ألقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الكلمة الرئيسة في ختام فعاليات «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، الذي يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وسط حضور عريض من طلبة مختلف الجامعات في دولة الإمارات والهيئات التعليمية.

ونقل سموه في مستهل كلمته تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لأبناء وشباب الإمارات، قائلاً لهم: «أبلغكم وصية للجميع.. سلام من الشيخ خليفة أبوالجميع، وسلام خاص من الشيخ محمد بن راشد للجميع».

وتم عرض فيلم قصير تمحورت رسالته حول ثلاثة أنواع من البشر في صورة ورق الشجر وغصنه والجذور، حيث تبقى الجذور رغم العواصف راسخة تمد الأغصان بأسباب البقاء والحياة بخلاف ورق الشجر وأغصانه التي تتأثر وتتساقط بهبوب الرياح، وكذلك البشر منهم من يبقى في حياتك تستند إليه في الملمات ثابتاً معك عند الشدائد، بخلاف الآخرين الذين يأتون ويرحلون ولا يشعر بهم أحد.

وبعد عرض الفيلم، حيّا سموه أبناءه الطلبة وأعرب عن سعادته بلقاء هذه الوجوه النيرة المتفائلة والطموحة التي نراهن عليها بالمسؤولية وحمل الأمانة.

وأضاف سموه: «رحلتكم رحلة جيل من أجل وطن، عليه أن يجاهد ويتسلح بالعلم ثم يعود ليتسلم الراية، أنتم جيل مهم»، مجدداً سموه سعادته برؤية أبناء الإمارات شباباً وبنات وهم يدرسون تخصصات حيوية، قائلاً لهم: «نحن نتشرف بكم وأنتم حظ بلادكم».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، زار أمس «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، وشارك الحضور في جلساته التفاعلية، فقد حضر سموه محاضرة تفاعلية بعنوان «الموازنة بين الرياضة والدراسة»، ألقاها النجم الرياضي مايرون رول لاعب كرة القدم الأميركية السابق، وخريج جامعة أوكسفورد البريطانية.

كما قام سموه بزيارة إلى عدد من الأجنحة المشاركة في مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل، حيث زار سموه جناح جمعية «البيت متوحد»، واستمع من رئيس اللجنة التنفيذية للجمعية عبدالله النيادي لشرح حول المشاريع التي تنفذها الجمعية في جميع إمارات الدولة، اذ بلغت المشاريع التي تم تنفيذها 22 مبادرة في أربعة محاور رئيسة هي: الوحدة والحياة الصحية والعلم والابتكار ومساندة الفئات المحتاجة، إضافة الى التواصل مع اكثر من 5000 طالب وطالبة عبر العديد من الفعاليات والمشاريع التعليمية التي تقوم بها الجمعية في إطار جهودها وبرامج أعمالها الهادفة إلى تعزيز روح العطاء والبذل.

بعدها انتقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى جناح مجلس الإمارات للشباب، حيث استمع سموه من القائمين على الجناح الى شرح حول أهداف المجلس وأنشطته وفعالياته.

وتعرف سموه إلى عدد من المبادرات التي أطلقها مجلس الشباب، الذي يضم 20 مجلساً في إمارات الدولة، وبعض الدوائر الحكومية، حيث تعرف سموه إلى أجندة الشباب ومبادرة مجهود الشباب ومشروع وقف الشباب والحلقات الشبابية.

وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بعد ذلك، جناح سفراء شباب الإمارات، وهو برنامج يهدف إلى تطوير قدرات الكوادر الوطنية الشابة، وتزويد الشباب المواطن بما يؤهله لتولي مناصب بارزة في القطاعات الاقتصادية الأساسية.

والتقى سموه بعدد من الطلبة والطالبات المشاركين في البرنامج حيث تعرف من خلالهم إلى أهم الأفكار والتجارب التي مروا بها، وعززت من مهاراتهم واتصالهم بثقافات الشعوب المختلفة، وإيصال ثقافة الإمارات وهويتها لهم.

وحث سموه أبناءه الطلبة على الاستفادة من هذه التجارب في صقل المهارات والتحلي بالصبر والمثابرة والاستمرار، مؤكداً لهم ان مستقبل الإمارات أكثر إشراقاً بأبنائه المخلصين الجادين الحريصين على الترقي في مراتب العلم، المحافظين على تقاليدنا العريقه وهويتنا الثقافية.

واختتم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جولته بزيارة جناح «كوغنيت للحلول التكنولوجية»، التي تقدم تكنولوجيا نظام واتسون للحوسبة المعرفية للشركات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمواجهة التحديات الاقتصادية والمجتمعية.

القرقاوي: محمد بن راشد قائد عظيم تعلمت منه الكثير

استضاف برنامج «100 موجه» وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، في جلسته التوجيهية الثالثة، التي عقدت ضمن فعاليات مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل، وحضرها أكثر من 3000 طالب وطالبة من جامعات الدولة، إذ تحدث فيه عن عمله مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وقال إن «سموه قائد عظيم تعلمت منه الكثير وقد غيّر الطريقة التي تدار بها الحكومة ويدار بها الاقتصاد، وحتى الطريقة التي تدار بها المشاريع الإنسانية».

وافتتحت وزيرة الدولة لشؤون الشباب، شما المزروعي، الجلسة التوجيهية بالترحيب بالحضور، مؤكدة أن برنامج «100 موجه» يهدف لخلق حلقة وصل بين الشباب ومجموعة من الشخصيات القيادية في دولة الإمارات لنقل الخبرات للشباب.

وفي بداية الجلسة التي حاورته فيها وزيرة الدولة لشؤون الشباب، تحدث القرقاوي عن بداية حياته التي يتذكر فيها كيف كانت الحياة في دولة الإمارات، وكيف أسهمت جهود الرجال في بناء الأساس المتين لنهضة الدولة تحقيقاً للرؤية الحكيمة للوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بأن تحقق دولة الإمارات الريادة في المجالات كافة.

ثم تطرق القرقاوي إلى الحديث عن الشباب ودورهم في مستقبل الإمارات، حيث أكد أن الدراسة الجامعية لا تكفي لبناء قائد، فالتعلم المستمر حتى أثناء العمل هو أساس استمرار عجلة التطور، فما هو جديد اليوم يصبح قديماً غداً، ومن دون التعلم المستمر لن تستطيع إحداث تغيير في المستقبل.

وفي إجابته على سؤال: «أنت من أكثر الوزراء الذين يؤمنون بالشباب ودائماً ما نرى فريق عملك من الشباب، فما السبب في ذلك؟»، قال القرقاوي إن «السرعة التي نمشي بها تتطلب طاقة هائلة كطاقة الشباب، كما أن حكومة دولة الإمارات تؤمن بكفاءات جميع أبناء الدولة، ولا ننسى فضل أصحاب الخبرة الذين عملوا ولازالوا يعطون الكثير للمؤسسات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات على حد سواء».

من جانبها، أكدت المزروعي أن برنامج «100 موجه» الذي أطلقه المجلس تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، يهدف إلى بناء جيل من الأبطال في الميادين كافة، وذلك من خلال صقل خبرات الشباب وتعزيز مهاراتهم لتمكينهم من القيام بدور فاعل وأساسي في مسيرة التنمية المستدامة وصناعة المستقبل.

وأشارت إلى أن المجلس ماضٍ في استراتيجيته الهادفة إلى صقل مهارات شباب الوطن عبر خطة عمل تتمثل في استضافة عدد من القادة في مختلف الميادين، لتسليط الضوء على أبرز المحطات في تجاربهم الشخصية وخبراتهم في المجالات المتنوعة.

 وكالة أنباء الإمارات