهم، إضافة إلى ترويج القطاع السياحي لبلدانهم بفئاته المختلفة، الترفيهية والعلاجية والعائلية وسياحة التسوق وسياحة الأعمال وغيرها؛ وخلال العام الجاري، يتوقع المعرض استقبال أكثر من  120 ألف زائر تجاري، وأكثر من 10 آلاف عارض، من 187 دولة.

يذكر أن  ثقافة بلا حدود تأسست بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة مباشرة وحثيثة من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة لثقافة بلا حدود. وتهدف المبادرة إلى تعميق علاقة الفرد بالكتاب والقراءة بشكل عام، ونشر ثقافة القراءة في كل بيت إماراتي، من خلال إنشاء مكتبات منزلية، وتزويدها بمجموعة من الكتب المتخصصة في مختلف المجالات المعرفية المناسبة لكل أفراد العائلة، بعد دراسة حالة كل عائلة واحتياجاتها ومتطلباتها الثقافية.