المصدر: 

  • أشرف جمال - أبوظبي

تبدأ الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، اليوم، تلقي طلبات الراغبين في أداء فريضة الحج هذا العام، من مواطني الدولة والمقيمين بها، عبر آلية التسجيل الإلكتروني المطبقة للمرة الأولى، وذلك تحت شعار «إسعاد الحجاج».

وتتلقى الهيئة طلبات التسجيل الإلكتروني لمدة شهر (حتى 13 أبريل المقبل)، عبر فروعها المنتشرة بمختلف إمارات الدولة، وفروع دوائر الشؤون الإسلامية، ومكاتب «تسهيل» التابعة لوزارة الموارد البشرية والتوطين، ومراكز «تم» للخدمات الحكومية المتكاملة، بجانب مكاتب الحملات المعتمدة لتسيير الحجاج.

وحددت الهيئة «ست خطوات لحصول المواطنين والمقيمين بالدولة على تصاريح الحج هذا العام، أولها التقدم بطلب الرغبة في أداء الفريضة بآلية التسجيل الإلكتروني، وذلك عبر توجه الراغب في الحج إلى أي من فروع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، المنتشرة في مختلف إمارات الدولة، أو دوائر الشؤون الإسلامية وفروعها، أو مكاتب (تسهيل) التابعة لوزارة الموارد البشرية والتوطين، أو مراكز (تم) للخدمات الحكومية المتكاملة بالمنطقة الغربية».

وتتمثل الخطوة الثانية، بحسب الهيئة، في استقبال رسالة نصية من الهيئة تفيد بقبول أو رفض طلب الراغب في أداء الحج هذا العام، بينما تتعلق الخطوة الثالثة في اختيار من تُقبل طلباتهم، لإحدى حملات الحج المعتمدة لدى الهيئة، ثم يقوم المتقدم للحج في الخطوة الرابعة بالتوجه إلى أحد المراكز الصحية المعتمدة لدى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والمنتشرة بمختلف إمارات الدولة، لإجراء الفحص الطبي وأخذ التطعيمات اللازمة.

وأوضحت أن المتقدم للحج سيتوجه في الخطوة الخامسة إلى مكتب الحملة المسؤولة عنه، لتوقيع عقد السفر لأداء الفريضة، وإنهاء الأمور المالية والإجراءات الإدارية، بينما يتمثل آخر الإجراءات في حصول المتقدم للحج على بطاقة التعريف وتصريح الحج إلكترونياً.

وأكد رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، الدكتور محمد مطر الكعبي، أن عدد حملات الحج الإماراتية للموسم الجديد بلغ 144 حملة معتمدة، بينما يصل عدد تصاريح الحج المخصصة للهيئة 6228، بزيادة 1246 تصريحاً عن الأعوام السابقة، مشدداً على أن الدعم الكبير، المادي والمعنوي، الذي تحظى به الهيئة وبعثة الحج الرسمية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، أسهم في ارتقاء وتطور خدمات بعثة الحج الرسمية للدولة، حتى أصبحت في مقدمة بعثات الحج الرسمية.