انسجاماً مع استراتيجيتها الرامية إلى الحفاظ على الموارد البيئية الطبيعية وخفض البصمة الكربونية لضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة، وفي إطار تحقيق رؤيتها في أن تصبح مؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن مواصلة مبادرة "معادلة انبعاثات الكربون" لفعالية ساعة الأرض"، للعام الثاني على التوالي، بالتعاون مع "مركز دبي المتميز لضبط الكربون".

 وتنظم الهيئة فعالية "ساعة الأرض 2017" التي تعد إحدى أكبر المبادرات البيئية العالمية لمواجهة الأخطار المحدقة بكوكب الأرض، يوم السبت 25 مارس 2017 من الساعة 08:30 إلى 9:30 مساءً، برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وتهدف الفعالية إلى زيادة وعي المجتمع بضرورة مواجهة ظاهرتي الاحتباس الحراري والتغير المناخي، وصون الموارد الطبيعية وحماية البيئة من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية لمدة ساعة كاملة.

وتهدف مبادرة "معادلة انبعاثات الكربون" إلى تخفيض انبعاثات الكربون الناتجة عن تنظيم فعالية "ساعة الأرض" لتصل إلى 0% من الانبعاثات الكربونية، وذلك عبر تبادل الكمية المنتجة بأرصدة كربونية معتمدة من مشاريع الهيئة القائمة على أسس بروتوكول كيوتو لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيير المناخ. وقد تمت معادلة الانبعاثات الناتجة عن فعالية ساعة الأرض لعام 2016 بالأرصدة الكربونية المعتمدة للمرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 13 ميجاوات.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: " ترجمة  لرؤية  سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحقيقاً لأهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 لتحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة، تواصل الهيئة، للعام الثاني على التوالي، تحقيق مبادرة "معادلة انبعاثات الكربون"، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته العام الماضي بالوصول إلى 0% من الانبعاثات الكربونية خلال فعالية ساعة الأرض".

وأضاف الطاير: " تمثل الهيئة ركيزة أساسية داعمة لجهود إمارة دبي الرامية إلى رفع مستوى الوعي تجاه القضايا البيئية المختلفة، من خلال تبني وإطلاق العديد من المبادرات والمشاريع الهادفة إلى زيادة الوعي بأهمية الاستهلاك الرشيد والمحافظة على الموارد الطبيعية. ويعد خفض نسبة الانبعاثات الكربونية والحد منها جزءاً من استراتيجيتنا البيئية، ويعتبر مشروع مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم (في موقع واحد) وفق نظام المنتج المستقل، أبرز مشروعات الهيئة في هذا المجال، وستبلغ قدرته الإجمالية 5000 ميجاواط بحلول عام 2030".

ودعا سعادته جميع سكان إمارة دبي للمشاركة في فعاليات "ساعة الأرض 2017" لتعزيز الدور الريادي للإمارة وجهودها الحثيثة في دعم مسيرة التنمية المستدامة في الدولة والعالم.

الجدير بالذكر أن هيئة كهرباء ومياه دبي تحتفل سنوياً بفعالية "ساعة الأرض" بهدف دعم الجهود العالمية الرامية إلى تقليل انبعاثات الكربون والغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري والتلوث البيئي، وإيجاد حلول مستدامة لظاهرة التغيير المناخي. وقد حصلت العام الماضي على شهادة خفض الانبعاثات المعتمدة الصادرة بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وذلك بعد نجاحها في تحقيق مبادرة "معادلة انبعاثات الكربون" خلال فعاليات "ساعة الأرض 2016" بالتعاون مع مركز دبي المتميز لضبط الكربون، عبر تبادل الكمية المنتجة بأرصدة كربونية معتمدة من مشاريع الهيئة القائمة على أسس بروتوكول كيوتو لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيير المناخ.